لماذا نقاتل أمریکا؟!

الکاتب : سلیمان أبو غیث

بسم الله الرحمن الرحیم

سلسله تحت ظلال الرماح

لماذا تفاجئ العالم واستغرب؟! بل لماذا دهشت مئات الملایین من البشر مما حدث لأمریکا فی ۱۱/۹/۲۰۰۱؟! فهل ظن العالم أن یکون غیر ذلک؟! أم هل توقع العالم أن یحدث أقل من ذلک؟!

إن ما حصل لأمریکا یعتبر أمراً طبیعیاً وحدثاً متوقعاً لدوله مارست أسلوب الإرهاب وسیاسه الاستعلاء وقانون البطش ضد الأمم والشعوب، وفرضت منهجاً وفکراً وأسلوبا واحداً للحیاه، وکأن أفراد المعموره موظفون فی دوائرها الحکومیه ومستخدمون فی شرکاتها ومؤسساتها التجاریه.

إن الذین تفاجئوا واستغربوا ولم یتوقعوا… إن هؤلاء لم یعرفوا حقیقه البشر وطبیعه الإنسان وأثر الظلم والطغیان على عواطفه ومشاعره وأحاسیسه، وظنوا أن الظلم لا یُولِّد إلا الخنوع، وأن البطش لا ینجب إلا الاستکانه، وأن الطغیان لا یخلِّف إلا الخضوع والهوان، ولربما ظنوا أیضاً أن هذه الأجواء کفیله بأن تمیت الرجوله وتحطم الإراده وتنزع الکرامه من الإنسان.

فهؤلاء قد جانبوا الصواب مرتین، مرهً عندما جهلوا حقیقه الاستخفاف بالإنسان، وأخرى عندما لم یعرفوا قدره الإنسان على الانتصار، هذا بالنسبه للإنسان أی إنسان، فکیف إذا کان هذا الإنسان ممن آمن بالله رباً وبالإسلام دیناً وبمحمد صلى الله علیه وسلم نبیاً ورسولاً وعلم أن دینه یرفض له الدنیه ویأبى علیه الذله ویأنف من الهوان؟! کیف وهو یعلم أن أمته أخرجت لتکون فی مرکز القیاده والریاده، فی مرکز الهیمنه والسیطره، فی مرکز الهبه والعطاء؟! کیف وهو یعلم أن الأصل أن تدین الأرض کلها لله، لا لشرق ولا لغرب، لا لفکر ولا منهج إلا منهج الله عز وجل: {وقاتلوهم حتى لا تکون فتنه ویکون الدین کله لله}؟!

وما دام هذا الإنسان المسلم یعلم هذه الحقائق ویعتقد بهذا المنهج، فلن یتوقف لحظهً واحدهً عن السعی الحثیث للوصول إلیه والعمل على تحقیقه، وإن کلفه ذلک روحه التی بین جنبیه، فضلاً على أن یکلفه ذلک وقته وماله وولده، {قل إن کان آباؤکم وأبناؤکم وإخوانکم وأزواجکم وعشیرتکم وأموال اقترفتموها وتجاره تخشون کسادها ومساکن ترضونها أحب إلیکم من الله ورسوله وجهادٍ فی سبیله فتربصوا حتى یأتی الله بأمره والله لا یهدی القوم الفاسقین}.

إن هذه المبررات هی مبررات عفویه وفطریه ینطق بها لسان أی طفل جلس أمام شاشه التلفاز فی ذلک الیوم المبارک، لینطق بکل براءه وعفویه: “وهل کانت أمریکا تنتظر أقل من هذا؟!”.

……

تساءلت فی الحلقه الماضیه مستفهماً؛ عن سبب الدهشه والاستغراب لما حصل بدوله الکفر وهبل العصر أمریکا، وبینت أن ما حدث هو أقل ما یمکن أن یحدث لهذه الدوله، مبرراً لذلک بمبررات عفویه وطبیعیه، وأن أی طفل رأى تلک الأحداث لا یملک إلا أن یقول وبکل براءه: “وهل کانت أمریکا تتوقع أقل من هذا؟!”.

فتلک کانت مبررات – کما قلت – أنها عفویه لأی إنسان لا یعرف حقائق الأمور ولا یعلم ما تخفیه الستاره المخملیه على مسرح الأحداث من أمور خلفها.

أما المبررات التی ننطلق منها نحن کتنظیم، ونبنی علیها تحرکاتنا ونرسم من خلالها منهجنا وأسلوبنا فی التعامل؛ فهی مبررات عملیه واقعیه، تشهد بها الوقائع وقراءات الأحداث.

وهی أیضاً مبررات علمیه شرعیه، تضفی علینا شعوراً من الاطئمنان والیقین بما نقوم به نصره لدیننا وأمتنا.

ولیس قصدی من تسطیر وتحبیر هذه المبررات هو تبریر ما حدث، وإنما أضعها بین أیدیکم تأکیداً لاستمرارنا فی العمل على ضرب الأمریکان والیهود واستهدافهم – بشراً کانوا أو منشآت – وأن ما سیأتی للأمریکان لن یکون – بإذن الله تعالى – بأقل مما جاءها فلتتربص أمریکا ولتستعد ولتأخذ أهبه الاستعداد ولتربط أحزمه الأمان، فسنأتیهم بإذن الله وحوله من حیث لا یحتسبون، {ونحن نتربصُ بکم أن یصیبکم الله بعذابٍ من عنده أو بأیدینا فتربصوا إنا معکم متربصون}.

أما عن مبرراتنا العملیه الواقعیه:

فهی کثیرهٌ تفوق الحصر، وأکتفی هنا بالإشاره إلى بعضٍ منها، تارکاً للقارئ الکریم حریه التفکیر فی غیرها من الأمور التی لن یتعب کثیراً فی اصطیادها.

فأمریکا هی رأس الکفر فی عالمنا المعاصر، وهی زعیمه النظام الدیمقراطی الکافر الذی یقوم على أساس فصل الدین عن الدوله وأن یحکم الشعب بالشعب من خلال تقنین القوانین المصادمه لمنهج الله عز وجل والتی تبیح ما حرم الله عز وجل، وهی بذلک ترغم الدول الأخرى على التحاکم إلى هذه القوانین وتلک المناهج، وتعتبر أی دوله تتمرد على هذه القوانین خارجه عن نظام المجتمع الدولی وقانونه، فتتخذ بذلک ذریعه لمعاقبتها ومحاصرتها ومن ثمّ مقاطعتها، وهی بذلک ترید أن یکون الدین لغیر الله فی هذه الأرض، والله یأبى إلا أن یکون الدین کله له.

وأمریکا – بشراکه الیهود – هی رأس الفساد والانحلال – سواءً کان ذلک الفساد أخلاقیاً أم فکریاً أم سیاسیاً أم اقتصادیاً – وهی تتعمد نشر الرذیله بین الناس وتشیع الفاحشه بینهم من خلال الإعلام الرخیص والمناهج التعلیمیه الساقطه.

وأمریکا هی سبب کل ظلم وحیف أو بطشٍ یقع على المسلمین، وهی وراء کل النکبات التی حلت وتحل بالمسلمین، فهی غارقه بدماء المسلمین، لا تستطیع أن تخفی ذلک أو تتستر علیه.

ففی فلسطین ومنذ خمسین سنه یمارس الیهود بمبارکه الأمریکان ومعاونتهم ومساندتهم والوقوف وراءهم فی المحافل الدولیه، یمارسون أبشع صور القتل والبطش والتنکیل والتشرید – وأحداث جنین الأخیره وما قبلها وما سیتبعها من الشواهد التاریخیه التی لا تنسى أکبر شاهد على ذلک – فقد شرد الیهود ما یقارب (۵٫۰۰۰٫۰۰۰) فلسطینی، وقتلوا ما یقارب (۲۶۰٫۰۰۰)، وجرحوا ما یقارب (۱۸۰٫۰۰۰)، وعوقوا ما یقارب (۱۶۰٫۰۰۰).

وفی العراق وبسبب القصف والحصار الأمریکی؛ یقتل أکثر من (۱٫۲۰۰٫۰۰۰) ملیون ومائتی ألف مسلم، وخلال العشر سنوات الأخیره یقتل وبسبب الحصار أکثر من ملیون طفل، أی ما یعادل (۸۳٫۳۳۳) طفل فی الشهر، أی ما یعادل (۲٫۷۷۷) طفل یومیاً، وفی ملجأ العامریه وفی یومٍ واحد یقتل (۵٫۰۰۰) عراقی، فهل هذه الأرقام لمنشئات عسکریه؟!

وفی أفغانستان قتلت أمریکا فی حربها مع الطالبان والقاعده (۱۲٫۰۰۰) مدنی أفغانی و (۳۵۰) مجاهداً عربی، بما فیهم النساء والأطفال، حیث قضت عوائل بأکملها من المجاهدین العرب فی سیارتهم، بعد أن قصفهم الطیران الأمریکی بالمروحیات بصواریخ مضاده للدبابات، حتى أن البعض لم یوجد له أثر سوى أشلاء متناثره هنا وهناک.

وفی الصومال قتلت أمریکا أکثر من (۱۳٫۰۰۰) صومالی، وفعلوا أشکال الفاحشه بالصبیان والنساء.

أما موقف أمریکا من نصارى العالم ضد المسلمین؛ فأمطِ اللثام وحدث ولا حرج، ففی السودان والفلیبین وإندونیسیا وکشمیر ومقدونیا والبوسنه وغیرها من المآسی ما یندى له الجبین.

أما ما تفرضه أمریکا من حصار على الدول الإسلامیه عقاباً لها على تمردها على قوانینها؛ فقد طفح الکیل بها وتحمل المسلمون بسببها الخسائر الاقتصادیه ما یفوق الخیال.

فبعد هذا کله ألا یحق للفریسهِ وهی تربط وتجر إلى منحرها أن تتفلت؟! ألا یحق لها وهی تذبح أن ترفس برجلها؟! ألا یحق لها بعد ذبحها أن تصیب ناحرها بدمها؟!

أبعد هذا کله یذرف البعض دموع التماسیح لما حل بدوله الکفر ویحاولون تبرئه الإسلام کـ “البله” مما یجری لها، ویطلبون عطفها ولطفها فی التعامل مع المسلمین، ویرسلون الرسل والمراسیل للمجاهدین برجاء الکف عن مناطحه “هبل”، وهل یظنون منا ذلک؟!

فلا والله، فإننا قد نبذنا إلى الأمریکان وهم نبذوا إلینا، فلا نجونا إن نجوا، ولا خیر فینا إن تراءت نیراننا، ولا عزه ولا کرامه إن لم نثأر لإخواننا فی فلسطین والعراق وأفغانستان وفی کل مکان.

بل نحن نحمد الله عز وجل أن جعل رأس هذا التحالف هم الأمریکان، حتى یمیز الله الخبیث من الطیب ،{ما کان الله لیذر المؤمنین على ما أنتم علیه حتى یمیز الخبیث من الطیب}.

ونحمد الله ثانیاً؛ أن أعلنوها صریحهً أنها حرب صلیبیه، فقد اتضحت الرایه، فما ثمَّ إلا خندق الإیمان أو خندق الکفر.

ونحمد الله ثالثاً؛ أن جعل العالم الکافر ومن معه من المرتدین یتمیزون، حتى تتجلى للأمه الحقیقه وتتضح الصوره ویرتفع الملام.
……..

إن المبررات الشرعیه التی ننطلق منها فی جهادنا ضد الأمریکان والتی تملؤنا یقیناً واطمئناناً فی نصره دیننا وعقیدتنا وأمتنا؛ کثیرهٌ، لیس المجال مجال سردٍ لها، وهی مبسوطه فی مواضعها فی کتب أهل العلم.

وهذه المبررات لا یجادل فیها ولا یردها إلا ذلک الذی یعیش فی دائره الخوف، محوره فیها؛ {نخشى أن تصیبنا دائره}، أو ذلک المتسلل لواذاً یحسب أنه یدفع شراً أو یجلب مصلحه، أو ذلک الذی یتقن فن التربص؛ {فإن کان لکم فتح من الله قالوا ألم نکن معکم وإن کان للکافرین نصیب قالوا ألم نستحوذ علیکم ونمنعکم من المؤمنین}، ظناً منه أنه یتمتع بأعلى درجات الذکاء والمناوره السیاسیه! أو ذلک الراکع أمام عتبات أبواب الطواغیت طمعاً بمنصب أو ترقیهً أو هبهً أو عطیه !

وهؤلاء – ولله الحمد – ما أثنونا یوماً واحداً عن مواصله طریقنا وجهادنا وهمنا ومهمتنا، ولن یثنونا بإذن الله عز وجل.

وفی هذه المقاله؛ سأعرض لمبررٍ واحدٍ یکفینا للجهاد ضد الأمریکان والیهود ومن سار على منوالهم إلى أن یمنعوا من تحقق ذلک المبرر الشرعی على أفعالهم، ألا وهو المعامله بالمثل.

قال تعالى: {فمن اعتدى علیکم فاعتدوا علیه بمثل ما اعتدى علیکم}، وقال تعالى: {وجزاء سیئه سیئه مثلها}، وقال تعالى: {وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به}.

وکلام العلماء واضحٌ فی هذه الآیات، کابن تیمیه رحمه الله فی “الاختیارات” و “الفتاوى” وابن القیم فی “أعلام الموقعین” وفی “الحاشیه” والقرطبی فی تفسیره والنووی فی “المهذب” والشوکانی فی “نیل الأوطار” وغیرهم رحمهم الله.

ومن یرجع إلى تلک المراجع یصل إلى نتیجه، ألا وهی أنهم اتفقوا على أن العقوبه بالمثل الوارده فی الآیات لیست خاصه بالمثله التی کانت سبباً لنزول أحدها، بل هی عامه فی القصاص والحدود والمعامله مع الکفار ومع فساق المسلمین والظلمه، فإذا جاز الاقتصاص من المسلم بمثل جریمته فهی فی حق الکافر الحربی بمثل معاملته للمسلم من باب أولى.

وعلى حسب ما ذکرته من أرقام فی الحلقه السابقه لعدد الأرواح التی أزهقت من المسلمین على أیدی الأمریکان بشکل مباشر أو بالمسانده والمساعده والتأیید – على حسب ذلک – فإننا ما زلنا فی بدایه الطریق ولم یذق الأمریکان منا حتى الآن ما ذقناه على أیدیهم، فما قتل منهم فی مبنی التجاره العالمی والبنتاغون هو فقط مقابل ما قتل فی ملجأ العامریه فی العراق، وهو جزء یسیر مقابل ما قتل فی فلسطین والصومال والسودان والفلیبین والبوسنه وکشمیر والشیشان وأفغانستان.

ونحن لم نصل معهم إلى الإنصاف، وإلا فلنا الحق بقتل أربعه ملایین أمریکی، منهم ملیون طفل، وتشرید ضعف هذا العدد، وجرح وإعاقه مئات الألوف، بل من حقنا أن نحاربهم بالأسلحه الکیماویه والجرثومیه لتصیبهم الأمراض الفتاکه والغریبه والعجیبه التی أصابت المسلمین بسبب أسلحتهم الکیماویه والجرثومیه.

إن أمریکا لا تعرف إلا لغه القوه وسیله لإیقافها عند حدها ولترفع یدها عن المسلمین وقضایاهم، إن أمریکا لا تعرف لغه الحوار! ولا لغه التعایش السلمی! ولا النداءات! ولا الشجب والاستنکار! إن أمریکا لا یردها إلا الدم؛ {قاتلوهم یعذبهم الله بأیدیکم ویخزهم وینصرکم علیهم ویشف صدور قومٍ مؤمنین}.

نعم، ویشف صدور قومٍ مؤمنین، یشفی صدر أمٍ فقدت طفلها، ویشفی صدر زوجهٍ فقدت زوجها، ویشفی صدور الأطفال الیتامى والنساء الثکالى والشیوخ الحیارى، یشفی صدور المشردین الذین أخرجوا من دیارهم بغیر حق.

وأخیراً…

نقول لإخواننا المستضعفین فی کل مکان:

إننا قد عاهدنا الله تعالى على نصره دینه وعبادهِ المستضعفین، فلن نترککم فی دیاجی الظلم والطغیان والبطش والامتهان، بل سننصرکم بإذن الله بکل ما نملک، لأننا نعرف جیداً ما لا یعرفه المرجفون والمخذلون، نعرف جیداً ما لا یعرفه علماء السلطان، نعرف جیداً ما لا یعرفه المتلونون المتقلبون المتشکلون، نعرف جیداً ما لا یعرفه المتربصون، نعرف جیداً ما لا یعرفه دعاه المظهر لا المخبر.

نعرف جیداً حدیث النبی صلى الله علیه وسلم الذی رواه أبو داود والطبرانی بإسناد حسن: (ما من امرئ یخذل مسلماً فی موطنٍ ینتقصُ فیه من عرضه وینتهک فیه من حرمته إلا خذله الله فی موطنٍ یحب فیه نصرته، وما من امرئ ینصر مسلماً فی موطنٍ ینتقص فیه من عرضه وینتهک فیه من حرمته إلا نصره الله فی موطن یحب فیه نصرته).

ونعلم جیداً ما قاله أویس القرنی، متحملین ما یأتینا: (یا أخا مراد إن قیام المؤمن بأمرِ الله لم یبق له صدیقاً، والله إنا لنأمرهم بالمعروف وننهاهم عن المنکر فیتخذوننا أعداءً ویجدون على ذلک من الفاسقین أعواناً، حتى والله إنهم یقذفوننا بالعظائم، ووالله لا یمنعنی ذلک أن أقول الحق).

ونحن والله لا یمنعنا أن نقول الحق ونقوم بالحق ونعمل من أجل إحقاق الحق.

والله المستعان.