الکواشف الجلیةفی کفر الدولة السعودیة(۱)

للشیخ
أبی محمد عاصم المقدسی

بسم الله الرحمن الرحیم
مقدمة
الحمد لله منزل الفرقان، والصّلاة والسّلام على من کانت بعثته ودعوته فرقاً بین أهل الحقّ والطّغیان، وعلى آله وصحبه الّذین کان الحب والبغض والولاء والبراء عندهم أوثق عرى الإیمان.
روى مسلم فی صحیحه عن عائشة رضی الله عنها أنّ النبیّ صلى الله علیه وسلم قال مخاطباً أصحابه: (أهجوا قریشاً فإنّه أشدّ علیهم من رَشقِ بالنّبل).
وفیه قول حسّان: (والّذی بعثک بالحق لأفرینّهم بلسانی فری الأدیم).
هذا إذا کانت المسألة مسألة هجاء وجواب سبٍّ للمشرکین( ) فکیف إذا کان المقصود الأوّل من وراء ذلک هو تحقیق التّوحید بالکفر بالطّواغیب والبراءة منها بتعریتها للنّاس وبیان سفهها وکشف زیوفها، لاشکّ أنّ ذلک یکون ساعتئذ من أفضل القرب إلى الله تعالى… فیکون رشقاً بالنبل فی سبیل الله ممدوحاً، وفریاً باللّسن لأعداء الدّین محموداً.
وبعد، ،
فهذه ورقات قد جمعتها فی عجالة من الأمر وضیق فی الوقت لم أفرغ لها کبیر وقت ولا کثیر جهد.
اضطرنی إلى الإسراع فی إعدادها وإخراجها ما بَدَرَ واشتهر عن کثیر من المنتسبین إلى الدّعوة والعلم بل والجهاد، من الدّفاع عن النّظام السعودی البریطانی الأمریکی الکافر. وممانعة کثیر منهم من الکلام فیه، والصدّ عن ذلک والأخذ على ید الطّاعنین علیه، بحجج ومزاعم جوفاء ساقطة… وهذا والله من أعظم الضّلال… فإنّ خبث هذه الدّولة وتلبیسها أمسى بمکان، بحیث أصبح الیوم من أهم المهمّات التّصدی لها وتعریتها قبل غیرها… خصوصاً وأنّ ما سواها فی الغالب واضح مکشوف…
أماّ هذه الدّولة الخبیثة، فهی من أشدّ الدّول الیوم ممارسة لسیاسة التّلبیس على العباد والاستخفاف بهم واللّعب بعقولهم مدّعیة تطبیق الشّریعة الإسلامیة ونبذ القوانین الوضعیة. ولقد أجادت هذه الدّولة الخبیثة أسالیب التّلبیس والتدلیس وأحکمتها حتّى انطلى هذا على کثیر ممّن ینتسبون للعلم والدّعوة، فشارکوا فی التّلبیس والتّرقیع لها، فتجد کثیراً منهم یتکلّمون فی الدّول الأخرى وطغیانها ویهاجمون تحاکمها للقوانین الوضعیة ویصدرون الکتب والمؤلّفات فی هذا الکفر والشّرک المستبین، بل وتقوم هذه الدّولة بطباعة هذه الکتب وتوزیعها على الخلق مجّاناً، حتى یتوهم ویظن المتابع لحماسهم فی تلک الکتابات أن حکومتهم التی تطبع لهم تلک الکتب وتوزّعها حکومة تحارب القوانین وتنبذها وتأبى تطبیقها أو التّحاکم إلیها…، وقد أجادت هذه الدّولة هذا الدور التلبیسی وأتقنته، خصوصاً وأنّه لا یکلّفها إلا قلیلاً من الرّیالات کأجور طباعة لتلک الکتب وأخرى کرواتب لأولئک المشایخ المأجورین…، وهکذا؛ تلبیس من الحکومة وتلبیس من المشایخ وتلبیس من الدّعاة، حتّى لبّسوا على النّاس دینهم، بل بلغ الأمر من بعض المنتسبین للجهاد أن ینهى عن العمل والجهاد ضدّها، بل والکلام، بحجّة التباس أمرها، وعدم اتّضاحه…).

فیا قرّة عین طغاة آل سعود بأمثالکم ویا فرحتهم بأفهامکم وأفکارکم، فوالله لو اطّلعوا علیکم ووجدوا سبیلاً إلیکم لشروکم بالملایین…، هذا والله من أعجب العجب … خصوصاً إذا صدر ممّن أفنى عمره فی جهاد الطّواغیت. فکیف یتصدّى للجهاد من لا یعرف واقعه الذی یعیش فیه. هذا والله من عجائب هذا الزّمان التی لا تنقضی…
إن کان قلبک حیّا غیر مفتون
ولو جئته بصحیحات البراهین إن عشت سوف ترى منها عجائبها
فمن یمُت قلبُه لا یهتدی أبداً
وهلاّ إذ جهلوا أو التبس علیهم حالها، بحثوا وسألوا بدلاً من الصدّ عنها والجدل… (فإنّما شفاء العیّ السّؤال). قال تعالى: ولا تُجادل عن الّذین یختانون أنفسهم إن الله لا یحب من کان خوانا أثیماً وقال سبحانه وتعالى: هآ أنتم هؤلاء جادلتم عنهم فی الحیاة الدّنیا فمن یُجادل الله عنهم یوم القیامة أم من یکون علیهم وکیلاً.
لأجل هذا ولکی لا یغتر کثیر من النّاس بما یلبّسه کثیر من الذین یرتدون مسوغ العلماء ممّن باعوا دینهم وذممهم للسّلاطین، کذلک المدعو أبو بکر جابر الجزائری إذ یقول رجماً بالغیب وتقوّلاً على الله وتزکیة علیه سبحانه: (وهیهات هیهات أن یتنکر آل سعود لمبدأ الحق الذی أقاموا ملکهم علیه، ووقفوا حیاتهم على حمایته ونصرته ونصرة الدّاعین إلیه!! والهادین إلى مثله!! إنه لو لم یبق إلاّ عجوزٌ واحدة من آل سعود لم یکن لها أن تتنازل عن مبدأ الحقّ!!!) أهـ( ).
ویقول – نعوذ بالله من الضّلال: (إنّه لا یوجد مسلم صحیح الإسلام، ولا مؤمن صادق الإیمان وفی أی بلد إسلامی، کان، إلاّ ویتمنّى بکلّ قلبه أن یحکمه ابن السعود وإنّه لو یدعى إلى مبایعته مَلِکاً أو خلیفةً للمسلمین لما تردد طرفة عین!! کان ذلک من أجل أنّ هذه الدّولة تمثّل الإسلام وتقوم به وتدعو إلیه…)أهـ( )، ویقول (هذه الدّولة الّتی کانت معجزة القرن الرّابع عشر، هذه الدّولة التی لا یوالیها إلاّ مؤمن ولا یعادیها إلاّ منافق کافر مادامت قائمة بأمر الله!!)( ).
أی قیام بأمر الله هذا یا جزائری… وأی افتراء وکذب وتلبیس هذا (لا یوالیها إلاّ مؤمن ولا یعادیها إلاّ منافق کافر…)، ألا تخاف الله سبحانه؟ عمّن تتحدّث أنت؟؟ لو کان کلامکم فی السّعودیة الدّولة الأولى مثلاً وعلى من نصر التّوحید فیها ونشره لأمکن التّرقیع لک ولقولک رغم خطورة إطلاقاتک فیه.
أین عقلک یا جزائری… أطار عقلکم مع (التابعیة) والرّیال؟؟
إن أهل البلد الأصلیین ممّن ینتسبون للعلم لیستحیون أن یتلفّظوا بمثل ألفاظک وتملّقاتک وإطلاقاتک هذه… رحم الله جهیمان… لقد کان الرّجل والله فیک بصیراً، کان بصیراً یوم رفض استمرار التّعاون معک فی الدّعوة إلى الله وقال لمن سعى فی الصّلح بینکم: (نحن لا نثق به… هناک مجالس سریّة بیننا بلغت الحکومة… فمن بلّغها؟؟؟!!!)(*).
ألست القائل: (هذه الدّولة الإسلامیة تمثّل العدالة الإلهیة فی الأرض)( )… نعوذ بالله من عمى القلوب وطمس البصائر.
ثمّ أما بعد… فلأجل ألاّ یغترّ مغتر بکلام هذا وأمثاله من علماء السّلاطین والحکومات ولأجل ما تقدّم کلّه أحببنا أن نعری فی هذه الورقات هذا النّظام الخبیث: … لیطّلع القارئ الموحد على حقیقة هذه الدولة (التی تمثل العدالة الإلهیة فی الأرض!!!) کما یزعم ذلک الضّال، فنکشف شیئاً من باطلها وظلماتها الکثیرة المتشعبّة… فیتعرى بذلک کثیر من الملبّسین وتتساقط الأقنعة ویُعلم الصّادق من الکاذب ولیعلم الجزائری وأمثاله إذا انجلى الغبار أفرس تحته أم حِمار… وما دعانا والله إلى تصدّر مثل هذا المقام إلا إحجام الناس عنه وخلو الغابة من أسود تذود عن الحِمَى، حتّى وصلنا الیوم إلى حال انطلت فیه تلک الأوهام بل رسخت وللأسف الشّدید فی أذهان کثیر من أهل الإسلام ممّا اضطر أمثالی إلى سدّ هذا الفراغ الذی ترکته أسود العلم وحماة التّوحید.
فکم جمعتنی مجالس مع رؤوس لدعوات وجماعات خضنا فیها حول کلّ حکومة وطاغوت فإذا ما تعرّض الحدیث أو تطرّق إلى هذه الدّولة… فتلک عندهم عقبة کؤود… تحجم دونها خیولهم ومطایاهم وتتردّد وتضطرب حولها سیوفهم ورماحهم ونبالهم… فلمّا رأى العبد الفقیر إلى توفیق ربّه وتسدیده هذه الحال من خلو السّاحة من الأسود والأعلام. بادر على ضعفه وقلّة حیلتهِ إلى المساهمة فی إماطة اللّثام عن وجه هذه الدّولة الدّمیم… وقال معتزًّا بخالقه مستنصراً به متوکّلاً علیه: أنا لها… أنا لها. فأخرج من کنانته بعض نبال التّوحید سدّدها فی أکباد أهل الشّرک والتندید، سهاماً لا تنکسر ولا تحید.
فی ظلم الأکباد سبلاً لا ترى تُری المنون حین تقفوا إثرها
مقحماً جواده فی معترک أحجم دونه الفرسان… ممتشقاً سیفه ورمحه یفری ویطعن زیوفاً وأکاذیب ساهم فی نشرها مشایخ ودعاة باعوا دینهم وتوحیدهم بثمن بخس دراهم معدودات، معرضین عن قول ربهم: لَتُبیِّنُنَّه للناسِ ولا تکتمونه. فقام بکتابة هذه الورقات أداء لواجب البیان، مستلهماً الثّبات والسّداد من ربّ العباد، تذکرة للمؤمنین، وتنبیهاً للنّائمین الغافلین، وفضحاً للملبّسین والمنافقین، وتعریة للمجرمین وإقامة للحجّة على المعاندین. ومعذرة لله ربّ العالمین. عسى أن یظهر دینه وتوحیده الحق نقیًّا صافیاً بعیداً عن تکدیر المکدّرین، ولیتعرى الباطل ویزهق بعیداً عن ترقیع المرقّعین وتدلیس المدلّسین.
ولنخلص من هذا کلّه إلى بیان الموقف الواجب على الموحّد تجاه هذا النّظام الباطل وأمثاله من الأنظمة المضلّلة الّتی تتستّر بستار تطبیق بعض حدود الإسلام وشرائعه. لیهلک من هلک عن بیّنةٍ ویحیى من حیَّ عن بیّنة وإنّ الله لسمیع علیم.
ونختم هذه المقّدمة مذکرین القارئ الکریم بأن هذا العمل من سنّة النبیین ولیس هو وربّ الکعبة مضیعة للوقت کما یحلو لکثیر من الجهلة وصفه…!
فنحن نسلک بهذا طریق نبیّنا محمد صلى الله علیه وسلم فی الدّعوة إلى الله وطریق النبیین والمرسلین من قبله یوم کانوا یسفهون طواغیت أقوامهم ویبیّنون زیفها وعوارها لأجل دعوة الناس إلى البراءة منها والکفر بها…
وتتنوّع صور الطواغیت… وتختلف أشکالها فی کل زمان… ویبقى مطلب التوحید واحداً…
ولقد بعثنا فی کل أمة رسولاً أن اعبُدوا الله واجتنبوا الطاغوت… فمن یکفر بالطاغوت ویؤمن بالله فقد استمسک بالعروة الوثقى لا انفصام لها.
ونحن مطالبون لأجل تحقیق التوحید الذی هو حق الله على العبید أن نکفر بکل الطّواغیت ونتبرّأ منها جمیعاً على اختلاف صورها، سواء طواغیت القبور أم القصور والدّستور، طواغیت الحجر والشّجر أم طواغیت البشر.
ربنا رب السموات والأرض لن ندعوا من دونه إلها لقد قلنا إذا شططا.
وصلى الله على نبیّنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.

بین یدی الکتاب
لیعرف القارئ قبل أن یقرأ کتابی هذا أنّنی لست شیوعیاً ولا شیعیاً رافضیاًّ بل بحمد الله موحّداً سنیاً نجدیاً عربیاً أصیلاً.
وإذا کان المراد والمقصود نشر الحق ووصوله للنّاس فلا قیمة للأسماء والأنساب ما دام الحقّ مدعوماً بأدلته… وهو ضالّة المؤمن أینما وجده أخذ به… لا یضیره من قال بقدر ما یهمّه ما قال…
وإنّما دعانی للتّعریف بهذه الإشارات أنّ أکثر من کتبوا عن هذه الدولة الخبیثة التی أفسدت على النّاس دینهم… أمّا شیعة رفضة، أو شیوعیون ملاحدة، حتّى توهّم کثیر من السّذج والبُسطاء والمغفلین أنه لا یعادیها أو یتبرّأ منها إلا أعداء الشریعة والدین، فأنا أبرّأ إلى الله تعالى من هؤلاء وهؤلاء ومن معتقداتهم الضّالة الکافرة، وأصرح بعقیدتی عقیدة أهل السنّة والجماعة ما کان علیه النبی صلى الله علیه وسلم والسّلف الصّالح من صحابته وتابعیهم من خیر القرون، أصرّح بهذا لکی أسد الطّریق على علماء السّوء علماء آل سعود من قذفنی بشیء من هذا أو غیره…
وأیضاً لکی لا یفرح بکتابی هذا أعداء الله وأعداء الدّین من الرّوافض والشیوعیین أو تقرّ لهم به عین، فما لأجلهم کتبته ولا لسواد أعینهم ولا لحولها…
أولئک الّذین لا یفرّقون بین آل سعود الیوم فجّارهم وکفاّرهم وبین أولئک الأوائل منهم الّذین نصروا دعوة التّوحید، ولا یفرّقون بین علماء السّوء الیوم وبین محمّد بن عبد الوهاب وأولاده فی الأزمنة الغابرة. فلیشرقوا ولیغصوا بباطلهم، فلا نعمة لهم ولا کرامة وإن شارکونا العداوة والبغضاء لحکم آل سعود… فلسنا من الغباوة ممّن یضیع عمره فی نصرة عدوّ على عدوّ… أو کافر على کافر، ولا ممّن یکون أداة وبوقاً للطّواغیت. نسأل الله العافیة والثّبات وحسن الخاتمة، هو حسبنا، ونعم الوکیل…

تمهید
فرخ الوز عوّام
کان الفجر الصّادق قد آذن بالبزوغ وسط کثبان رمال نجد الجرداء المظلمة، حین تسلّل ثلاثة رهط من مشایخ (عبد العزیز بن سعود) إلى هجرة الغطغط، وهی هجرة (الإخوان) من قبیلة عتیبة، یحملون رسالة من ابن سعود إلى قائدها الدّینی وأمیرها العسکری فی ذلک الوقت (سلطان بن بجاد) – رحمه الله تعالى – أحد القادة الثلاث( ) الذین کانت لهم الید الطّولی فی إحیاء دعوة التّوحید وتثبیت دعائم الدّولة السّعودیة الثالثة تحت إمارة ابن سعود الذی کان یمثل علیهم ویتظاهر بأنّه حامی حِمى التوحید والإسلام.
تسلّل أولئک الرّهط یتلفتون یمنة ویسرة وعلامات الخوف والرّعب بادیة على وجوههم وحرکاتهم حتّى أتوا بیت ضیافة الأمیر، فوجدوه خالیاً فجلسوا فی إحدى زوایاه وقد بلغت قلوبهم الحناجر خوفاً وهیبة ورهبة من الإخوان الّذین کان الخلاف بینهم وبین ابن سعود قد حمی وطیسه.
حتّى أنساهم الخوف وقت الفجر فغفلوا عن صلاتهم… وتسمّروا فی أماکنهم، وکل واحد منهم یأمل أن یبادر غیره بالسؤال عن الأمیر، ولبثوا على ذلک حتّى أسفر الوقت جداً وتقدّم غلام أمام البیت فأشعل ناراً وأخذ یعد القهوة (یحمسها) ویدقها… وهم على حالهم تلک، إلى أن تشجّع أحدهم وسأل الغلام عن الأمیر، فأشار إلى المسجد… فمضى الشیّخ إلى المسجد ودخله لیجد الصف على ما هو علیه کاملاً لم (ینثلم) رغم انتهاء الصّلاة وإسفار الوقت ووجد القوم جلوساً یذکرون الله تعالى فزادت هیبتهم فی نفسه ولکنّه شعر بالأمن والأمان بین قوم هذه حالهم، فوخز أحد المصلّین وسأله عن الأمیر فأشار إلى رجل وسط الصّف لا یکاد یتمیّز عن أصحابه فاقترب منه وأعلمه بأنّه مبعوث من ابن سعود فقام معه وقفلا راجعین إلى المضافة.
حیث دار بینهم هذا الحدیث:
- أحد المشایخ: (تعلم یا الأمیر سلطان، أن طاعة ولیّ الأمر واجبة… وأنّ الإمارة أوّلها ندامة وآخرها ملامة والخزی یوم القیامة، وأن السّلف کانوا یکرهون الإمارة ویفرّون منها وإن حبّها والاستشراف لها شر ومفسدة تفسد على المرء دینه…).
- سلطان بن بجاد: (عبد العزیز علّمکم أنّنا طلاّب إمارة، لا والله الخلاف بیننا وبین ابن سعود ما هو على الإمارة… المسألة مسألة دین… وعبد العزیز یعرف زین أنّنا ما نبغی الإمارة ولا نحرص علیها.
ولکنّنا مع عبد العزیز مثل الغار والنار…
إذا جلسنا أخذتنا النّار…
وإذا قمنا رطمنا الغار…
وعبد العزیز یبغی یوم الخلاص منّا…
ولکن أبشّرکم إنا إذا هلکنا بأنکم ستتزاحمون مع النّصارى بأسواق الرّیاض…)(*)
عندما وصل الشیخ الجلیل الذی کان یحدث القوم بهذه الحکایة عند هذا المقطع کانت عیناه تذرفان الدّموع وهو یقول: (صدق والله ابن بجاد شوفوا أسواق الریاض الیوم…) أهـ.
قال سلطان بن بجاد کلماته تلک فی صدر القرن الرّابع عشر ونحن الیوم فی أوائل القرن الخامس عشر… فی ذلک الوقت کان الإنجلیز (النَّصارى) أمثال فیلبی والکابتن شکسبیر( ) یفدون على (أخو نورة)( ) حلیفهم الوفی وهم یرتدون الکوفیات وأغطیة الرأس العربیة المعروفة… ولا یتجرّؤون على المجاهرة بارتداء أزیائهم وقبعاتهم الإنجلیزیة خوفاً من بأس الإخوان علیهم، ومراعاة لعبد العزیز وسیاسته فی التّلبیس والضّحک على الإخوان واستغلالهم… کیف لا!! وهو قد تربّى فی الکویت فی کنف مبارک الصباح وتعلّم منه أسالیب المکر والکید والغدر والخدیعة، وشاهد بأمّ عینه کیف یتعامل الخونة مع أولیائهم، وکیف ینصر الإنکلیز عملائهم( ) ویمضی ذلک الشیّخ الجلیل فی حدیثه فیقول: أنّه کان فی حضرة عبد العزیز بن سعود فی زمن وقعة (السبلة) التی قضى فیهم عبد العزیز غدراً على قیادات الإخوان… حین جاء البشیر صارخاً: (ذبحنا الإخوان.. ذبحنا الإخوان)، یقول الشّیخ: وکان فی حضرة عبد العزیز یومها قوم یتردّدون عنده کثیراً یرتدّون اللّباس العربی وعیونهم زرق کعیون (البِسس)!! فما کان منهم حین سمعوا بخبر ذبحة الإخوان إلاّ أن قاموا فألقوا بالکوفیات جانباً، وأخرجوا قبعاتهم الإنجلیزیة المعروفة فارتدوها… إعلاناً ببدء عهد جدید.
یقول الشیخ: (فزعت یومها وتروّعت… وفررت عن ابن سعود.. مع أننی کنت من المقرّبین عنده الذین قلّما یفوتهم مجلس من مجالسه) أهـ.
إن ذلک التکتم فی التّعامل مع الإنکلیز کان أیام زمان، حین کان للإخوان صولة وجولة. حین کان للحق رجال یذودون عنه، وللدّین سیوف تفری دونه.. أمّا الیوم وبعد ذهاب أولئک الرّجال.. فإن مقولة (سلطان بن بجاد..) قد أصبحت واقعاً حیّاً.. وهاهی أفراخ عبد العزیز تعوم على طریقته ولکن بوقاحة وتحدی وعلانیة فما عادت الأمور تخفى وتستر… ولماذا تخفى وتستر..؟؟ وعمّن تخفى وتستر؟؟
إنّ فهداً الیوم یشدّ الرّحال إلى ارض أسیاده وأسیاد أبیه فی بریطانیا العظمى‍‍وتتناقل وسائل الإعلام فی أنحاء العالم صورة حامی الحرمین بین الملکة البریطانیة وأُمِّها… وهو یرتدی صلیب النّصارى وشعار الماسونیة للدّرجة (۱۸)( )… لم تعد العلاقات سرًّاً. بل علانیة، ورایات الصلیب ترفرف الیوم فی شوارع جدّة والرّیاض وغیرها إلى جنب رایة التّوحید‍‍‍!!!!! وفوق سفارات الأولیاء ومؤسساتهم. والنّصارى وغیرهم معزّزون مکرّمون لا یعرفون جهاداً ولا جزیةً ولا صغاراً‍‍!!!
ویبادر فهد وعلى مسمع ومرأى من العالم کلّه بتهنئة ریغان بنجاته من محاولة الاغتیال التی تعرّض لها ویتبادل معه ومع زوجته الهدایا. ویبادر فیهنّئه بفوزه بانتخابات الرّئاسة الثانیة وتنشر الصّحف بأنّه کان أوّل من اتصل به من المهنّئین فی العالم کلّه… ویشدّ الرّحال دوماً إلى عاصمة الدّولار، والرّیال أیضاً، لیلتقی مع أحبابه وأولیائه الأمریکان… وفی السعودیة الیوم عدّة قواعد سعودیة أمریکیة، یعترف وزیر الداخلیة بأنّ القائمین على إدارتها صلیبیون أمریکان لمصالح مشترکة لکلا البلدین( ).
إن تلک الجریمة النّکراء التی کان یتوقّعها (ابن بجاد) فی ظل حکم ابن سعود وأفراخهم إذا ما خلا لهم الجوّ… أعنی جریمة إدخال النصارى إلى جزیرة العرب، تشریفهم وترئیسهم واختلاطهم بالمسلمین لم تعد الیوم شیئاً. وأصبح المصلحون یقولون: یا لیتها وقفت عند ذلک. إنّ الجزیرة الیوم لا تعج بالنصارى وحدهم فقط بل بکل ملّة ونحلة خبیثة… فیکرّم الیوم ویقدم ویسوّد فی دولة التّوحید‍‍السیخ والهندوس وعبّاد البقر والنار والفار وعباد بوذا وغیرهم من الوثنیین. والباطل والکفر عمّ وطم… فلعنة الله على الظالمین.
تذکّرت وجه ذلک الشّیخ الجلیل یوم کان یقصّ علینا تلک الحکایات… ذلک الوجه الطیّب الذی یعلوه الوقار، وترى فی تقاطیعه وتجاعیده حین تمعن فی النظر تاریخاً وآلاماً وأحزاناً وذکریات قد طواها الدّهر وزوّرها المزوّرون وآذنت بالأفول والزوال مع القلّة الذین یعرفونها على حقیقتها. وتذکرته وهو ینشد أبیاتاً من الشعر النبطی والدّموع تنهمر فی عینیه، وصوته یهدر هدراً لا یکاد یفهمه إلاّ من یعرف لهجته النّجدیة جیداً… یقول:
وأضحت عِداها اتحکِّم قوانینها
وأحکمت فی وطنّا خنازیرها
واتباع الذی فاسدٍ دینها
حب لی من تناهق مزامیرها
بسیوفٍ نقتِّل فراعینها
تذهب الکفر واللّی على دینها یزعُمون المراجل عقول البهایم
أفسدوا جیلهم واخذوهم غنایم
بزخرفات المبانی مع أکل الولایم
حس ذیبٍ عوى من ورى العدایم
واوجودی على أهل الدّین والعزایم
یا الله یلی على العرش عالی ودایم

وافق شنٌّ طبقة
(عنبر أخو بلال)
الحق یقال أنّ هذه الدّولة الخبیثة التی أفسدت على النّاس دینهم لا تختلف عن غیرها من شقیقاتها وحبیباتها وأخواتها غیر الشّرعیات من الأنظمة العربیّة والخیلجیة الطاغوتیة الأخرى والتی یهاجمها مشایخ آل سعود – أحیانا ً- لتحاکمها إلى القوانین الوضعیة… ولا یماری فی هذه الحقیقة إلا اثنین من الناس … إما جاهل بواقع هؤلاء الطّغاة لا یعرف أنظمتهم وسیاساتهم وواقع حکوماتهم فیهرف بما لا یعرف ویتکلّم فیما لا یعلم ضالاً عن جادة الحقّ مضلاً للنّاس.
أو منافق خبیث من أولیاء هذه الحکومات علفوه حتّى حرفوه، وأرضعوه حتّى أخضعوه وأشبعوه حتّى أسکتوه… فهو یدافع عنها ویوالیها ویسبّح بحمدها ولا یزال لسانه ملوّثاً بذکر أفضالها لیل نهار.
إمّا حماراً أو من الثّیران والله لست بثلاث لهما بلا
أمّا الصنف الثانی فهم الهلکى المتساقطون وما أکثرهم فی ظل هذه الدّولة الخبیثة فهؤلاء لا نُتعب أنفسنا معهم فإنّه من یضلل الله فلن تجد له ولیًّا مُرشداً، ومن یرد الله فتنتهُ لن تملک له من الله شیئاً.
وقد قال شیخ الإسلام محمّد بن عبد الوهّاب فی أمثالهم ممن یدافعون عن الطواغیت ویرقّعون لهم ویلبّسون أمرهم على النّاس: “وکذلک نکفّر من حسّن الشرک للنّاس، وأقام الشّبهة الباطلة على إباحته” أهـ. من الرّسائل الشخصیة ص۶۰.
فکذلک من رقّع لمشرکی الطّواغیت العصریة ودافع عن موالاتهم وطاعتهم المشرّعین الکفّار وزیَّن ذلک وأقام الشبهة الباطلة للتهوین من أمره وتجویزه…
وهذه بعض إشارات تفضح وتکشف سبیل هؤلاء المجرمین المفسدین وتبین أن لا فرق بین هذه الدّولة وغیرها من الأنظمة الطّاغوتیة العربیة الأخرى بل هی وربّ الکعبة أشدّ خبثاً ومکراً فی تلبیس النّور بالظّلام والتّدلیس على الطّغام وخلط الحقّ بالطّغیان والکفر بالإیمان باسم التّوحید والعقیدة الصحّیحة. ومن المعلوم بداهة أن العدو الخفی أدهى وأخطر من العدو الظّاهر ومن یعادی الدّین علانیة أهون شرّاً ممّن یتلوّن ویتخفى فی عدائه، ولأجل ذلک کان المنافقون فی الدّرک الأسفل من النّار(*).

السّعودیة والقوانین الوضعیة
أخی الموحّد… أفق من نومک، ولا تبق فی غفلتک فقد طال السبات وانقضى العمر.. أفق وتعرّف على کذب هذه الدّولة الخبیثة التی أفسدت على النّاس دینهم وشوّهت توحیدهم، وتعرّف على کذب وضلال سدنتها من علماء السّلاطین. ولکی لا تکون ممّن عُمِّیَ علیهم حالها إلیک بعض فضائحها فی هذا الباب.
أوّلاً: القوانین السّعودیة أو الطّواغیت المحلیّة
الدّولة السّعودیة تتمسح بالشّریعة الإسلامیة وتخادع العمیان والعوران بإقامتها لبعض الحدود الشّرعیة على ضعفاء الخلق فیها… لتوهم النّاس بأنّها تطبّق الأحکام الإسلامیة وتنبذ القوانین الوضعیة وتکفُر بها. وهذا کذب واضح مکشوف للمطّلع البصیر فی أحوالها.. سواء على المستوى الدّاخلی أو الخارجی.
* أما على المستوى الداخلی:
فإنها تشرع فی کثیر من المجالات قوانین وضعیة تحکّمها وتلزم الخلق بها… ولکنها تخادعهم –تمشیاً مع سیاسة التلبیس التی تنتهجها- فلا تطلق علیها کلمة (قوانین) بل تسمیها: (أنظمة) أو (مراسیم) أو (تعلیمات) أو (أوامر) أو (لوائح) أو (سیاسات)، والمتتبع لقوانینها فی مجالات مختلفة تتضح له هذه الحقیقة بوضوح تام. جاء فی کتاب (الأحکام الدّستوریة للبلاد العربیة)( ) تحت عنوان “دستور المملکة العربیة السّعودیة”: “وکلمات (قانون) و(تشریع) و(شریعة) لا تطلق فی السّعودیة إلا على الأحکام الواردة فی الشّریعة الإسلامیة. وما عداها من أحکام وضعیة، فیُطلق علیه فیها تعبیر (أنظمة) أو (تعلیمات) أو (أوامر)…” أهـ.
فتأمّل هذا التّلبیس على الخلق وتدبّر قوانینهم لتزداد بصیرة بهم… وقبل الشّروع فی ضرب أمثلة من قوانین السّعودیة الوضعیة نلفت نظر الموحّد إلى نقطة مهمّة وهی أنّ ما تفعله هذه الحکومة الخبیثة من تطبیق بعض حدود الشّریعة على بعض النّاس وتعطیلها لبقیة أحکام الشّریعة وتطبیقها وتحاکمها للقوانین الوضعیة فی باقی المجالات – کما سترى – هو تماماً مثل ما تفعله بقیة الدّول العربیة الطّاغوتیة التی تجاهر بتحکیم القوانین الوضعیة وتحکّم الشّریعة فی جانب ما یسمّونه (بالأحوال الشّخصیة) بل حتى الحدود فإن کثیراً من الدول تطبقها کتطبیق السّعودیة المشوّه کالباکستان ومن جرى مجراها فی التّلبیس، بل بلغنی عن بعض إخواننا اللّیبیین أنّ القذافی یطبّق حد شرب الخمر فیجلد شارب الخمر تماماً کما یفعل الفهد. فما باله یکفر رغم تطبیقه لبعض الدّین؟؟ ولا یکفر الفهد؟؟ وما بال من تحاکم للشّریعة فی مجال (الأحوال الشّخصیة) وإلى القانون فی المجالات الأخرى یکفر ومن تحاکم لها فی مجال بعض الحدود وإلى القانون فی مجالات کثیرة أخرى – ستعرفها – لا یکفر؟؟ أکُفَّارکم خیرٌ من أولئکم أم لکم براءةٌ فی الزُّبر؟؟
وهذا أوان الشّروع فی المقصود بعون الملک المعبود…
*جاء فی کتاب (الوجیز فی تاریخ القوانین) للدکتور محمود عبد المجید المغربی ص۴۴۳ تحت عنوان (حرکة التّدوین والتّشریع فی المملکة العربیة السعودیة)، بعد أن ذکر أنّ التشریعات کانت قدیماً إسلامیة بسیطة‍!! ‍قال وهو یتکلّم على سبیل المدح: “تغیّر هذا الوضع بعد قیام الدّولة السّعودیة وظهور الثّروات الطبیعیة، ممّا دعا إلى الإصلاح!! والتغییر!! ودخول عناصر جدیدة فی حیاة أهل البلاد، فقامت الشّرکات الأجنبیة وأصبحت لها امتیازات خاصة. إلى أن قال: لهذه الأسباب کان لابد من مواجهة الحیاة الجدیدة بسنّ تشریعات تلائم الحاجات المستجدة فصدرت:
تشریعات فی أصول المحاکمات
والقوانین التجاریة
والقوانین والجزائیة
وتشریعات العمل والعمّال
والضرائب وغیرها…”
وقال عن القوانین التجاریة:
(یعتبر قانون التّجارة البریة والبحریة المعروف باسم (النظام التجاری) من أهم القوانین التجاریة السعودیة وقد صدر هذا القانون سنة ۱۹۳۱ وهو على غرار القوانین التجاریة الحدیثة عربیة کانت أم أوروبیة یبحث فی أصول المحاکمات التجاریة وتسجیلها من القوانین التجاریة الهامة إلى جانب القوانین الأخرى المتعلّقة بالتجارة).
وقال فی القوانین الجزائیة – طبعاً بعدما ذکر أنّ الشریعة لازالت مطبّقة فی هذا المجال – قال: (مع بعض التعدیلات التی اقتضتها المصلحة العامة).
وقال فی قوانین الضرائب: (اقتضت المصلحة أیضاً سن تشریعات ضرائبیة للدول بسبب ازدیاد نفقاتها للقیام بالمشروعات الاقتصادیة والاجتماعیة، فصدر قانون ضریبة الدخل فی سنة ۱۹۵۰م).
هذا ما ذکره هذا الکاتب. والحقیقة أن تشریعاتهم وقوانینهم التی سنّوها ویسنونها مع الأیام أکثر من ذلک بکثیر… فهو لم یذکر، على سبیل المثال:
- نظام مراقبة البنوک الصّادر، بالمرسوم الملکی رقم (م/۵) لسنة ۱۳۸۶هـ( ).
- و(نظام الجنسیة العربیة السّعودیة) الذی قرره المجلس الوزاری بالقرار رقم (۴) بتاریخ ۲۵/۱/۷۴، وصدرت الإرادة الملکیة فی خطاب الدّیوان العالی رقم ۸/۵/۶۰۴ وتاریخ ۲۲/۲/۷۴ بالعمل به( ).
- وکذا (نظام المطبوعات والنشر) الصّادر بالمرسوم الملکی رقم م/۱۷ بتاریخ ۱۳/۴/۱۴۰۲هـ.
- و(نظام المؤسسات الصحفیة المحلیة) الصادر بالمرسوم الملکی رقم ۶۲ بتاریخ ۲۴/۸/۱۳۸۳هـ.
- وکذا المرسوم الملکی رقم (۱۶۹) الصادر بتاریخ ۲۰/۱۰/۱۴۰۲هـ المتضمن المصادقة على السیاسة الإعلامیة (العلمانیة الماسونیة) للمملکة( ).
- وانظر (قانون) نظام إحیاء الأرض الموات – حیث کان یعمل فیها بالشرّع قبل ذلک ثمّ صدر فی ذلک مرسوم ملکی حظر تملک الأرض الموات إذا أحیاها صاحبها بعد سنة (۸).
- وراجع أنظمة الزّواج من غیر السّعودیة.
- وکذا (الأحکام العامة للتعرفة الجمرکیة) ” المکوس ” الصادر بالقرار الوزاری رقم (۱۱۹۱) بتاریخ ۶/۴/۱۳۹۳هـ بالمرسوم الملکی رقم م/۹ بتاریخ ۶/۴/۱۳۹۳هـ.
- وکذا (التشریعات المتعلقة بالعلم الوطنی وعلم الملیک وأعلام الدول الصدیقة والشقیقة) الصّادر بالمرسوم الملکی رقم م/۳ تاریخ ۲۰/۲/۱۳۹۳هـ.
- وکذا (نظام الجیش العربی السّعودی) الخاص بدیوان المحاکمات العسکریة الصّادر بتاریخ ۱۱/۱۱/۱۳۶۶هـ.
وغیر ذلک مما سیأتی ذکره وممّا لم نذکره.
وهکذا یعمل القوم على هدم الشّریعة وتشویهها بالتّستر خلفها وتطبیق بعض حدودها تطبیقاً مشوّهاً وفی نفس الوقت یطبّقون القوانین الوضعیة ویشرّعونها فی شتى المجالات وتحت أسماء مزیفة (أنظمة) (مراسیم) وغیر ذلک من الأوصاف التی تتماشى مع سیاسة التلبیس التی ینتهجونها متجنبین التّصریح والإعلان بذلک حفاظاً على ما تبقى من ماء وجوههم لیتناسب ذلک مع وجود الحرمین الشریفین فی دولتهم… مع محاولات الإعلان بذلک بین الآونة والأخرى لجس النبض الجماهیری المیت المخدّر… فکثیراً ما صرح مسؤولون سعودیون علانیة برغبة الحکومة فی الشّروع بمشروع دستور جدید للملکة، وآخر هذه التصریحات وأحدثها ما صدر بعد أحداث الحرم المکّی والثورة الإیرانیة عام ۱۹۷۹م. وهاک الآن بعض الأمثلة من القوانین الوضعیة السعودیة:
***
* تأمّل على سبیل المثال القوانین والتشریعات السعودیة المتعلّقة بعلم الدولة وعلم الملیک وأعلام الدّولة الصّدیقة والشّقیقة الصّادرة بالمرسوم الملکی رقم م/۳ بتاریخ ۲۰/۲/۱۳۹۳هـ. والمشابهة بل والمطابقة فی کثیر من موادها لقوانین الجزاء المتعلّقة بأمن الدّولة الدّاخلی فی الدّول العربیة الطّاغوتیة الأخرى التی تصرّح وتعلن بتطبیق القانون.
راجع المادة الخامسة عشرة والمادة السادسة عشرة والمادة السّابعة عشرة وانظر فی باب العقوبات:
المادة العشرون: “کل من أسقط أو أعدم أو أهان بأیة طریقة کانت العلم الوطنی أو العلم الملکی أو أی شعار آخر للمملکة العربیة السعودیة أو لأحدى الدّول الأجنبیة الصّدیقة کراهة أو احتقاراً لسلطة الحکومة أو لتلک الدّول وکان ذلک علناً أو فی محل عام أو فی محل مفتوح للجمهور یعاقب بالحبس لمدة لا تتجاوز سنة وبغرامة لا تزید عن ثلاث آلاف ریال أو بإحدى هاتین العقوبتین”.
تأمّل هذا الکفر والزندقة‍‍ولتعلم جیداً أن هذه المادة وأمثالها مشابهة على سبیل المثال للمادة (۳۳) من قوانین أمن الدّولة الدّاخلی فی القوانین الوضعیة الجزائیة الکویتیة( )… هناک تسمّى قوانین جزاء وضعیة… وهنا فی دولة التّلبیس تسمّى (أنظمة) و(مراسیم)… هناک عند مشایخ آل سعود هی کفر بواح… وهنا توحید وأوامر ولی الأمر، (ویمکن قصد کده…) و(مراده کده…) و(متأوّل) وغیر ذلک من الترقیعات، وعلى کل حال فإن رائحة الکفر البواح تفوح من نص هذه المادة… من ذلک مساواتهم لرایة تحمل کلمة التّوحید مع رایات الصّلیب والکفر والتندید.. إذ جعلوا العقوبة واحدة، بین من أهان رایة (لا إله إلا الله) وبین من تبرّأ من رایات الکفر أو الصلیب… ومعلوم أن الأخیر لا عقوبة علیه فی دین الله بل فیه الأجر والمثوبة، بینما الأوّل ردّة وکفر ومروق من الإسلام حکمه القتل، لا السجن سنة فأقل أو ثلاثة آلاف ریال… فما قولکم فی هذا یا مشایخ التّوحید‍…؟؟ والسّؤال الذی یطرح نفسه بإلحاح شدید هو ما لدولة التوحید!! والذّود والدّفاع عن رایات الصّلیب والکفر… ومن هی هذه الدّول (الصّدیقة) فی هذا اللفظ المطلق… یا ترى؟؟
ونقف هاهنا وقفة قصیرة لنسجّل هذه الأسئلة وصمة عار فی وجه هذه الحکومة وعلمائها… ولا داعی لتضییع الوقت فی الإجابة… فکل موحّد یعرف إجابتها…‍‍‍!!
س۱: ما حکم من سنّ التشریعات فی منع وتحریم إهانة شعارات الکفّار أو إسقاط الصّلیب المرسوم على أعلام الدّول النّصرانیة الأوروبیة أو إعدامه وإهانته؟؟
س۲: ما حکم من عاقب وعادى وسجن على التّوحید، کالموحّد الذی یحقق توحیده العملی مثلاً ببغض واحتقار وکراهة شعارات الکفّار المختلفة وصلبان النّصارى المرسومة على أعلامهم؟؟ – عفواً لیس (عاقب) فقط – بل سنّ القوانین والتّشریعات التی تعاقب على ذلک؟؟
س۳: وما حکم من استحل( ) لنفسه أکل مال المسلم (ثلاث آلاف ریال) عقوبة لأجل کفره بصلبان النَّصارى المرقومة على أعلامهم أو لأجل براءته من شعارات الدّول الشیوعیة والبعثیة والعلمانیة والاشتراکیة وغیرها.
س۴: وأخیراً ما حکم من ظاهر المشرکین وشعارات المشرکین وصلبان المشرکین وأعلامهم، ودافع عنها وحماها ونصرها على الموحّدین الحقیقیین الذین یتبرّءون منها ویعادونها ویکرهونها ویحتقرونها…( ).
ترى لو سألنا هؤلاء المشایخ مثل هذه الأسئلة دون أن نعرّفهم بأن ذلک متعلّق بدولتهم السّعودیة… کیف ستکون الإجابات…؟؟
اللّهُمَّ إنّا نبرأ إلیک من الضّلالة… ما هو تعریف الموالاة المکفرة المخرجة من الإسلام یا حضرات المشایخ…؟ لو أنّ رجلاً موحداً توحیداً حقیقیاً کاملاً – ولیس توحیدکم المسموخ – قام إلى رایة أو شعار أو علم من أعلام دول الکفر النّصرانیة أو العربیة التی تعلن بتحکیم الدّیمقراطیة أو الاشتراکیة أو غیرها. أو أی حکومة خبیثة یکفّرها مشایخ السّعودیة کحکومة القذّافی أو حافظ الأسد أو صدّام حسین أو حسنی مبارک أو غیرهم.. ومزّق أو أتلف أو قطع أو احتقر تلک الرّایة أو العلم أو الشّعار غضباً لله لأنّ علیه صلیباً أو لأنّه یمثل ویرمز لدولة الکفر تلک، فما هدیته من دولة التّوحید… یا حضرات المشایخ… أیعطى (جائزة الملک فیصل) لخدمة الإسلام التی طالما لبّستم بها على الخَلق… أم أنّ هدیته سنة من السّجن وغرامة مالیة قدرها ثلاثة آلاف ریال… ماذا تسمّون هذا یا مشایخ التّوحید؟
أتصدر هذه التشریعات والأحکام من أناس متبرّئین، من جمیع الطواغیت والکفّار وأحکامهم وقوانینهم؟؟
أتصدر من أناس یعرفون معنى (لا إله إلا الله) وقوله تعالى: ولقد بعتنا فی کلِّ أمَّةٍ رسولاً ان اعبُدوا الله واجتنبوا الطّاغوت وهل هذا هو اجتناب الطواغیت أم هو الدّفاع عن الطّواغیت ونصرتهم.
إنّها ورب الکعبة لا تصدر إلاّ من أولیاء لأولیائهم وأحباب لأحبابهم وأنصار لأسیادهم.
أهذه هی البراءة من الشرک وأهله ومن الطّواغیت على اختلاف ألوانها، والقوانین والمذاهب الکفریة الأخرى… أم هذا نصر وتأیید وعلاقة مودّة وحسن جوار مع ذلک کلّه، قولوا الحقیقة یا قوم… بیّنوا للناس دینهم، عرّفوهم بأولیائهم من أعدائهم، فوالله إنّه لا یؤخر لرزق ولا یقرّب من أجل أن تقولوا بالحق نصراً لدین الله عزّ وجل… المسألة واضحة یا إخوانی، یا أهل التوحید ولا ترید کثرة کلام ولا تطویل محاضرات…
هم یشرّعون مثل هذه القوانین مراعاة لأولیائهم.. بل ومتابعة ومراعاة لقوانینهم ولذلک جاء فی القانون نفسه فی القسم الثانی (الأصول المتعلّقة برفع العلم).
(المادة السادسة): “تراعى قواعد القانون والعرف الدّولی فیما یتعلّق برفع العلم الأجنبی على المبانی الخاصة بالممثلیات السیاسیة والقنصلیة للدّول الأجنبیة فی المملکة وکذلک الأمم المتّحدة والهیئات الدولیة والإقلیمیة أو رفعه على السیارات الخاصة بموظفیها، وفیما عدا ذلک( ) لا یجوز رفع العلم الأجنبی فی المملکة إلاّ فی الأعیاد والمناسبات الرسمیة…” تأمّل!! یعنی مثل ما یقولون: (ما هی بمشقوقة لکن تخر)(*).
*مثال آخر من قانون (نظام) المطابع والمطبوعات الموافق علیه بالإرادة الملکیة برقم ۱۲/۲/۶ بتاریخ ۲۱/۲/۱۳۵۸هـ.
المادة (۱۷): “لا یجوز مصادرة أو منع أی مطبوع من المطبوعات من النشر والتوزیع والبیع سواء طبع فی الدّاخل أو فی الخارج إلاّ بقرار من لجنة تدقیق المطبوعات مصدّق علیه من الجهات المختصّة”.
وهذا لأجل حفظ کتب ومجلات وجرائد القاذورات التی تمتلئ بالخلاعة والإلحاد والحداثة والفساد والتی تطعن لیل نهار فی الله ودینه وشرائعه تحت سمع وبصر هذه الحکومة الخبیثة. وکل من یعیش فیها یعرف ذلک ویراه بعینیه-فالمجلات النتنة تملأ الأسواق والشّوارع تحت حمایة الدّولة وقانونها هذا وأمثاله، فهذه المادة التی بدأت بقولهم (لا یجوز) تأمّل!!! (لا یجوز)… تحفظ على کل وغد وزندیق کتبه ومجلاته ودور نشره.. فلیس لآمر بمعروف أو ناه عن منکر أن یعترض على باطل منشوراً کان أو مطبوعاً أو یقوم بمحاولة منعه فضلاً عن إتلافه… (لا یجوز) له ذلک قانونیاً فی دولة التّوحید!! بل هو تبع لمزاج وهوى تلک اللجنة الحکومیة، والقائمین علیها طبعاً ممن لا خلاق لهم ولا أخلاق… ومن شک فی هذا فما علیه إلاّ أن یعمل استقراء بسیطاً للواقع ولینظر فی المکتبات وما تعرضه وتبیعه وتستورده من مجلات وجرائد… لیتعرف على الحقائق.
* أمثلة أخرى من القانون نفسه:
مادة (۳۵): (لا یجوز نشر القدح والذّم فی حق الملوک ورؤساء الجمهوریات للدول المتعاهدة مع الدّولة العربیة السّعودیة).
مادة (۳۶): (لا یجوز نشر القدح فی حق رؤساء وأعضاء البعثات السیّاسیة والمفوضین السیاسیین والقنصلیین المعتمدین ببلاد جلالة الملک).
مادة (۳۷): (لا یجوز أن یُعزى إلى هیئة مهما کانت ما یحط من قدرها ویزری بشرفها وکرامتها).
مادة (۳۸): (لا یجوز التعرّض للشخصیات على اختلاف طبقاتها بالقدح والذّم نثراً أو نظماً أو تصویراً).
وفی باب العقوبات نصوّا:
فی المادة (۵۶): (کلّ من خالف المادة (۳۶) یعاقب بالحبس من شهرین إلى سنة).
المادة (۵۷): (کلّ من خالف المادة (۳۷) ونشر بالذّات أو بالوساطة قدحاً فی حق رؤساء أو أعضاء البعثات السیاسیة أو المفوضین السیاسیین أو القنصلیین المقیمین ببلاد حکومة جلالة الملک یعاقب بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر).
ونقف هاهنا وقفة قصیرة مع المشایخ المدافعین عن هذه الدولة… فنقول مرّة أخرى:
* ما هو حکم من نصر وأیّد الملوک والرّؤساء الکفار ودافع عنهم سواء کانوا نصارى أوروبیین أو أمریکان أو من کفرة الحکّام العرب، بل وشرَّع القوانین لمعاقبة کل من قدح فیهم أو طعن فی کفرهم وتبرّأ منهم ومن إلحادهم ودعا النّاس إلى ذلک؟؟
* ما هو حکم من حرَّم ما أحلّ الله من الطّعن فی الکفار والقدح والذّم بهم وبکفرهم ولم یجوّز نشر مثل ذلک… مع العلم أن الله یجوّز بل ویوجب الطّعن بالکفّار وجهادهم باللّسان والسّنان، فما حکم من یعاند الله ویضاد تشریعه بتشریع یقول: لا یجوز ذلک…؟؟
وقبل أن نُغادر هذه الوقفة إلى غیرها… نلفت انتباه إخواننا الموحّدین… إلى مسألة مهمّة فی هذا القانون نفسه… فنقول: بالطبع لم یغفل طغاة السّعودیة کعادتهم أن یضعوا مواداً تلبیسیة فی قانونهم هذا… فشرعوا المادة (۳۲): (لا یجوز للصّحف نشر مقالات تدعو إلى التخریف والإلحاد). وعقوبة ذلک کما فی المادة (۵۲): (کل من یخالف المادة (۳۲) یعاقب مرتکب المخالفة بالحبس من أسبوع إلى شهر أو بغرامة نقدیة مقدارها خمسمائة إلى ألف قرش سعودی).
تأمّلوا الزّندقة یا دعاة التّوحید والعقیدة… من ینشر ویدعو للإلحاد یسجن من أسبوع إلى شهر أو یغرم خمسمائة قرش سعودی، وربّما یعاقب فقط بهذه الغرامة الهزیلة وحدها… فی حین أنّ من یحقّق توحیده بالطّعن فی الملوک والرؤساء النّصارى والکفّار والمرتدین ویتبرّأ منهم ویدعو النّاس إلى ذلک فإن عقوبته قد تصل إلى السّجن سنة کاملة کما فی المادة (۵۶) المتقدمة.
تأمّلوا هذه الزّندقة المکشوفة، وهذا الإلحاد؛ الذی یطعن ویقدح بالکفّار أعظم جرماً عند دولة التّوحید!! وحکومة إمام المستسلمین من الذی یطعن بالدّین وینشر الإلحاد فی الصّحافة أو غیرها… لا غرابة إذن أن نرى الحداثیین وغیرهم من الملاحدة یسرحون ویمرحون دون رقیب من الدّولة أو عتیب…
سؤال أخیر نوجّهه لأصحاب الفضیلة!! وهو: ما حکم من استبدل حدّ الردة الذی ینبغی أن یقام على کل من نشر الإلحاد ودعا إلیه بمثل هذه التشریعات الهزیلة السّاقطة؟؟؟
هل هناک فرق بین هذه القوانین التی تدجّل دولتکم فیها على الخلق فتسمیها أنظمة ومراسیم وبین قوانین الدّول الأخرى الشقیقة والصّدیقة لدولتکم التی تُعلن بتحکیم القوانین الوضعیة وتصرح تصریحاً، لماذا تکون هذه القوانین بالنسبة لتلک الدّول کفر وإلحاد، بینما هنا، هی لیست کذلک؟؟ أکُفّارکم خیرٌ من أولئکم أم لکم براءةٌ فی الزُّبر؟؟
** وإلیک أخی الموحد مثالاً آخر من قانون ثالث من قوانین السّعودیة.
وهو قانون – عفواً – (نظام) مراقبة البنوک السّعودیة الصادر بالمرسوم الملکی رقم (م/۵) لسنة ۱۳۸۶هـ( ). قالوا فی تعریف الأعمال المصرفیة المشروعة المباحة فی بنوک دولة التّوحید!!
مادة أولى: فرع (ب) یقصد باصطلاح (الأعمال المصرفیة) “أعمال تسلم النقود کودائع جاریة أو ثابتة وفتح الحسابات الجاریة وفتح الاعتمادات وإصدار خطابات الضمان ودفع وتحصیل الشیکات أو الأوامر أو أذون الصرّف وغیرها من الأوراق ذات القیمة وخصم السّندات والکمبیالات وغیرها من الأوراق التجاریة وأعمال الصرّف الأجنبی وغیر ذلک من أعمال البنوک” أهـ. ومحل الشاهد منه هو الإطلاق الأخیرة…
فما الفرق بعد هذا کلّه یا أولی الألباب بین تشریعات البنوک فی أمریکا وأوروبا والبلاد العربیة الطاغوتیة الأخرى وبینها فی هذه الدّول الخبیثة… إنّ الباب مفتوح على مصراعیه فی هذه المادة وبوضوح تام لإباحة بل وحمایة جمیع معاملات البنوک بلا قید أو استثناء وفی هذا بالطبع إباحة للرّبا تماماً کما هو الحال فی بقیة الدّول الطاّغوتیة العربیة والغربیة… ومعلوم أنّ الربا فی دولة التوحید المزعوم مباح یحرسه ویحمیه القانون، وسیأتی مزید من التفاصیل حول ذلک فی فصل (السّعودیة الرّبویة).
*ومثال آخر من قانون رابع هو (قانون الجمارک السّعودی الحدیث الصّادر بالمرسوم الملکی رقم (م/۹) بتاریخ ۶/۴/۱۳۹۳هـ فی عهد الملک فیصل. تعدیلاً للقانون القدیم الصّادر بالمرسوم الملکی رقم (م/۵) وتاریخ ۲۸/۲/۱۳۸۸هـ. جاء فی بنود المرسوم الجدید:
ثالثاً: یصدر وزیر المالیة والاقتصاد الوطنی القرارات المتعلّقة بتطبیق التعرفة الجمرکیة وفقاً لأحکام نظام الجمارک ولائحته التنفیذیة…الخ.
خامساً: “تلغى التعرفة الجمرکیة الصّادرة بالمرسوم الملکی (م/۵) وتاریخ ۲۸/۲/۱۳۸۸ وملاحقها والتعدیلات التی أدخلت علیها، وکلّ نص یتعارض مع أحکام هذا المرسوم”( ) أهـ.
وتأمّلوا معی یا دعاة التوحید!! ویا حرّاس العقیدة!! هذا الإطلاق فی الجملة الأخیرة من هذا القانون.. (یُلغى کلّ نص یتعارض مع أحکام هذا المرسوم…).
هذا مرسوم جمرکی یبیح أکل أموال النّاس بکیفیات وکمیات یحددها وزیر المالیة والاقتصاد.
والشرّیعة تحرم المکوس (الضّرائب) وتحرم أکل أموال الناس بالباطل…
والسّعودیة تزعم تطبیق الشریعة الإسلامیة، وهذا النص الحدیث یقرر وینصّ على (إلغاء کل ما یعارض أحکام هذا المرسوم).
وهذا یساوی ویعنی بالضبط إلغاء أحکام الشّریعة المعارضة لهذا المرسوم الملکی وتقدیمه علیها… أفی هذه المعادلة شک؟؟ أترونا زدنا شیئاً على نصوصهم وکلامهم؟؟ أجیبونا یا مشایخ السّوء؟؟ لماذا مثل هذا عند الدّول الأخرى یکون کفراً، وعندکم لیس بکفر؟؟ أَکُفَّارُکُم خیرٌ من أولئکم أم لکم برآءةٌ فی الزُّبر؟؟

السّعودیة
ولعبة الحدود الشّرعیة
أما الحدود وما أدراک ما الحدود عند السعودیة… فإنّها أمست عندهم – قاتلهم الله – مهزلة وألعوبة یضحکون بها على العوران والعمیان لیوهمونهم أنّهم أرباب الشریعة وأهلها.
وإذا کنت طالب حق وأردت أن تعرف کیفیة تطبیقهم وتلاعبهم بهذه الحدود، فأحیلک على کثیر من المخلصین المتحمّسین الذین کانوا یعملون فی هیئات الأمر بالمعروف والنّهی عن المنکر، ثمّ فروا منها وفارقوها لمّا رأوا المهازل والاستخفاف بالحدود؛ فذاک الأمیر السّکیر یخرج بواسطة. هذا إن دخل!! وهذا الأمیر الزّانی لا یطوله حد، وتُداهم بیوت الدّعارة ویُقبض على الزوانی والزانیات عراة متلبسین فتأتی الأوامر من الأمراء بإطلاق سراحهم وعدم مسّهم بسوء. حتى إن أحد أولئک المخلصین المتطوعین قد حدّثنی أن المسؤولین وبعد عدة مداهمات على بیوت دعارة شدّدوا علیهم، واشترطوا عدم المداهمة إلاّ بعد الاتصال بهم.. وإعلامهم عن العنوان… وعن السیّارات الواقفة أمام البیت وأرقامها – فإن کانت لأمراء أو لشخصیات نُهوا عن المداهمة وزجروا، وإن کانت لأناس عادیین تُرک لهم حبل المداهمة تسکیناً وتلبیساً وامتصاصاً للنقمة.. وهکذا. وأخبرنی کثیر من هؤلاء الإخوة أنّهم کانوا یعطون مسؤولییهم أوصافاً مغایرة ولا یعطونهم العناوین دقیقة لأنّهم یعرفون هذه اللعبة جیداً فإذا سألوهم عن السیارات وأرقامها وهل فیها هواتف ذکروا لهم أنّها (عربانات)( ) وسیارات عادیة بدون (تلفونات)!! فیصرّحوا لهم بالمداهمة… وقالوا بأنّهم کانوا إذا عرفوا أنّ هؤلاء الفجرة الزّناة والزّانیات یتبعون لشخصیات کبیرة أو لأمراء عجّلوا فی إهانتهم وضربهم بالأیدی والنّعال فی الهیئة قبل أن تصل الواسطات والأوامر بالإفراج عنهم… فینفّسوا عن أنفسهم ببعض اللکمات والرکلات إذ یعرفون جیداً أنّه لن تقام على أمثال هؤلاء الحدود… وهذه الهلهلة… والفوضى… على ما فیها من تلاعب فی حدود الله، کان یعدّها أولئک الإخوة فترة ذهبیة ومتنفساً لهم لدرجة أن کثیراً من المتطوعین الغیر تابعین للهیئات کانوا یساهمون بتلک المداهمات ویشترکون مع أعضاء الهیئة وبحماس شدید، إلى أن رفعت الأمور إلى المسؤولین واشتکى الأمراء والشّخصیات الکبیرة من أفعال هؤلاء الشباب ووصفوا الهیئة بأنّها دولة داخل دولة.. وأنّها وأنّها.. فقیدوها وکبّلوها تکبیلاً… فمنع التطوع، فلا یتدخل فی مثل هذه المداهمات إلاّ من کانت معه بطاقة رسمیة من الهیئة وکذلک دخّلوا شرطتهم فی عمل الهیئة فلابد من الاتصال بهم قبل أی عمل تقوم به الهیئة… فتأمّل، رغم أنّ هذه الهیئات لا تتحرّک إلا فی حدود ولا تنکر إلا قضایا معینة مصرّح لها فیها… فلیس لها شأن بالبنوک مثلاً وأمثال ذلک ممّا هو مرخّص ومصرّح له کمحلات الفیدیو وتسجیلات الأغانی… وغیر ذلک… ناهیک بالطبع عن سیاسات ومفاسد وانحرافات الدّولة فهذا بعید عن تخصصهم بعد الثریا… ولا دخل لهم فیه من قریب أو بعید… ومثل ذلک منکرات الأجانب ومفاسدهم وکفریاتهم سواء من الأمریکان أو الإنجلیز أو غیرهم، خصوصاً إذا کانوا دبلوماسیین، فإن العاملین فی الهیئات یؤکد علیهم هذا الأمر فیعطون دروساً فی کیفیة التعامل مع الدبلوماسیین ومنکراتهم، فلا ینکر علیهم ولا یکلمون ولا یخاطبون البتة مهما کان منکرهم فقط یسجل رقم السیارة ویرفع إلى المسؤولین… ومن هم المسؤولون؟؟ إنهم طبعاً أحباب أولئک الدبلوماسیین وأولیائهم وشرکائهم فی منکراتهم… وهکذا… فرغم هذا التشویه والمسخ والتکبیل کله فإن الطّغاة لم یرضوا عنها ولم یهنأ لهم بال حتى مسخوها وقتلوها تماماً… وارجعوا الیوم إلیها وانظروا کیف أصبح أصحابها یبکون على أیام زمان – رغم مسخها ذاک- ویسمّونها أیام العزّ!! لتتعرفوا على الحقائق… وقصص الدّولة مع هذه الهیئات وفضائحها لا تنتهی… وإذا کان هذا هو حال هیئات الأمر بالمعروف والنّهی عن المنکر فکیف یکون حال الحدود إذن؟؟ وکیف تقام؟؟ وعلى من تقام؟؟ ( ).
والشّاهد من هذا کلّه أن تلک الحدود لا تطبق إلاّ على الضّعفاء والمساکین کما هو معروف، یفعلونها لیلبسوا على النّاس دینهم ویوهموهم بأنّ الحدود قائمة محکمة عندهم…
تبدو لهم لیسو بأهل معان والنّاس أکثرهم فأهل ظواهر
تماماً کما هو الحال فی غیرها من الدّول الطاغوتیة الأخرى التی تأخذ من الشّریعة ما یسمّونه بالأحوال الشخصیة. بل إن بعض الدّول تقیم مثل هذه الحدود أیضاً تلبیساً وتدلیساً فالقذّافی – کما أشرنا من قبل – یجلد شارب الخمر… اسألوا اللیبین إن لم تصدّقوا فما بال إقامته لتلک الحدود لم تشفع له عند مشایخ السعودیة فکفروه؟؟
ومع هذا فلابد أن یعرف الموحّد أنّ هذه الحکومة الخبیثة رغم مسخها لهذه الحدود ورغم أنّها تعطلها فی کثیر من الأحوال ولا تطبقها إلاّ على الضعیف فإنّها قد ضاقت بها ذرعاً وتود لو یأتی ذلک الیوم الذی تمحی فیه معالمها بالکلیة… ولکنّها ترى أنّه لم یحن ذلک ولابد من الاستمرار بسیاسة التّلبیس… مادامت القضیة لا تطول الأمراء والشّخصیات ولا تبلبل سیاساتها الخارجیة.
ومن علامات ومؤشرات ضیقها وتحرجها من هذه الحدود أنّ الأمیر سلمان (أمیر الرّیاض) بعث إلى وزارة العدل بکتاب یطلب فیه أن لا تقام الحدود فی الشّوارع وأن تنفذ فی السّجون لأسباب عدة ذکر من أولها أنّ ذلک یُصوَّر من قبل الأجانب ویُنقل إلى بلادهم فتُشوَّه حکومة السّعودیة!! ومنها أنّ ذلک یُفزع النساء والأطفال ویعقّدهم… وغیر ذلک من الأسباب السّاقطة المتهافتة التی ذکرها.
فالقوم یتمنّون وربّ الکعبة الیوم الذی یمسخون فیه الأمة مسخا. ویتخلصون من بعض الغیورین الذین یخافون من بلبتهم لینسفوا ما تبقى من الشریعة نسفاً… تماماً کما نسفوا غیرها من شرائع الإسلام وأباحوا وحموا ونشروا کثیراً من الباطل والحرام ولکنّهم کما قلنا لا یقدرون على ذلک دفعةً واحدةً. خصوصاً وعندهم الحرمین… فهذا یُثیر سخط وعواطف النّاس… فما المانع من تأخیر ذلک وإبقاء هذه الحدود بحالها الممسوخ هذا ستاراً لها وسلاحاً أحیاناً.
فحدّ الحرابة – على سبیل المثال – تحرص علیه الدّولة حرصاً شدیداً وهو الحد الوحید الذی أظنّها لن تتنازل عنه أبداً مادام مسخراً للدفاع عن طواغیتها وعروشهم، فکل من خرج علیهم أو حاول أن یرفع رأسه ویتحرر من عبودیتهم وطغیانهم.. طبّقوا علیه هذا الحد بحجّة أنّه یحارب الله ورسوله ویسعى فی الأرض فساداً.. والحقیقة التی لا یجادل فیها موحّد مطّلع على أحوالهم أنّهم هم هم الذین یحاربون الله ورسوله والمؤمنین ویصدّون عن سبیل الله ویسعون فی الأرض فساداً لیل نهار… کما عرفت وستعرف مزیداً من ذلک فیما یأتی…
فنسأله تعالى بصفاته العلى وأسمائه الحُسنى أن یقرّ عیوننا بیوم نطبّق فیه هذا الحد العظیم علیهم.
***
وننتقل الآن إلى موضع هام، یجب على الموحد التنبه له ومعرفته… لیزداد بصیرة فی خبث هذه الحکومة، وتشریعها وتحاکمها للقوانین الوضعیة، وتلاعبها بالشریعة وحدودها ومحاکمها…

السعودیة بین لعبة المحاکم الشرعیة
والهیئات الحاکمة الوضعیة
إذا کان مجرّد وجود المحاکم الشرعیة یکفی فی الحکم على الدّولة بالإسلام مع وجود المحاکم المدنیة الأخرى التی تحکم بالقوانین الوضعیة، ومع تحاکم الدّولة وحکومتها کما سیأتی إلى الطّواغیت الأخرى الخلیجیة والعربیة والعالمیة وموالاة أهل تلکم الطّواغیت ومناصرتهم، وإذا کان هذا کلّه لا یؤثّر عند کثیر من الجهّال فی إسلام الدّولة وحکومتها ولا یخدشه… فإنّ هذا الحکم الأعوج لیس وقفاً على السّعودیة وحدها.. بل الحق أن یسحب على العدید من الدّول الطاّغوتیة الأخرى التی یکفرها مشایخ السّعودیة فهناک عندها أیضاً محاکم شرعیة وهناک أیضاً تطبیق لبعض جوانب وحدود الإسلام.
فهل هذا هو الإسلام الذی یریده الله عزّ وجلّ… وهل هذا هو التّوحید الذی بعث الله به الرسل…” وهل هذا هو الدین الذی قال تعالى عنه: ومن یبتغ غیر الإسلام دیناً فلن یُقبل منه وهو فی الآخرة من الخاسرین.
أم أنّ هذا مسخ للإسلام وتشویه له، وطعن فیه… فی السّعودیة الیوم… محاکم شرعیة یخادعون بها العمی والصم… وأخرى مدنیة یسیّرون بها سیاساتهم وأحوالهم وشؤونهم المخالفة للشریعة… ولکن کالعادة وتمشیاً مع سیاسة التلبیس… یلبسونها أثواباً وأسمالاً شتى لا تصادمهم مع الناس ولا تحرج مشایخهم الذین هم أکبر وأعظم أعمدة السّلطة، تماماً کما یفعلون مع القوانین الوضعیة فیسمّونها (أنظمة) و(مراسیم) وغیر ذلک… ویتجنبون قدر الإمکان أسماء (قانون) و(قوانین) فکذلک الحال فی هذا الباب…
فعند (الرَّبع) فی السّعودیة إلى جانب المحاکم الشرعیة هیئات أخرى قانونیة (کدیوان المظالم) وغیره مما سیأتی، تقوم هذه الهیئات بعمل المحاکم المدنیة الموجودة فی الدول الأخرى التی تصرح بتحکیم القوانین الوضعیة، فتحوّل إلیها شتى القضایا التی عطّلوا أحکام الشریعة فیها واستبدلوها بقوانینهم ومراسیمهم… کقضایا الربا والتزویر والرشوة وما حوالیها… فإنّها تحول إلى دیوان المظالم وغیره من الهیئات التی فیها خلیط من المشایخ ورجال القانون وفقهائه من خریجی جامعة السربون… فتصدر أحکام القضایا طبقاً للمادة کذا والمرسوم رقم کذا… ویُفضُّ النزاع بین المتحاکمین بهذه الصورة… ومن أراد التأکید من ذلک فلیتوجّه إلى أی قسم من أقسام دیوان المظالم أو غیره من الهیئات التی سیأتی ذکرها… ولیتعرف على موظف من موظفیها یولیه ثقته لیقصّ علیه آلاف القصص والأحکام والقضایا التی هی فی حقیقتها لا تختلف فی کثیر أو قلیل عن أحکام المحاکم الوضعیة فی الدّول الأخرى التی تصرح وتجاهر بتحکیم القوانین… وکذلک فلیراجع من أراد التوسّع أکثر کتاب “جرائم التزویر والرّشوة وتطبیقاتها فی المملکة” لعبد الله الطریقی فإنّه مهم فی هذا الباب. وأیضاً فلینظر مجموعة فتاوى الشیخ محمد بن إبراهیم آل الشیخ مفتی الدّیار السعودیة سابقاً فإنّها تحوی الکثیر من الأمثلة التی أنکرها الشیخ على هذه الحکومة الخبیثة وستأتی أمثلة من ذلک فی المجالات المختلفة التجاریة والصحیة والزراعیة والإداریة والعمالیة وغیرها…
أما فی مجال المحاکمات العسکریة فقد جعلوا لها دیواناً خاصاً آخر سمّوه (دیوان المحاکمات العسکریة) یتم فیه التحاکم إلى قانون وضعی سمّوه (نظام الجیش العربی السّعودی) الصادر بتاریخ ۱۱/۱۱/۱۳۶۶هـ، وتحال إلى هذا الدّیوان قضایا ومحاکمات العسکریین بما فیهم المتقاعدین. ونظام الجیش أو قانونه هذا خلیط من قوانین وضعیة شرعوها هم، وأحکام أخرى شرعیة تردع الخارجین على عروشهم وحکوماتهم کحدّ الحرابة وأمثاله… وإلیک أمثلة من قوانینهم الوضعیة فیه:
حدّ السّرقة الذی یزعمون إقامته وتطبیقه فی دولتهم… طبعاً لن نکرر تفاصیل تلاعبهم فی هذا الحد وإقامتهم له على الضّعیف وتعطیله عن الشّریف… فالقوم قد تعدّوا هذا المستوى منذ أمد طویل… وقد ولجوا وبکل فخر أبواباً شتى من الکفر والزندقة والمحادة لله بتشریع ما لم یأذن به الله والتّحاکم إلیه…
فمن المعلوم فی الشریعة أن السارق تقطع یده عسکریاً کان أم مدنیاً… أمّا فی دولة أمیر المؤمنین؟؟؟ فلا یمشی هذا عندهم… لذلک شرّعوا قوانین خاصّة للسّرقة بین العسکریین.. تستبدل حدّ السّرقة بالسّجن تماماً کما هو حاصل فی الدّول الأخرى التی تجاهر وتعلن بتحکیم القوانین..
جاء فی القانون المذکور فی (الفصل الثامن) مادة رقم (۱۱۲) (ضابط الصّف والجنود الذین یسرقون شیئاً من أشیاء الضّباط ونقودهم ومن هم مختلطون بهم وقاطنون معهم فی محل واحد أیّاً کان ذلک المحل فإذا کان من المستهلکات یکلف بدفع قیمتها المستحقّة إن سبق فی عینها التّلف ویسجن من شهر ونصف إلى ثلاثة أشهر…”.
تأمّل التّلاعب فی دین الله، بینما إذا سرق شیئاً من الأهالی مع استعمال العنف فإنّه یحال إلى المحاکم الشرعیة! کما فی المادة (۱۱۶) من القانون نفسه.
فهناک إذاً جهتین حاکمتیْن (جهة تحکم بالقوانین الوضعیة…، وجهة بزعمهم تحکم بأحکام شرعیة…). وکیف یتم التوزیع… والتّلاعب؟ ومن الذی یوزع الاختصاصات؟؟ یتم ذلک بالطبع عن طریقهم هم، فالمادة رقم (۲۰) و(۲۲) من الفصل الثالث من القانون نفسه وتحت عنوان (توزیع الاختصاص) تبین أنّ هناک من الجرائم ما تختص به المحاکم الشرعیة وهناک منها ما یختص به (دیوان المحاکمات). وتنص المادة (۲۱) من القانون نفسه على أنّه: “إذا ظهر لکل من جهتی الاختصاص عدم أحقیتها فیما تحال إلیها من محاکمات أو المرافعات التی تکون خارج اختصاصها فعلیها إعادتها إلى الجهة التی وردت منها مع بیان أسباب ذلک… وکل حکم یصدر من الجهتین خارجاً عن حدود اختصاصها یعتبر ملغیاً ویعاد النظر فیه ثانیاً من الجهات المختصة” أهـ.
تأمّل هذه الزّندقة المکشوفة…
وهذا یعنی… أنّه لو سرق جندی من الجنود أموال ضابط من الضّباط وأن ذلک الضاّبط استیقظ ضمیره!! وهداه الله وکفر بقوانین دولته الوضعیة ورفض التّحاکم إلى (قانون الجیش السّعودی) وذهب إلى محکمة شرعیة وأقام البیّنة والشّهود على السّارق وحکمت له المحکمة بالحکم الشرعی وبالحد على السارق فإن للحکومة وللجیش ولذلک الجندی أن یلغی هذا الحکم الشّرعی ویعطّل حد الله سبحانه وتعالى فی السرقة فی ظل حمایة هذه المادة الکفریة الخبیثة… ویحق له أن یعید النظر فی قضیته ویحوّلها إلى (دیوان المحاکمات العسکریة) رغماً عن أنف ذلک الضّابط ورغماً عن أنوف أولئک المشایخ والقضاة الشّرعیین… ویحکم له طبقاً للمادة (۱۱۲) من القانون الهزیل المتقدم الذّکر… وینتهی الموضوع لیعود مرة أخرى بعدها لممارسة السّرقة وغیرها…!
أرأیتم یا دعاة التوحید إلى دولة التوحید المزعوم! أرأیتم التلاعب الصریح فی دین الله تعالى… والتشریع معه… ما لم یأذن به سبحانه وتعالى…؟
قال الله تعالى: أم لهم شرکاء شرعوا لهم من الدین ما لم یأذن به الله (الشورى: ۲۱).
ومن معانی الدین کما فی تفسیر قوله تعالى: ما کان لیأخذ أخاه فی دین الملک الحکم والقضاء والقانون…
یقول العلامة الشنقیطی فی تفسیره أضواء البیان فی تفسیر (سورة الشورى): (کل من اتّبع تشریعاً غیر تشریع الله فقد اتّخذ ذلک المشرّع رباًّ وأشرکه مع الله) أهـ.
أرأیتم التّحاکم إلى غیر ما أنزل الله عند هذه الحکومة المنافقة الخبیثة التی تخفی ذلک، وتزعم أنّها تطبّق شرع الله وتنبذ القوانین الوضعیة…!
قال الله تعالى فی محکم تنزیله: ألم تر إلى الذین یزعمون أنّهم آمنوا بما أنزل إلیک وما أنزل من قبلک یریدون أن یتحاکموا إلى الطاغوت وقد أُمروا أن یکفروا به ویرید الشیطان أن یُضلَّهم ضلالا بعیداً (النساء: ۶۰).
فالتحاکم إلى الطّاغوت فی أی شأن من الشؤون مناقض للإیمان بالله وکتبه… لأن الله کذّب إیمان مرید التحاکم وسمّاه زعماً… فکیف بالمشرع المقنن نفسه الذی یسن هذه المراسیم والأنظمة أنصدّق قوله وقول مشایخه أنّه مؤمن بالله محبّ لکتابه وحکمه أم نصدّق فیه حکم ربّ العالمین الذی یعلم خائنة الأعین وما تخفی الصدور؟؟
قال الحافظ ابن کثیر فی تفسیره:
(هذه الآیة ذامة لمن عدل عن الکتاب والسنّة وتحاکموا إلى ما سواهما من الباطل، وهو المراد بالطّاغوت هاهنا). ویقول ابن القیم فی إعلام الموقعین: “من تحاکم أو حاکم إلى غیر ما جاء فیه الرّسول صلى الله علیه وسلم، فقد حکم الطّاغوت وتحاکم إلیه” أهـ.
ویقول الشنقیطی فی تفسیره أضواء البیان: (وکلّ تحاکم إلى غیر شرع الله فهو تحاکم إلى الطاّغوت) أهـ. من تفسیر سورة الشّورى.
فهل هذه الدولة وحکومتها کافرة بالطّاغوت أم مؤمنة به متحاکمة إلیه…؟ وإذا لم تکفر بالطّاغوت، فأی توحید هذا توحیدها الذی تلبس ویلبس مشایخها على النّاس فیه..؟؟
أرأیتم التشریع من منطلق الهوى واستبداله بشرع الله المحکم… یقول ابن کثیر فی تفسیر قوله تعالى: أفحکم الجاهلیة یبغون، (إن جنکیز خان وضع الیاسق للتار “وهو عبارة عن کتاب مجموع من أحکام قد اقتبسها عن شرائع شتّى من الیهودیة والنصرانیة والملّة الإسلامیة وفیها کثیر من الأحکام أخذها من مجرّد نظره وهواه، فصارت فی بنیه شرعاً متبعاً یقدمونها على الحکم بکتاب الله وسنّة رسوله صلى الله علیه وسلم فمن فعل ذلک فهو کافر، یجب قتاله حتى یرجع إلى حکم لله ورسوله فلا یحکم سواه فی قلیل ولا کثیر) أهـ.
مثال آخر ولیس الأخیر نورده من هذا القانون الکفری قبل أن ننتقل إلى قوانین أخرى… وهی المادة (۲۷): “یطبق دیوان المحاکمات الجزاءات الإرهابیة المار ذکرها کل ودرجة الجرم الذی تظهره المحاکمة الأصولیة ولصاحب الولایة وحده (القائد الأعلى) حق تنفیذها أو توقفیها أو استبدال حکم بحکم فیها إن تخفیفاً أو تشدیداً وفاقاً لما تقتضیه غایة الشّرع ومصلحة الولایة” أهـ.
ونحن نوجّه للمشایخ المدافعین عن هذا الباطل سؤالاً واضحاً… ونرید منهم جواباً واضحاً مثله.
ما الذی یحکم به فی هذا القانون أهی أحکام الشریعة الإسلامیة أم أحکام وضعیة؟؟؟
قد عرفت فیما تقدم أنّها أحکاماً وضعیة قد خلطوها بأحکام شرعیة تثبت عروشهم کحد الحرابة.
فإن أجابونا زوراً وتلبیساً وقالوا: یحکم فیه بالشریعة الإسلامیة وحدودها…
قلنا: هذه المادة (۲۷) دلیل على کفرهم وزندقتهم إذ کیف یحق لصاحب الولایة (القائد الأعلى) توقیف أو تعطیل أو استبدال حکم الشریعة بحکم آخر… – کما نصوا هنا -.
فإن حاصوا ونفروا کالحمر المستنفرة وقالوا: لا. هذا قانون وضعی ولهم أن یبدّلوا فیه وفی أحکامه کما یشاؤون.
قلنا: هذا الذی نرید!! إذن هم یشرعون القوانین الوضعیة ویتحاکمون إلیها… تلک القوانین التی تکفِّّرون أنتم أنفسکم أهلها والسَّلام على من اتَّبع الهُدى.
حتّى غدوتم ضحکة الصبیان الله أکبر هتکت أستارکم
وإلى أمثلة أخرى من هذه الهیئات الکفریة، وقوانینها الوضعیة…
***
فاعتبروا یا أولی الأبصار
الشیخ محمد بن إبراهیم آل الشیخ مفتی المملکة سابقاً ورئیس القضاة فی المحاکم الشرعیة، وأمثلة مما عاناه فی منصبه هذا من تلاعب الدولة بالمحاکم الشرعیة وسلب اختصاصاتها بهیئاتهم الوضعیة المختلفة.
من المفید فی خاتمة هذا الفصل أن نتعرف على لمحة من معاناة الشیخ محمّد بن إبراهیم بن عبد اللطیف آل الشیخ صاحب فتوى (تحکیم القوانین) یوم کان فی منصب رئیس قضاة المحاکم الشرعیة، وما لاقاه وأنکره من تلاعب هذه الدّولة الخبیثة فی المحاکم الشرعیة… خصوصاً فی باب التقنین والتشریع وتکبیل وتضییق اختصاصات تلک المحاکم واختراع شتّى المسمیات والهیئات والأنظمة التی یسرقون ویسلبون بها کثیر من اختصاصات المحاکم الشرعیة… لیتعرف الموحد على مزید من أمثلة قوانینهم وهیئاتهم الوضعیة الأخرى، خذ على سبیل المثال:
۱- نظام المحکمة التجاریة للملکة العربیة السعودیة التابع ” للغرفة التجاریة فی الریاض” سنة ۱۳۷۵هـ.
قال الشیخ فی خطاب بعثه إلى أمیر الریاض:
(۴۰۳۸- والقضایا التجاریة إلى القضاة الشرعیین)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی أمیر الریاض سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فبالإشارة إلى خطابکم رقم ۴۹۲۸ وتاریخ ۱۱/۴/۱۳۷۵ المرفق به الأوراق الخاصة بموضوع تأسیس غرفة تجاریة بالریاض.
نفیدکم أنه جرى درس النظام المرفق، ولاحظنا علیه ملاحظات أهمها الفقرة (د) من المادة ۳، التی نصها: أن تکون الغرفة مرجعا لحل الخلافات التجاریة بین المتنازعین من التجار سواء کان المدّعی علیه مسجلا أو غیر مسجل. وقد انتهى إلینا نسخة عنوانها “نظام المحکمة التجاریة للملکة العربیة السعودیة” المطبوع بمطبعة الحکومة بمکة عام ۱۳۶۹ للمرة الثانیة، ودرسنا قریباً نصفها فوجدنا ما فیها نظماً وضعیة قانونیة لا شرعیة، فتحققنا بذلک أنه حیث کانت تلک الغرفة هی المرجع عند النزاع أنه سیکون فیها محکمة، وأنّ الحکّام غیر شرعیین، بل نظامیون قانونیون، ولا ریب أنّ هذه مصادمة لما بعث الله به رسوله صلى الله علیه وسلم من الشّرع الذی هو وحده المتعین للحکم به بین الناس والمستضاء منه عقائدهم وعباداتهم ومعرفة حلالهم من حرامهم وفصل النزاع عندما یحصل التّنازع. واعتبار شیء من القوانین للحکم بها ولو فی أقلّ قلیل لاشک أنّه عدم رضا بحکم الله ورسوله، ونسبة حکم الله ورسوله إلى النّقص وعدم القیام بالکفایة فی حل النزاع وإیصال الحقوق إلى أربابها وحکم القوانین إلى الکمال وکفایة النّاس فی حل مشاکلهم، واعتقاد هذا کفر ناقل عن الملّة، والأمر کبیر مهم ولیس من الأمور الاجتهادیة وتحکیم الشرع وحده دون کل ما سواه شقیق عبادة الله وحده دون ما سواه؛ إذ مضمون الشهادتین أن یکون الله هو المعبود وحده لا شریک له، وأن یکون رسوله صلى الله علیه وسلم هو المتبع المحکم ما جاء به فقط. ولا جردت سیوف الجهاد إلا من أجل ذلک والقیام به فعلاً وترکاً وتحکیماً عند النّزاع… إلى آخر خطابه…” راجعه فی مجموع فتاوى الشیخ (۱۲/۲۵۱).
وقد کان الشیخ – للأسف الشّدید – یحسن الظن بهم کثیراً، ویطری علیهم فی خاتمة کل خطاب، لعلّ ذرة حیاء تزعزعهم عن هذا الباطل… ولکن دون جدوى…
وهذه الغرفة ومحکمتها تحکم بأحکام وضعیة تخرج باسم قرارات ومراسیم ونحو هذا من التّلبیسات، وبالطبع فهم لم یستجیبوا لإنکار الشیخ هذا… ولکنّهم تمسّکاً منهم بسیاسة التّلبیس، وحفظاً لماء وجوههم، حاولوا أن یرقعوا الأمر ویجروا بعض التعدیلات التی ظنّوا أنّها قد تنطلی على الشیخ وأمثاله، بعث بها رئیس الدّیوان العالی إلى الشّیخ بتاریخ ۲/۸/۱۳۷۵هـ بخطاب رقم (۱۲/۵/۳۴۱۸).. ولکن الشیخ استمر فی إنکاره مبیناً ما فی أحکام هذه الغرفة التجاریة من الباطل، مصراًّ على وجوب ردّ أحکامها کلّها إلى المحاکم الشرعیة، وإلیک ردّه منقولاً عن المرجع نفسه (۱۲/۲۵۲):
(۴۰۳۹- حول نظام الغرفة التجاریة المعدل)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة المکرم!! رئیس الدّیوان العالی الموقر!! وفّقه الله!! السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فبالإشارة إلى خطابکم رقم ۱۲/۵/۳۴۱۸ وتأریخ ۲/۸/۱۳۷۵ بشأن “نظام الغرفة التجاریة” وما جرى فیه من تعدیل، فأفیدکم بما یلی:
۲- أن اسم حکم وحاکم فی فضّ النزاع والخصومات فی الحقوق والأموال ونحوها لا یسوغ منحه لأی شخص مهما بلغ من الحنکة والتجارب والمرانة فی الأمور إلاّ لشخص استضاء بنور الشرع المحمّدی، وعرف ما یفصل به النزاع من الشریعة المحمّدیة، وصار لدیه من الفقه الشرعی والنّفسی ما یعرف به الواقع والحکمة، وتطبیق الحکم على الواقع.
۳- إن العقل البشری مهما بلغ لا یستقل بالهدایة، ولا یرکن إلیه فی الحصول على السّعادة، ولا یکتفى به فی سلوک طریق النّجاة بدون الاستضاءة بنور الشرع المحمدی، إذ لو کان العقل کافیاً ومستقلا فی الوصول إلى الحق وسلوک الطریق السوی لم یعد حاجة إلى إرسال رسول أو إنزال کتاب. إن الأمة التی زعمت ذلک نبذت کتاب الله وراء ظهرها، وخرجت من فرق الأمة المحمّدیة کما هو معروف عن “الجهمیة” وأضرابهم.
۴- لا یخفى أن الحکّام من البادیة وغیرهم من قبل البعثة وفی أزمنة الفترات لدیهم من العقول الراجحة والتّجارب الطّویلة والحنکة التامة ومعرفة الأحوال والواقع ما کان داعیاً إلى الالتفاف حولهم والرضا بأحکامهم – ومع ذلک جاء الشرع بالتنفیر والزّجر بأبلغ عبارات الزجر عنهم، وتسمیة أولئک الحکام بأقبح الأسماء وأسمجها، فسمّاهم “طواغیت” و”شرکاء” أم لهم شرکاء شرعوا لهم من الدِّین ما لم یأذن به الله} {ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الکافرون ألم تر إلى الذین أوتوا نصیبا من الکتاب یؤمنون بالجبت والطّاغوت ویقولون للذین کفروا هؤلاء أهدى من الّذین آمنوا سبیلاً
۵- أنّ الصلح له حدود معروفة فلیس کل صلح جائزاً، بل الصّلح ینقسم إلى صلح عادل وصلح جائر ولا یمکن معرفة ذلک إلاّ لعالم بالشّریعة بصیر بأحکامها، ولذا قال رسول الله صلى الله علیه وسلم (الصُّلح جائزٌ بین المسلمین إلاّ صُلحاً أحلَّ حراماً أو حرم حلالاً).
۶- أنّ الشرع الشریف تام واف بالمقصود، کافی فی فصل النّزاع، بعبارة شافیة مقنعة معقولة، وافیة بتحصیل المصالح إذ المشرع هو أرحم الراحمین، وأحکم الحاکمین، وهو أعلم بمصلحة عباده وما ینفعهم ویضرّهم، ولم یکل التشریع إلى أحد فهو المشرّع، ورسوله المبلّغ.
ثم أی قضیة استعصت ولم یوجد فی الشرع حلها؟ کلا والله، إن الشرع لواف تام جاء بأکمل النظم وأرقاها.
ثمّ فی الفقه الإسلامی المستنبط من الکتاب والسنّة ما به مندوحة عن نظم الرومان وقوانین بنی الإنسان.
لذا نرى لزاماً إحالة کلّ نزاع إلى المحاکم الشرعیة، فهی التی من حقّها أن تقوم بفضّ النزاع وفصل الخصومات وإعطاء کلّ ذی حق حقّه بالطرق الشرعیة والنظم العالیة السماویة. وهذه الطریقة الناجحة، المنجیة الکافیة، المقنعة المرضیة لکل مسلم.
ثمّ إنّ هذه الطّریقة هی الطریقة التی سلکها المسلمون من لدن زمن الرّسالة، ونجحوا بها غایة النّجاح، وبلغوا مقصودهم ووصلوا إلى هدفهم، وفتحوا بها القلوب والأوطان، والتفت حولهم الأمم، ورضوا بهم حکّاماً وصاروا مضرب المثل فی العدالة والإنصاف.
أما ما عداها فهی عرضة للانتقاد وعدم القناعة وسخط الجمهور وسوء السّمعة وتشنیع الأعداء، ولها عاقبة سیّئة وخیمة، بل هی کفیلة بفضّ المجتمع الإسلامی وتفکیکه وسبب للشغب والفوضى والارتباک ولو کان من عند غیر الله لوجدوا فیه اختلافاً کثیرا بل هذه وسیلة إلى إعطاء رتبة الحکم لکل إنسان، وإعطائه الفرصة للخروج على الحاکم وعدم القناعة به، کما أنّ الحاکم یحکم برأیه وما هداه إلیه عقله، فکل إنسان یستطیع ذلک ویرى نفسه أهلاً لها وأنّه غیر ملزم بنحاتة فکر غیره وسفالة ذهنه. والله یحفظکم!!
(ص/ف ۴۶۰ فی ۵/۹/۱۳۷۵)
وتأمل تخویف الشیخ لهم بأخوف ما یخافونه وهو قوله: ( أما ما عداها فهی عرضة للانتقاد وعدم القناعة وسخط الجمهور وسوء السّمعة وتشنیع الأعداء) وقوله: (إعطائه الفرصة للخروج على الحاکم وعدم القناعة به…الخ)، ممّا دعاهم إلى الاستمرار فی محاولات الترقیع مع عدم التفریط بسیاستهم الباطلة الکفریة.
فقرّر مجلس الشّورى إبقاء هذه الغرفة وقوانینها مع جعل التّحاکم إلیها اختیاریاً ولیس إجباریاً، فمن شاء أن یتحاکم للشریعة فها هی المحاکم الشرعیة موجودة!! ومن أحب أن یتحاکم للطّاغوت فها هو الطّاغوت یفرّخ فی البلاد ویصفر.
وقد تنبّه الشیخ إلى ألاعیبهم هذه، فأصرّ على وجوب إلغاء هذه الغرفة ومحکمتها وقوانینها التجاریة، ولو کان التحاکم إلیها اختیاریاً.
جاء فی فتاوى الشیخ (۱۲/۲۵۴):
(۴۰۴۰- وجوب إلغاء الغرفة التجاریة ولو کان التحکیم إلیها اختیاریاً)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة المکرم رئیس الدیوان العالی سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فقد جرى الاطلاع على خطابکم رقم ۱۲/۵/۴۰۹۰ وتأریخ ۹/۱۰/۱۳۷۵ المرفق به الأوراق الخاصة بنظام “الغرفة التجاریة” کما جرى الاطلاع على قرار مجلس الشورى رقم ۷۴ فی ۶/۷/۱۳۷۵ حول ما کتبناه بهذا الخصوص.
ونشعرکم أن الأمر الذی نعتقده ویدین الله به سائر علماء المسلمین وکافة أهل الدین أنه لا عدول لهم ولا لحکومتهم ولا لسائر المسلمین عن التّمسک بما قررناه أولاً من وجوب وتعین إلغاء الغرفة التجاریة، کوجوب إلغاء المحکمة التجاریة التی قد وفق الله ملک المسلمین لإلغائها، فهما – أعنی الغرفة التجاریة والمحکمة التجاریة – أخوان: أحدهما مبدئی لرفض السنة والقرآن بالنّسبة إلى الحکم بین التجار فیما یتنازعون فیه. والثانی غایة لما دسّه الشیطان وزینه من أحکام الإفرنج ومن تلقى عنهم ومن أعجبته مساعیهم فی خدمة المادة والتشمیر عن السّاعد فی توفیرها صورة سواء أوافق ذلک الشرع أم خالفه.
وإن کانوا یخدعون عباد المادة والذین لا مبالاة لهم بسلوک الجادة بجعل تحکیمها والرجوع إلیها اختیاریا لا إجباریاً، ولعمر الله لقد جاء صاحب هذه الکلمة شیئاً فریاً، متى کان التخییر فی التحکیم إلى المتحاکمین وأنّ لهم تحکیم من اتفقوا على تحکیمه من حاکم شرعی وغیر شرعی. أو لیس الله یقول: فلا وربک لا یؤمنون حتى یحکموک فیما شجر بینهم الآیة. فإن الضمیر وهو الوارد فی قوله: (یُحکّموک) المراد به المتخاصمون، فلیس الأمر إلیهم فی ذلک، بل لا یسوغ لهم أبداً أن یرجعوا عند التنازع وینتهوا عند التخاصم إلا إلى الشرع المحمّدی – والتحاکم إلیه وهو التحاکم إلى حملته الحاکمین به. وما أشبه هذه الکلمة السیئة المتضمنة ما تقدم بما قد اشتهر قدیماً عند بعض رؤساء القانونین من تخییرهم الخصمین عندما یرفعان الشکایة إلیهم من قوله: ترید الشرع الشریف، أو القانون المنیف؟ ما أشبه اللیلة بالبارحة؟؟
أخوها سقته أمها من لبانها فإن لم یکنها أو تکنه فإنّه
أما یوقظنا ما أوقع الله بالحکومات التی استحسنت القوانین من إبادة خضراهم، والعقوبات التی جعلت بقاء ما معهم من الدین الإسلامی شذر مذر وأسماء لاحقیقة، کما جعلت دولاتهم کذلک: عوقبوا على تحکیمهم غیر الشرع فی بعض أمورهم حتى انتهت الأحوال بهم إلى أن لا تحکم بینهم فی کل شیء إلاّ القوانین الملفقة من قوانین “جنکیز خان” من رؤوس الدول الأخرى کالروس والإنجلیز وسائر الدول الکفریة، والطوائف البعیدة عن الأصول والنصوص الشرعیة.
ولا یظن أن فی الشرع المحمدی أی شیء من حرج، لا فی محللاته ولا فی محرماته، ولا فی حکمه وأحکامه ومعاملاته، کما قال تعالى: وما جعل علیکم فی الدین من حرج الآیة، بل هو الیسر کل الیسر، والأمر الذی لا استقامة للمسلمین ولا فلاح لهم إلا بتحکیمه. نعم لا یتفق أبداً مع أغراض المبطلین الشخصیة وأرباب الهلع مع أهل الإرادات الکفریة والاعتقادات الإلحادیة، والمعاملات الربویة، والحیل المحرمة الردیة، وحاشاه أن یتّفق مع أغراض هؤلاء، إنّما یتّفق مع العدل وإرادة مریدی حقوقهم لا مطمع لهم فی حقوق وأموال سواهم؛ فالشّرع حفظ الحقوق کائنة ما کانت لأربابها وحماها، وطهرها عن ما یرید أهل الجشع والظلم من ضمّ غیرها إلیها.
ثم متى کانت المحاکم الشرعیة معرضة عن الصلح العادل الذی لا یحرم حلالا ولا یحل حراماً، بل فیما یصدر عن حکام الشریعة من فصل الخصومات قسم کبیر مستندة الصلح الشرعی العادل.
ومن المعلوم أن من دار فی خلده شیء من الغلط ثم استقر، أو استمالته الشهوة إلى ما لا یحل وعاود ذلک واستمر؛ یقوى ذلک فی اعتقاده حتى تعود الشهوة شبهة. والغلط فی اعتقاده صواباً، فیبقى منافحاً عن غلطه، وعن الشّبهة التی نشأت عن شهوته، وبهذا اصطاد الشیطان أکثر الخلق، وأمرَّ فی مذاقهم الفاسد حلاوة طعم الشرع والحق.
وأی شیء عند المسلمین سوى أصل دینهم وهو شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله؟ مع ما یثمره ویتفرع علیه علماً واعتقاداً وعملاً وبراءة مما یناقض ذلک؟ فعلى المسلمین تأمّل جملتی أصل الدین وما تقتضیه الأولى “شهادة أن لا إله إلا الله” من إفراد الله بالعبادة، وما تقتضیه الثانیة “شهادة أن محمداً رسول الله” من إفراد الرسول صلى الله علیه وسلم بالمتابعة وتحکیم ما جاء به والحکم بمقتضاه فی القلیل والکثیر والنقیر والقطمیر، على الکبیر والصغیر، والمأمور والأمیر. والله یحفظکم!! والسلام.!! أهـ.
ولکن..
ولکن لا حیاة لمن تنادی لقد أسمعت لو نادیت حیاًّ
فما زال العمل بهذه القوانین جاریاً رغم أنف الشیخ وغیره من المشایخ…
وراجع أمثلة من إصرارهم على إبقائها والتحاکم إلیها، فی بعض ما أنکره الشیخ مما سمح بطبعه فی فتاویه، أنظر على سبیل المثال ص۲۷۳، ۲۷۴ من الجزء ۱۲ فتوى رقم (۴۰۵۸) وغیرها…( )
۷- وإلیک مثالاً آخر مما أنکره الشیخ علیهم فی باب القوانین وتلاعبهم فی اختصاصات المحاکم الشرعیة… وبقی رغم إنکاره… شاء الشیخ أم أبى… حیث بعث إلى وکیل وزارة الخارجیة ینکر تحاکمهم إلى قوانین (هیئة فض المنازعات) التابعة لوزارة التجارة ویبین أنّ هذا من التحاکم إلى غیر ما أنزل الله… ویحاول تحجیمهم عنه بتذکیرهم وتخجیلهم بما یعلنونه أمام الناس من أنّ دستورهم کتاب الله وسنّة رسوله… ولکن (ما لجرح بمیّت إیلام).
(۴۰۴۲- استنکار هیئة فض المنازعات)
من محمد بن إبراهیم إلى حضر المکرم!! سعادة وکیل وزارة الخارجیة سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فنشیر إلى صورة خطابکم الموجّه إلى معالی وزیر التجارة والصناعة حول الوضع النظامی لهیئة فض المنازعات.
ونفیدکم أنّه لا علم لنا عن هذه الهیئة، ولا نقر التحاکم إلا إلى المحاکم الشرعیة؛ لقیامها بالحکم بین الناس بمقتضى الکتاب والسنّة، وهذا هو الذی یضمن مصالح المسلمین فی دینهم ودنیاهم. أما التحاکم إلى الجهات غیر الشرعیة فهو الحکم بغیر ما أنزل الله، وحاشا لحکومة دستورها کتاب الله وسنة رسوله أن تقر مثل هذا!! والله یحفظکم!!
رئیس القضاة
(ص/ق۲۰۶۷/۱ فی ۵/۴/۱۳۸۶)
أقول: قد خاب ظن هذا الشیخ فیهم وضیع عمره معهم عبثاً… وها هی الحکومة قد أقرته وغیره من قوانینها وهیئاتها الوضعیة التی تضاد الشریعة وأحکامها صراحة، رغم أنوف المشایخ بعد أن حصلت منهم على الصّبغة الشرعیة التی منحوها لهم بلزوم تلک المناصب، فهل من معتبر…؟؟
ونحن لا نشک أن إنکارت الشیخ محمد بن إبراهیم على حکومته، کانت أشدّ وأقوى وأصرح مما یدعیه المقلدة الیوم لمشایخهم الخوالف… ومحاولاته لحمایة ما تبقى من سلطات المحاکم الشرعیة کانت دؤوبة، إلى أن ترک منصبه بسبب المرض الذی ألّم به قبل وفاته… والحق أنّه کان کما یقال (ینفخ فی قربة مشقوقة)، إذ أن هذا الوضع المتناقض کان لابد من وجوده بالنسبة للحکومة السعودیة إشباعاً لنزواتها ورغباتها فی تثبیت عروش طواغیتها بإعطائهم الصّبغة الشرعیة التی یُضفیها علیهم وجود هذه المحاکم الشرعیة الممسوخة وقضاتها، وفی نفس الوقت لا تصادم واقعهم العلمانی الفاسد بتوفیر تلک البدائل الوضعیة القانونیة تحت مسمّیات مختلفة.
والخلاصة: أن هذه الهیئات (کهیئة فضّ المنازعات التجاریة) ونحوها کان لابد – عند الحکومة – من وجودها ولا یمکن فی حال من الأحوال أن یتنازلوا عنها لأنّها وحدها الکفیلة بعلاج المشاکل المختصة بأوضاعهم الفاسدة الغیر شرعیة، العلاج الذی یحبونه ویشتهونه والذی لا یتوفر لهم فی المحاکم الشرعیة لأن حدود الشریعة رادعة لا تناسب نزواتهم وأهوائهم ولا تقر تعاملاتهم التجاریة المحرمة والربویة ونحوها.
أضف إلى هذا أن المحاکم الشرعیة کانت فی ذلک العهد تقضی أحیاناً بأمر من الشیخ محمد بن إبراهیم بأحکام رادعة فی قضایا الفساد الحادث والجدید… مما جعلهم یضیقون ذرعاً بها ویحدون من اختصاصاتها ویوجدون هذه البدائل التی تناسب أهواءهم وفسادهم… وهذه أمثلة من تلک الأحکام:
(۳۷۴۳- أربعین جلدة لمتعاطی التنباک، وأربعین لآکل القات)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة المکرم رئیس الدیوان العالی الموقر!! السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فقد اطلعنا على المعاملة الواردة منکم برقم ۱۶/۱۰/۳۱۲۲ وتأریخ ۲۹/۱۱/۱۳۷۶هـ حول استیضاح وزارة الداخلیة عن العقوبة التی ینبغی أن تتخذ ضد مستعملی القات والواجب فی حق مستعمله أن یجلد أربعین جلدة، کما تجب هذه العقوبة على مستعملی التنباک وهو الذی یفتی به علماؤنا أئمة الدعوة النجدیة رحمهم الله فی تعاطی التنباک؛ لاجتماعهما فی الوصف المقتضی للتحریم وهو الإسکار والتفتیر؛ لما روى الإمام أحمد فی مسنده وأبو داود فی سننه بسند صحیح عن أم سلمة رضی الله عنها، قالت: “نهى رسول الله عن کل مسکرٍ ومفتر”(*). فیجب على أرباب الحسبة إقامة العقوبات الشرعیة المترتبة على تعاطی سائر المخدرات، کما یجب علیهم إقامة الحدود على تعاطی المسکرات، وعلى ولاة الأمور تحریضهم على ذلک، ومساعدتهم فیما هناک. وفق الله الجمیع لما یصلح المسلمین، ویمنعهم من تعاطی ما یسخط ربّ العالمین. والسّلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!!
(رئیس القضاة)
(ص/ف ۱۸۲ فی ۲۳/۲/۱۳۷۷)
أربعین جلدة لمتعاطی التنباک!!
هل مثل هذا الکلام یمشی عند الحکومة؟؟ وهل تصبر علیه طویلاً؟؟ هذا سؤالنا… وجوابه تجدونه فی أسواق مکة والمدینة وجدة والریاض ومتاجرها وشوارعها وإعلامها وفی کل زاویة وبقعة من بقاعها…!!
وانظر أیضاً:
(۳۷۴۲-الدّخان مال غیر محترم)
من محمد بن إبراهیم إلى فضیلة رئیس محاکم جازان سلمه الله
السلام علیکم ورحمته وبرکاته. وبعد:
نعید لکم برفقة هذه الأوراق المرفوعة منکم برقم ۱۶۰۷/۲/ق وتأریخ ۲۶/۱۱/۸۷ المتعلقة بقضیة السجین علی… المتهم باختلاس عشرین شنطة دخان عائد لعمر العمودی، وترغبون الأمر بما نراه حول سماع هذه الدعوى.
ونشعرکم بأن الدّخان مال غیر محترم، ولیس لصاحبه حق المطالبة به؛ ولکن المدعی العام هو الذی یقیم الدّعوى على المتهم، ومتى ثبت علیه ما اتّهم به عزر وأخذ الدخان منه وأتلف؛ وإن کان قد باعه أخذت منه القیمة وصرفت للفقراء. والله یتولاکم، والسلام.
(رئیس القضاة)
(ص/ق ۶۹۱/۳/۱ فی ۲۲/۲/۸۸هـ)
وأیضاً:
(۳۷۴۱- منع الدعایة للدخان)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی رئیس مجلس الوزراء المعظم!! أیده الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
ثم حفظکم الله!! نعرض لسموکم بأن شرکة “شنکار وابن زقر” قد قامت بطبع تقویم لعام ۱۳۷۸هـ حشته بالدعایة والتهییج على شرب الدخان فی غالب أوراقه، کما قامت الشرکة المذکورة بتوزیعه مجاناً، ویوجد فرع دعایة لهم الآن فی الرّیاض یوزّع هذا التقویم، ولا یخفى سموکم!! ما فی هذا من دعایة السوء لشرب هذا الدخان المحرم الخبیث المضر بالدّین والصحة؛ فنرجو من سموکم إجراء أمر حاسم یکف هذه الدعایة ویدحرها. ومع طی خطابی هذا عدد من التقویم المشار إلیه لاطلاع سموکم علیه، تولاکم الله بتوفیقه. والسلام علیکم ورحمة الله!!
(ص/م ۱۰۹۹ فی ۲۰/۱/۱۳۷۸)
وأیضاً:
(۴۱۰۴- عزل قاضی یشرب الدّخان)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب الجلالة الملک المعظم حفظه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
لقد تحقق لدینا أن قاضی ینبع… یشرب الدخان علنا فی المحکمة، کما أن معاملات الرعیة وقضایاهم تتأخّر لدیه ولا یبت فیها. وحیث أن ذلک أمر یؤسف له خاصة إذا صدر من القضاة – ولذا فإن المصلحة تدعو إلى إحالته إلى التقاعد. فنرجو من جلالتکم الموافقة على ذلک وإبلاغنا إیاه. تولاکم الله بتوفیقه.
رئیس القضاة
(ص/ق ۲۴۲۵/۵/خ فی ۲۵/۱۱/۱۳۸۴)
وهذا طلب الشیخ ولا ندری استجیب له أم ضرب به عرض الحائط کالمعتاد…!!
وإذا کان الذی یشرب الدّخان ویؤخر قضایا ومعاملات الرعیة ینعزل عند الشیخ… فکیف بمن یشرب دم الرعیة والموحدین… ویوالی أعداء الدین ویأکل أموال المسلمین ویلبس الصلیب ویشرع القوانین ویتلاعب بأحکام الشریعة ویعطّلها..؟؟
ویفتی أیضاً بأن (لا قطع على سارق الصلیب ولو کان من ذهب) أنظر (ص ۱۳۵/۱۲) من الفتاوى( ).
ویفتی بجواز تکسیر وإتلاف آلات الطّرب، ولا ضمان على الفاعل..!! فهل مثل هذا یرضی الدّاخلیة السعودیة التی تسجن إخواننا الموحدین لمجرّد إنکارهم باللّسان على محلات الفیدیو وتسجیلات الغناء ونحوه… فکیف بتکسیرها… وإتلافها؟؟ وکیف بحرقها أو تفجیرها..؟؟ الذی غُیّب کثیر من إخواننا فی السجون لمجرّد التفکیر أو التحدث فیه… ولم نسمع عنهم إلى الآن أأحیاء هم أم أموات…!!
(۱۴۴۷- جواز إتلاف آلات اللهو والصور المجسّمة)
الحمد لله وحده. وبعد:
فقد تکرر السؤال عن جواز إتلاف آلات اللهو: کالعود، والمزمار، والطّبول، ونحوها، والإنکار على أهلها. وکذا الصور المجسّمة، وغیرها من المنکرات الظّاهرة، وذکر السائل أن هذه الأشیاء قد کثرت فی ید الناس، وانتشرت فی الأسواق وغیرها.
فأفتیت بما معناه: أنّه یجوز بل یجب إتلاف ما ذکر، والإنکار على صاحبه؛ لحدیث: “من رأى منکم منکراً فلیغیره بیده، فإن لم یستطع فبلسانه، فإن لم یستطع فبقلبه”.
وهذا “فرض کفایة” إذا قام به من یکفی فذاک، وإلا تعین على جمیع من علم به. ولکن بشرط أن لا یترتب على إتلاف ما ذکر منکر أکبر منه، وحینئذ فالمتعین إنکارها بالرفق والحکمة.
وإذا أتلفها فلا ضمان علیه؛ لأنها لیست بمال ولا قیمة لها شرعاً،… إلخ الفتوى).
کل هذا کان عند الحکومة کنفخ فی رماد أو کصیاح فی واد… نعم کان الشیخ یفتی بأشیاء تخالف أهواءهم… ولکن أهواءهم کانت هی المسیطرة فی البلد… وهی التی تسیر الأمور لا فتاوى الشیخ…!!
فالدّخان مال غیر محترم… عند الشیخ.. ولکنه محترم عند الحکومة.. والدعایة للدّخان محرمة عند الشیخ… ولکنها مباحة جائزة عند الحکومة… ویرخص بالتعامل به بیعاً وشراءً واستیراداً… وهکذا( ).
وانظر ممّا یدلّ على ذلک نص سؤال السائل فی هذا الفتوى:
(۶۸۲- من عمله إعطاء فسوح ورخص بالتعامل به)
من محمد بن إبراهیم إلى المکرم عبد الله بن مشبب الرجاع سلمه الله
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته. وبعد:
فقد وصلنا خطابک وفهمنا ما تضمنه من أنک موظف فی مالیة الدّمام، وأن من عملک إعطاء فسوح ورخص بالتعامل بالدّخان بیعاً وشراءاً واستیراداً، وأنک إمام مسجد جامع حی البادیة بالدمام وتسأل عن إمامتک والحال أن عملک ما وصفت.
والحقیقة أن رضاک بهذا العمل والحال أنک من منسوبی أهل الخیر والصّلاح مستغرب، والذی ننصحک به التخلی عن هذا العمل والبحث بعد ذلک عن غیره، فمن ترک شیئاً لله عوّضه الله خیراً منه، فأبواب الرزق لیست محصورة فی مثل عملک، (فإن أصررت على البقاء فیه فیلزمک الابتعاد عن الإمامة فی المسجد لأن وظیفتها تتنافى تمام التنافی مع عملک. هذا ونسأل الله لنا ولک التوفیق والسداد. والسلام.
مفتی الدیار السعودیة
(ص-ف-۱۱۷۱ فی ۲۵-۶-۱۳۸۹هـ)
فلیفت الشیخ بما یحلو له مادامت القضیة قضیة فتاوى فقط، فالحل والرّبط بید آل سعود والواقع باقٍ فی ظل حکومتهم على ما یحبون ویشتهون، أفتى الشیخ أم لم یفتِ لذلک أوجدوا تلک البدائل القانونیة الوضعیة (کدیوان المظالم) و(هیئة فض المنازعات) و(نظام العمل والعمال) و(المجالس الإداریة) والهیئات المختلفة الأخرى (کالهیئة الزراعیة) و(الهیئة الملکیة) و(مکتب مکافحة المخدرات) ونحوه مما یحکم فیه بأحکام وضعیة تصدر باسم مراسیم وقرارات… وتُعطل وتُبطل اختصاصات المحاکم الشرعیة فی هذه الأبواب.
وقد کان الشیخ ینکر أکثر هذه الأمور وینفخ فیهم ویبجلهم ویکبّر رؤوسهم ویخجلهم بتذکیرهم بما ینادون به دوماً – زوراً وبهتانً – من تحکیم الشرع فی کل دقیق وجلیل… ولکن… (لا حیاة لمن تنادی)…
۱- أنظر مثلاً کلامه حول قضایا السینما والدخان ونحوهما (۲۶۱/۱۲):
(۴۰۴۳- وإحالة قضایا السینما والدخان ونحوهما إلیها)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی وزیر الداخلیة!! سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فنشیر إلى التعمیم المعطى لنا صورة منه برقم ۹۸۳۲ وتأریخ ۷/۸/۸۶ المعطوف على الأمر السامی رقم ۱۶۴۵۸ فی ۱۵/۷/۸۶ المتضمن الموافقة على اقتراحکم إحالة قضایا السینما والدخان والرادیوهات والمسجلات والإسطوانات وآلة الطرب وما أشبه ذلک إلى “هیئة فض المنازعات التجاریة” وتکلیفها بالنظر فیها، وذلک بحجّة أن المحاکم تجد غضاضة فی النظر فی هذه القضایا وأشباهها.
ونشعر سموکم سلمکم الله!! أننا أخرنا التعمیم بموجبه من أجل عدم اقتناعنا بما جاء فیه، واعتقادنا بأنّه لا یسوغ شرعاً تعمیم مثل هذا؛ لأن الواجب شرعاً هو تحکیم الشرع المطهر فی جمیع ما یحصل فیه التنازع، طاعة لله سبحانه فی قوله: فإن تنازعتم فی شیء فردّوه إلى الله والرسول إن کنتم تؤمنون بالله والیوم الآخر وقوله تعالى: فلا وربک لا یؤمنون حتى یحکموک فیما شجر بینهم وطاعة لرسوله صلى الله علیه وسلم فی قوله: (لا یؤمن أحدکم حتى یکون هواه تبعاً لما جئت به)(*) والمحاکم لیس علیها غضاضة فی نظر أی قضیة یتقدم فیها متنازعان، وتقرر فیها ما یلزم، فتبطل الباطل وتحق الحق، فالمحرم یقال فیه یحرم، ویوضح حکم الشرع فیه. والحلال یقال فیه حلال، ولو ترتب على شیء من هذه الأحکام إتلاف بعض المحرمات فإن ذلک هو عین الخیر والمصلحة، حتى لو انضر من هو تحت یده، لأن مرتکب المحرم مستحق للتعزیر، ومن أنواعه إتلاف ما تحت یده من الأشیاء التی لا حرمة لها. ودستور هذه الدّولة بحمد الله هو تحکیم الشرع فی کل دقیق وجلیل. وإسناد النظر فی بعض القضایا لغیر المحاکم الشرعیة ولغیر من هو أهل للتحکیم شرعاً مخالف لهذا الدستور السماوی وهذا الذی فیه الغضاضة حقاً على المحاکم وعلى الشرع الذی یحکمون به؛ لأن فیه عزلاً للشرع عن التحاکم إلیه فی مثل هذه القضایا. وجلالة الملک وسموکم حفظکم الله!! من أحرص الناس على حمایة الشرع ونصرته وإلزام الناس بالتحاکم إلیه! وفقکم الله!! وجعلکم من أنصار الحق، ودعاة الهدى ما بقیتم…والسّلام.!
رئیس القضاة
(ص/ق۲۲۰۶/۱ فی ۱۳/۶/۱۳۸۷)
ولکن أنت تنفخ فی رماد وناراً لو نفخت بها أضاءت
فالحقیقة التی أکدها الشیخ، أنّ المحاکم لم تکن فی ذلک الوقت تجد غضاضة من هذه القضایا کما زعم وزیر الداخلیة، ولکن الحکومة هی التی کانت تجد من أحکامها غضاضة، باتلاف تلک الآلات والأدوات الفاسدة، ولأجل ذلک أوجدت هذه البدائل القانونیة
۴- وأنکر علیهم الشیخ کذلک تلاعبهم وخلطهم للقضاة الشرعیین مع المستشاریین القانونیین تلبیساً وتدلیساً فی تلکم الهیئات… فقال کما فی فتاویه (۲۶۲/۱۲):
(۴۰۴۴-الأعضاء القانونیون مع الشرعیین فیها)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة المکرم معالی وزیر التجارة والصناعة وفقه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فلقد تلقیت خطاب معالیکم رقم ۶۲۴/م. وتأریخ ۱۲/۱۰/۱۳۸۸ حول ما سمیتموه “بهیئات المصالحات والفصل فی الخلافات التی تنشأ عن تطبیق الأنظمة التجاریة التی تصدر بها مراسیم وأوامر سامیة” وفهمت جمیع ما شرحتموه، وخاصة ما یتعلق بالأعضاء الذین عینوا من أهل الخبرة مع الأعضاء الشرعیین، وإیراد معالیکم أمثلة من المشاکل التی تعالجها الهیئات المشار إلیها عن طریق المصالحة والفصل فیها، وأن ما یقومون به لا یتعارض بحال من الأحوال مع مقتضیات الشریعة الإسلامیة السمحاء… الخ.
وإننی أشکر معالیکم على هذا التوضیح، إلا أن الذی استنکرته واستنکره کل مسلم وکتبت لجلالة الملک حفظه الله! فیه وکلمته شفهیاً عدة مرات بشأنه هو تخصیص أعضاء قانونیین بجانب الأعضاء الشرعیین فی هذه الهیئة کما ینص علیه التبلیغ الذی أرسل إلى الأعضاء. وتعیین الأعضاء القانونیین مع الشرعیین معناه الاشتراک فی الأحکام التی یصدرونها باسم المصالحة وتوقیعها من قبل الشرعیین والقانونیین معاً، وهذا بلا شک یجعل هذه الأحکام خاضعة لأهواء هؤلاء القانونیین کما أنها خاضعة لآراء الشرعیین، وهذا فیه تسویة بین الشرع والقوانین الوضعیة، وفتح باب لتحکیم القوانین الوضعیة واستبدال الشریعة الإسلامیة السمحاء بها، وهذا ما یأباه إمام!!! المسلمین حفظه الله! ( ). ویأباه کل مسلم صادق فی إسلامه، لأنه یحکم غیر الشریعة بین الناس معناه الکفر والخروج من الإسلام والعیاذ بالله.
وأما تسمیة هؤلاء القانونیین “بأهل الخبرة” أو نعتهم بأنّهم “مستشارون” فهذا لا یغیر من الأمر شیئاً. والواجب هو تشکیل هذه الهیئة من الرجال الشرعیین الذین یحکمون بین الناس بشرع الله، وینفذون ما أمر الله به ورسوله من الحکم بین الناس بالحق والعدل، المتمثلین فی هذه الشریعة السمحاء الکفیلة بمصالح الناس وفوزهم ونجاتهم. فالقانون ورجاله لا یجوز بحال من الأحوال أن یحکموا بین الناس، لأنهم إذا حکموا فی أمر فسیحکمون بما تقتضیه القوانین الوضعیة المخالفة لدین الله وشرعه، لأنهم لا یحسنون سواه، وما یصدر منهم من الأحکام التی توافق الحکم الشرعی فهو إنما جاء عن طریق الصدّفة، وعن غیر قصد للأمر الشرعی.
ولیعلم أن للصلح شروطاً منها رضا الطرفین به، ومنها أن لا یخالف الشریعة الإسلامیة فإذا خالفها فهو باطل، والقضاة الشرعیون لدیهم المعرفة الکاملة فی ذلک. والله الهادی إلى سواء السبیل. والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!!
مفتی الدیار السعودیة
(ص/ف۳۳۲۸/۱ فی ۲۳/۱۰/۱۳۸۸)
۵- ومثل ذلک ما أنکره الشیخ علیهم مما یسمونه “نظام أو قانون العمل والعمال” فقد بین الشیخ بأنّه قانون وضعی غیر شرعی، وحاول جاهداً بصفته رئیس القضاة، منع القضاة من تحویل أی قضیة من قضایا العمال إلى ذلک النظام… ومع ذلک فما زال القانون موجوداً معمولاً به، ینافس المحاکم الشرعیة ویسلبها ویسرق منها کثیر من اختصاصاتها، رغم أنف الشیخ… شاء أم أبى… وهذه هی طریقة آل سعود..
(۴۰۴۵- نظام العمل والعمال غیر شرعی)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی نائب رئیس مجلس الوزراء. سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فإجابة لخطاب سموکم المرفق رقم ۵۸۰۸ وتأریخ ۱۷/۳/۸۷ على هذه الأوراق الخاصة بتظلم عبد الوهاب بن علی القحطانی من الزراعة بدفع دیة الخطأ لورثة المتوفی موسى النهیان، فی حین أن وزارة المواصلات دفعت لورثته تعویضاً قدره سبعة وعشرین ألف ریال استناداً لنظام العمل والعمال. وما ذکرتم من أنه من الأجدى أن لا تدفع الوزارة أی تعویض قبل الاطلاع على تقریر الشرطة والحادث وعلى الحکم الشرعی الصادر فی القضیة، وطلبکم الاطلاع على المعاملة وموافاتکم برأینا فی الموضوع.
نفیدکم بأن ما صدر فی القضیة من المحکمة الشرعیة هو المعتبر. أما ما سلم من وزارة المواصلات استناداً إلى نظام العمل والعمال، فالنظام المشار علیه قانونی وغیر شرعی، ولا یجوز إقراره أو تأیید ما بنی علیه مطلقاً. والله یحفظکم والسلام.
رئیس القضاة
(ص/ق ۱۵۳۶ فی ۲۷/۴/۱۳۸۷)
(۴۰۴۶- فتوى فی الموضوع)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة فضیلة رئیس المحکمة الکبرى بالریاض سلمه الله
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته. وبعد:
فقد اطلعنا على خطابکم المرفق رقم ۲۸۱۲/۱ فی ۱۲/۸/۷۸ حول المعاملات التی ترد للمحکمة من مکتب العمل والعمال.
والذی یتعین اتباعه فی مثل هذا أن ما أحیل للمحکمة للبت فیه وإنهائه بالوجه الشرعی فعلى المحکمة النظر فیه لأنّه من صمیم عملها. أما إذا أحیلت المعاملة لإنفاذ توجیه من مکتب العمل ثم تعاد إلیه لینهیها بموجب تعلیمات ونظم ما أنزل الله بها من سلطان فلا یسوغ للمحکمة الالتفات لمثل هذا التوجیه، لأن ذلک یعد من المحکمة موافقة بل مساعدة على التحاکم إلى غیر ما أنزل الله، فلملاحظة ما ذکرنا وإنفاذ موجبه. والله یحفظکم.
رئیس القضاة
(ص/ق ۳۱ فی ۲۳/۱۰/۱۳۷۹)
(۴۰۴۷-فتوى مماثلة أیضاً)
من محمد بن إبراهیم إلى قاضی طریف
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته. وبعد:
فقد اطّلعنا على المکاتبات التی دارت بینک وبین عبد العزیز بن فراج ومنصور بن نبقان ومن بعضها تحققنا غلطک وضعف إدراکک، وهو قولک: وهذا راجع للحکومة تحکم فیه من تشاء، مقصدی أنّها تحکم فیه مدیر العمل والعمال. أهـ. کیف مثلک یرضى أن یکون التحاکم إلى غیر المحاکم الشرعیة فضلا عن أن تسعى فی أن یکون التحاکم عند غیرها. المقصود بکل حال تنظر فی دعواهم بالوجه الشرعی، وإن أشکل علیک الحکم فادفعهم إلى رئیس محکمة عرعر، وأرسل صورة ضبط القضیة الذی عندک إلیه. والسلام.
رئیس القضاة
(ص/ق ۸۱۹ فی ۲۱/۸/۱۳۸۰)
***
اعتبروا یا أولی الأبصار..
وتأمّلوا ما یحدث من إشکالات وتصادمات فی ظل دولة تُحکِّم القوانین الوضعیة … وتصر على إبقاء المحاکم الشرعیة کمظهر للخداع والتلبیس… والغلبة فی النهایة لاشک لما تشتهیه أمزجة وأهواء الطغمة الحاکمة… ماداموا حاکمین.
فستذکرون ما أقول لکم وأفوض أمری إلى الله… ( )
***
(۴۰۴۸- تعمیم للقضاة فی النظر فی کل القضایا)
فضیلة …………………………….. المحترم
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته. وبعد:
فقد بلغنا أن بعض القضاة یرد بعض القضایا إلى مکتب العمل والعمال أو غیرها من الدوائر، بحجة أن ذلک من اختصاص جهة معینة.
وغیر خاف أن الشریعة الإسلامیة کفیلة بإصلاح أحوال البشریة فی کل المجالات وجمیع النواحی المادیة وغیرها، وفیها کفایة تامة لحل النزاع وفض الخصام وإیضاح کل مشکل. وفی الإحالة إلى تلک الجهات إقرار للقوانین الوضعیة، وموافقة على الأنظمة المخالفة لقواعد الشریعة المطهّرة، وإظهار للمحاکم بمظهر العجز والکسل، وإعلان عن التنصل عن الواجبات، والتهرب من المسؤولیات. فاعتمدوا النظر فی کل ما یرد إلیکم، والحکم فیه بما یقتضیه الشرع الشریف، واجتهدوا فی إنجازه وإتقانه بکل ما تستطیعون، واحذروا من رد أی قضیة من أی جهة، وما أشکل علیکم فاکتبوا لنا عنه. وفقنا الله وإیاکم إلى ما فیه الخیر والصلاح.
رئیس القضاة
(۴۰۴۹- ولا تخدم المحکمة هذا النظام)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی أمیر منطقة الریاض حفظه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فقد جرى الاطلاع على خطابکم المرفق صورته رقم ۱۴۴۵/۱ وتأریخ ۲۶/۱/۱۳۸۵ والأوراق المشفوعة به الخاصة بحادث انقلاب السیارة الونیت التی یقودها عبد العزیز بن علی الصقیهی فی طریق خریص. وقد جاء خطاب سموکم رغبة فی تعمید قاضی المستعجلة الأولى بالنظر فی ترکیز المسؤولیة على السائق شرعاً لکی تتمکنوا من الحکم علیه نظاماً تحقیقاً للعدالة.
ونشعر سموکم بأنه لا یسوغ الحکم بالنظام، کما لا یسوغ أن تتخذ المحکمة الشرعیة خادمة لهذا النظام الذی أشرتم إلیه، لأن معنى ذلک أن المحکمة لیست أهلا للحکم ولا تصلح له وإنما تصلح للإثبات فقط، وأن النظام هو الحاکم المهیمن، والحکومة بحمد الله دستورها الذی تحکم به هو کتاب الله وسنة رسول صلى الله علیه وسلم(*)، وقد فتحت المحاکم الشرعیة من أجل ذلک تحقیقاً لقول الله تعالى: فإن تنازعتم فی شیء فردّوه إلى الله والرسول وما عدى ذلک فهو من حکم الجاهلیة الذی قال الله تعالى فیه: أفحکم الجاهلیة یبغون ومن أحسن من الله حکما لقوم یوقنون. والله یتولاکم … والسلام!!
رئیس القضاة
(ص/ق ۱۰۵۳/۱ فی ۱۹/۳/۱۳۸۵)
وأمثال هذا کثیر مما کن الأمراء یضغطون به على المحاکم الشرعیة وقضاتها لتحویل قضایاهم إلى الهیئات الحاکمة بالقانون الوضعی، والیوم لا یسمحون بمجرد وصولها إلى تلکم المحاکم الشرعیة ابتداء.
۶- وعارض الشیخ کذلک وأنکر تلاعبهم بالشریعة ومحاکمها، بإشراک لجان غیر شرعیة مع المحاکم الشرعیة فی کثیر من الأمور والقضایا… انظر على سبیل المثال فتواه حول: “الحلول التی قدّمها وزیر الداخلیة بالنیابة إلى الملک حول الأسس التی تتم بها ملکیة الأفراد للأراضی” الواردة ص۲۷۲/۱۲ من فتاوى الشیخ.
(۴۰۵۶- اشتراک اللجان غیر الشرعیة مع القاضی)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب الجلالة الملک المعظم ورئیس الوزراء أیده الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
نشیر إلى صورة خطاب جلالتکم!! المشفوعة الموجه لسمو وزیر الداخلیة برقم ۲۳۴۴۲ فی ۱۲/۱۱/۱۳۸۵ المشفوع بها صورة من الحلول التی تقدم بها لجلالتکم!! سمو وزیر الداخلیة بالنیابة حول الأسس التی تتم بها ملکیة الأفراد للأراضی بمنطقة الباحة.
ونفیدکم حفظکم الله!! أنه بتأملها ظهر أنه قد تضمنت المادة (۳) إشراک لجان غیر شرعیة مع رئیس المحکمة فیما هو من صمیم عمل المحکمة. ولا یخفى على جلالتکم!! أن ما هو من اختصاص القاضی یعتبر إجراء شرعیاً لا ینبغی أن یشترک فیه غیر القضاة، والمتعین هو أن تستقل المحکمة بنظر ما هو من اختصاصها، لذلک فقد تعین علینا بیان ما أشرنا إلیه لجلاتکم!!، والله نسأل أن یحفظ جلالتکم!! وینصر بکم دینه وکتابه. والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!!
رئیس القضاة
(ص/ق ۲۲۶۳/۱ فی ۱۶/۶/۱۳۶۶)
وبالطبع لا یعجبهم کلام الشیخ وإنکاره علیهم فهم لم یضعوه فی هذا المکان لیکون عقبة أمام تحقیق أهدافهم ومخططاتهم وإنما وضعوه لیکون غطاء وستاراً وتلبیساً وواجهة شرعیة یقر حکمهم وتعینهم على تثبیت عروشهم. وقد کان ضریراً کعادتهم فی الاختیار لهذا المنصب لیسهل التلاعب وإخفاء کثیر من مفاسدهم علیه کما أشار جهیمان فی کلامه عن ابن باز برسالة الإمارة ص ۲۳- فإذا تعدّى إلى ما فیه المساس بسیاساتهم أوقفوه عند حدّه وعرفوه بقدره. لذلک ردّ علیه (رئیس دیوان رئاسة مجلس الوزراء) بخطاب رقم (۱۶۳۰۶) بتاریخ (۱۲/۷/۸۶) مصراً على باطلهم وتلاعبهم وتدخلهم فی اختصاصات المحاکم الشرعیة، مما حدى بالشیخ أن یرد علیهم مرة أخرى مؤکداً إنکاره لهذا التلاعب فی اختصاصات المحاکم الشرعیة…
(۴۰۵۷- یجب استقلال القضاء وحصانته)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة سعادة رئیس دیوان رئاسة مجلس الوزراء سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
نشیر إلى جواب سعادتکم المرفق رقم ۱۶۳۰۶ فی ۱۲/۷/۸۶ على خطابنا رقم ۲۲۶۳/۱ فی ۱۶/۶/۸۶ بشأن الحلول التی ارتآها سمو وزیر الداخلیة حول الأسس التی تتم بها ملکیة الأفراد للأراضی بمنطقة الباحة.
نوّهتم فی جوابکم السالف الذکر أنّه بعرض ما جاء فی خطابنا على جلالة الملک حفظه الله!! صدر أمر جلالته ونصه (بأن ما جاء بالمادة الثالثة القصد منه التحقیق والتثبت من الملکیة، ثم بعد ذلک تحال إلى المحکمة. أهـ). وحیث کان نص المادة المشار إلیها ما یلی: (للتثبت من صحة ادعاء الأفراد التملک والاحیاء تشکل لجنة من کل من: مدیر الشرطة، ورئیس البلدیة، ومدیر مصلحة الطرق، لمراجعة المستندات، وادعاء الأحیاء، وجمع کافة المعلومات: من شهادات ومستندات وخلافها، ثم تراجع تلک المستندات والشهادات ویتم التأکد من صحتها بواسطة لجنة علیا تشکل من أمیر الباحة ورئیس المحکمة الشرعیة، شخصیاً، وبعد تصدیقهما علیها یعتبر الملک ثابتاً، ویحق للفرد استصدار صک شرعی. أهـ). فاشتراک الأمیر أو غیره مع القاضی فی شیء یستدعی إصدار صک شرعی لا یسوغ، ومشارکة غیر القضاة الشرعیین فی أمور شرعیة لا یترک للمحکمة أن تستقل بنظر ما هو من اختصاصها. وجلالة الملک حفظه الله!! یحرص على استقلال القضاء وسلامته!! ، لذلک نأمل العرض مرة أخرى عما نوّهنا عنه لجلالته، والله یحفظکم!!
رئیس القضاة
(ص/ق ۳۸۰۹/۱ فی ۲۲/۹/۱۳۸۶)
والأمثلة فی هذا الباب کثیر وکثیر، وراجع مثله إنکار الشیخ على هذه الحکومة الخبیثة “نظام أو (قانون) الموظفین” وتبیینه أن فی أحکامه ما لا یتّفق وأحکام الشریعة… أنظره فی مجموع الفتاوى (ص۳۲۶/۱۲) رقم (۴۱۰۷) بتاریخ ۲۰/۴/۱۳۷۸هـ.
۷- وهکذا فالأمثلة کثیرة، فمن باب تلاعباتهم بالمحاکم الشرعیة أیضاً تحویلهم کثیر من قضایاها إلى هیئات قانونیة مختلفة، سمّوها بأسماء ما أنزل الله بها من سلطان(*)، لتحکم فیها بقوانین وضعیة صریحة، تحت غطاء أنّها هیئات تختص بالأمور الإداریة فقط… مع أنّها فی الحقیقة تقوم بسرقة وسلب کثیر من اختصاصات المحاکم الشرعیة.
أ- انظر ما سمّوه (بالمجالس الإداریة) وکیف یتلاعبون بالمسمیات فیحیلون علیها کثیر من القضایا ویسمّونها (قضایا حقوقیة) مما دعى الشیخ لإنکار ذلک وبیان أنّه تلاعب وسلب لاختصاصات المحاکم الشرعیة..
(۴۰۵۰- القضایا الحقوقیة تحال إلى المحاکم الشرعیة)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی وزیر الداخلیة!! سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاتهّ!! وبعد:
فقد جرى الاطلاع على المعاملة المحالة إلینا رفق خطاب سموکم رقم (۱۳۱۳۶) وتأریخ ۸/۱۰/۱۳۸۱ المتعلقة بقضیة المرأة حلیمة بنت… مع أخصامها محمد بن أحمد ورفاقه المشتملة على قرار المجلس الإداری بأبها رقم ۱۰ وتأریخ ۱۵/۲/۱۳۸۲ وعلى خطاب فضیلة رئیس محکمة أبها رقم ۴۴۲۴ وتأریخ ۲۰/۸/۸۲ المتضمن أنه سبق أن أیدنا قرارا للمجلس الإداری بصدد قضیة یحیى بن قطومة حیث أن رئیس المحکمة عضو فیه، وأن تأییده القرار یصبغه بالصّبغة الشرعیة. وبتتبع المعاملة وتأمل القرار الإداری الخاص بقضیة المرأة مع أخصامها المتضمن أنّه مادام أن الصّکوک الشّرعیة الخاصة بانتقال أرض مازن عن طریق البیع والشراء من صالحة الشریفیة إلى مالیة أبها ومنها إلى الحمیدی الراجحی، ومنه إلى حلیمة الحجازیة ومحمد بن فائع لم تضمن ذکر شیء عن ذلک الباب إطلاقاً إلى آخره.
وبتأمله نفید سموکم بما یلی:
أولاً: إحالة هذه المعاملة وأشباهها من القضایا الحقوقیة إلى المجلس الإداری فی غیر محله؛ إذ أن جهة مثل هذه القضایا بالمحاکم الشرعیة، ولاشک أن اختصاص المجلس الإداری فی الأحوال الإداریة وما فی معناها، ولیس من حقّه تجاوز اختصاصه، لا سیما فی حقوق الناس ومعاملاتهم.
ثانیاً: بالرغم من تأیید رئیس المحکمة للقرار الخاص بحلیمة وأخصامها فإنّه غیر مستوف الإجراءات الشرعیة؛ فلیس فیه دعوى لحلیمة ولا إجابة من أخصامها، إذا ثبت أن الصّکوک الخاصة بانتقال أرض مازن عن طریق البیع والشراء لم یتضمن ذکر شیء عن الباب مطلقا فهل هذا یکفی لصرف النظر عن دعواها؟ وهل فی القرار ما یشعر بأن حجّتها على ملکیتها لفتحة الباب الصکوک المذکورة حتى یقال بأن الصکوک لم تتضمن ذکر شیء منها؟
ثالثاً: ما ذکره فضیلة رئیس المحکمة بأنه سبق لنا أن أیدنا القرار الإداری للمجلس بخصوص قضیة یحیى بن قطومة حیث أن اشتراک القاضی فی صبغة شرعیة، وذکره أن هذا القرار الخاص لحلیمة مع أخصامها مثل له غیر ظاهر، إذ أن یحیى قطومة یدعى أن الطریق موضوع الدعوى جزء من أرضه الذی یملکها بموجب حجة، وبتطبیق الحجة ظهر أن الطریق خارج عنها، فصرف النظر عن دعواه مستقیم کما ذکرنا. أما دعوى حلیمة وأخصامها فلیس فی القرار دعوى ولا إجابة ولا شیء مما یستلزمه نظرها شرعاً. فنأمل من سموکم إحالة المعاملة إلى المحکمة لتتولى نظرها طبق ما یقتضیه الوجه الشّرعی. کما نأمل من سموکم التنبیه على المجلس الإداری بالتزام اختصاصه وأن لا یتجاوز إلى ما لا یخصّه. وبالله التوفیق. والسلام علیکم!!
رئیس القضاة
(ص/ق ۴۸۷/۱ فی ۳/۴/۱۳۸۳)
ب- وکذلک “القضایا الجنائیة” یحولون أکثرها إلى (لجان طبیة) تبت بها دون أن تحول إلى المحاکم الشرعیة، وأغلب أعضاء تلک اللجان قانونیون غیر شرعیین…
(۴۰۵۱- والقضایا الجنائیة)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب الجلالة!! رئیس مجلس الوزراء حفظه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فنشیر إلى المکاتبة المرفقة المبنیة على ما لاحظه فضیلة رئیس التمییز بالریاض حول عمل اللجنة الطبیة من أنها تصدر قرارات بمثابة أحکام غیر خاضعة للتمییز مع أنّ أعضاءها غیر شرعیین ما عدى مندوب الرئاسة.
ونشعر جلالتکم حفظکم الله!! أنه بعد التأمل لما لاحظه فضیلته ظهر أن بقاء اللجنة المشار إلیها على ما هی علیه غیر مناسب “لأمرین”:
۱- أن غالب أعضائها غیر شرعیین.
۲- أن تخصیص هذه القضایا التی تنظرها اللجنة بعدم الخضوع للتمییز أمر لا مبرر له؛ لأن حقیقتها دعاوى جنائیة فی قضایا خاصة.
والذی نراه مبرئا للذمة وضماناً للمصلحة هو أن ینفرد مندوب رئاسة القضاة الشیخ محمد الجبیر عضو هیئة التمییز حالیاً بإصدار القرارات النهائیة بمقر اللجنة وحضور أعضائها، إلا أن مهمة من عداه من أعضاء اللجنة معه تکون الاستعانة بآرائهم وخبراتهم العلمیة بالشؤون الطبیة فقط، ویبنی قراراته على شهاداتهم بعد توفر المستلزمات الشرعیة، وتکون هذه القرارات کأی أحکام شرعیة أخرى خاضعة للتمییز، وفی هذا تحقیق للغایة المنشودة، واستبعاد لمبدأ إصدار أحکام من أناس غیر شرعیین، ولا شکّ أن جلالتکم حفظکم الله تحرصون على صیانة سیاج الشرع المطهّر!! وحفظ کیانه واستقلاله!! أدام الله لکم العون والتسدید!! والسّلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!!
رئیس القضاة
(ص/ق ۲۰۷۱/۱ فی ۲/۶/۱۳۸۷)
جـ- ومثلها (القضایا الزراعیة) تحال إلى ما سمّوه (بالهیئة الزراعیة) وقوانینها… فماذا أبقوا للمحاکم الشرعیة الشکلیة – لا أبقاهم الله – ؟؟؟
(۴۰۵۲- ولا إلى هیئة زراعیة. تعزیر من طلب التحاکم إلى هیئة زراعیة)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی رئیس مجلس الوزراء سلمه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فقد جرى الاطلاع على المعاملة المحالة إلینا رفق خطاب سموکم رقم ۲۰۳ وتأریخ ۹/۱/۷۹ حول تظلم عبد المحسن القبلی من الحکم الصادر علیه من قاضی “العلا” فی قضیته مع أحمد عبد الله موسى بشأن مجرى الماء فی عین البحریة فی العلا – المشتملة على خطاب قاضی العلا برقم ۸۶۴ وتاریخ ۲۳/۱۱/۷۸ المتضمن أن لدى إفهام عبد المحسن بتعیین من یوجه دعواه علیه أجاب أنه یوجه دعواه على عبد الله بن موسى، ویطلب إحالة دعواه من المحکمة إلى هیئة زراعیة حسب القانون الجاری فی البلاد.
بتتبع المعاملة وتأمل مرفقاتها نفید سموکم أننا نستنکر مثل هذه الإجابة، وکیف یعدل عن حکم الله ورسوله، ویطلب التحاکم إلى هیئات قانونیة ما أنزل الله بها من سلطان، وقد قال الله تعالى فی حق من یعدل عن حکم الله ورسوله: ألم تر إلى الذین یزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إلیک وما أنزل من قبلک یریدون أن یتحاکموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن یکفروا به ویرید الشیطان أن یضلهم ضلالا بعیداً وأین هذا الراغب عن حکم الله ورسوله عن الأمر الکریم فی قصّة المتخاصمین أحدهما یطلب التحاکم إلى الرسول صلى الله علیه وسلم والآخر یطلب التحاکم إلى کعب بن الأشرف، وبعد ترافعهما إلى عمر رضی الله عنه ذکر له أحدهما القضیة، فقال للذی لم یرض برسول الله صلى الله علیه وسلم أکذلک؟ قال: نعم. فضربه بالسیف فقتله(*).
فینبغی التحقیق من قضیته من قبل حاکمها الأول، فإن کانت فی نظرها تحتاج إلى خبرة أهل العرف فلا بأس من أخذ ما لدیهم والحکم فیها بما یقتضیه الوجه الشرعی. أما إذا کانت لا تحتاج شیئاً من هذا والقاضی یستطیع أن یحکم فیها الحکم الشرعی مستقلا فینبغی تعزیر هذا العادل عن الشرع الحنیف التعزیر اللائق به والرادع لمن تحدثه نفسه بشیء من هذا، وإرغامه على الانقیاد للشرع. والله یحفظکم!!
(ص/ف ۱۵۴ فی ۱۲/۲/۱۳۷۹)
د- ومن ذلک أیضاً ما سمّوه (بالهیئة الملکیة) فقد أنکرها الشیخ علیهم وأنکر ما تصدره من أحکام وقوانین وضعیة صریحة، تحت مسمیات، مراسیم وأوامر سامیة… ولکن ما من مجیب..!!
(۴۰۵۳- ولا یلزم بقرار هیئة لا تظهر علیها الصّبغة الشرعیة)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب الجلالة رئیس مجلس الوزراء حفظه الله!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فقد جرى الاطلاع على المعاملة المحالة إلینا رفق خطاب مقام رئاسة مجلس الوزراء رقم ۱۲۰۵۷ وتأریخ ۲۸/۵/۱۳۸۰ بشأن دعوى عبد الرحمن العبد العزیز العثمان ضد شرکة الغاز الأهلیة – المشتملة على ما صدر فیها من فضیلة رئیس المحکمة الکبرى بالدمام برقم ۱۸۰/۱ وتأریخ ۲۹/۳/۸۰ حول القضیة.
وبتتبع المعاملة ومرفقاتها ودراسة القرار المشار إلیه أعلاه المتضمن إدعاء عبد الرحمن العثمان على جمال توفیق النائب عن مدیر شرکة الغاز الأهلیة بإعطائه ما یوجبه له الشرع مقابل أتعابه فی استخراج حقوق الشرکة من سلیمان العلیان وشرکائه، وإجابة جمال توفیق أن شرکة الغاز لا تعترف للمذکور بحق، وأن وکالته فی المطالبة بما قام به لم تکن ممن یمثل شرکة الغاز، وأنّه لم یقم بشیء ذی أهمیة فی الدعوى، کما یتضمن القرار المذکور أنّه بمطالعة أوراق المعاملة وما فیها من قرار الهیئة الملکیة برقم ۶۶ فی ۲۱/۲/۱۳۷۹ المؤید بالأمر السامی برقم ۱۳۷۳/۱ فی ۲۴/۳/۷۹ بإنفاذ موجب القرار ظهر بأن القضیة منتهیة بذلک ولم یکن فیها سوى تقدیر الأجرة المستحقة لعبد الرحمن العثمان مقابل أتعابه لعدم رضا المذکور بما رأت الهیئة فی قرارها المشار إلیه من إلزام الشرکة بأن تدفع عشرة آلاف ریال مقابل أتعابه نظیر مباشرته للدّعوى. إلى آخر ما ذکره.
بمطالعة جمیع أوراق المعاملة نفید جلالتکم أن مشکلة القضیة لیست فی تقدیر أتعاب عبد الرحمن العثمانی، وإنما الذی نقدمه لجلالتکم هو استنکار الإلزام بقرار هیئة لا تظهر علیه الصبغة الشرعیة. والذی ینبغی فی المشاکل أیا کان نوعها أن تحال إلى المحاکم الشرعیة لتنظر فیها وتصدر فی ذلک قرارا شرعیا مستندا إلى أصول شرعیة مرعیة، وبذلک یحصل المقصود الشرعی من فصل النزاع وإیصال الحق إلى مستحقّه.
ونفید جلالتکم أن ما قررته الهیئة المذکورة وألزمت العمل به لا یتسنى لنا النظر فیه لعدم اعتباره شرعاً.
ونعید إلى جلالتکم أوراق المعاملة لاستئناف النظر فی القضیة حسبما یقتضیه الوجه الشرعی. والله یحفظکم!!
(ص/ف ۱۲۰۷ فی ۸/۸/۱۳۸۰)
هـ- وکذا ما سموه بـ (مکتب مکافحة المخدرات) حیث یفصل فی قضایا المخدرات، بقوانین وضعیة تحت هذا الاسم، دون أن تحول أو تصل إلى المحاکم الشرعیة.. مما دعى الشیخ إلى إنکار تلاعبهم هذا.. دون جدوى…
(۴۰۵۴- الإحالة إلى جهة أخرى فی التحقیق)
من محمد بن إبراهیم إلى أمیر الریاض المحترم!!
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
نشیر إلى المعاملة الدائرة بشأن قضیة محمد عبد الله بوقس وزوجته ورفقائهما ونشعر سموکم أنه جرى الاطلاع على خطاب فضیلة قاضی المستعجلة الأولى رقم ۱۰۱۳ فی ۲۸/۴/۸۶ المتضمن أن المدعو متعب بن… وسعود بن… لم یثبت بشأنهما. وما رآه فضیلته من إحالتهما لمدیر مکتب مکافحة لمخدرات من أجل التحقیق معهما وانتزاع الواقع منهما. وحیث أن القرار الصادر من فضیلته برقم ۲۰۱/۱ وتأریخ ۲۳/۴/۸۶ لم یتضمن ثبوت إدانتهما إلاّ نه قد حامت حولهما شبهة. وعلیه نشعر سموکم بأن ما رآه القاضی من انتزاع الواقع منهما بواسطة جهة أخرى غیر المحکمة فهذا شیء غیر متعین، وقد یطول وقته، ولا أعرف له وجها فی مثل هذه المسألة…إلخ).
***
وکثیراً ما کان یُضغط على المحاکم وقضاتها ویُنهرون ویُنبهون إذا ما سوَّلت لهم أنفسهم التدخل فی أیٍّ من أمثال تلک القضایا التی وضعت لها الحکومة بدائلها الوضعیة… وهاک مثالاً واحداً… یُنبه فیه نائب رئیس مجلس الوزراء، رئیس المحکمة الکبرى إلى عدم التعرض لمثل تلک الأمور مستقبلاً وبصورة عامة… مما حدى بالشیخ أن ینکر علیهم… ولکن!!
(۴۰۳۷- النظر فی جمیع الدعاوى إلى المحاکم الشرعیة)
من محمد بن إبراهیم إلى حضرة صاحب السمو الملکی نائب رئیس مجلس الوزراء السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!! وبعد:
فإجابة لخطاب سموکم المرفق رقم ۱۱۱۶۶ وتأریخ ۱۹/۶/۸۷ على هذه الأوراق الخاصة بقضیة صالح الحصان ضد وزارة الصّحة التی نظر فیها فضیلة الشیخ محمد ابن الأمیر، المتضمن رغبة سموکم فی تنبیه رئیس المحکمة الکبرى بعدم التعرض لمثل هذه الأمور مستقبلاً وبصورة عامة.
ولا یخفى حفظکم الله ووفقکم!! أن المتعین شرعاً أن یکون النظر فی جمیع الدعاوی من قبل المحاکم الشرعیة؛ ولهذا لم نر وجها شرعیا لصرف النظر فی بعض الدعاوى إلى غیر المحاکم الشرعیة. والله یتولاکم!!
رئیس القضاة
(ص/ف ۳۲۹۸/۱ فی ۸/۱۰/۱۳۸۷)
… وبعد… فما هذه إلا أمثلة قلیلة مما أنکره الشیخ على هذه الحکومة الخبیثة، وشیء یسیر مما عاناه من تلاعبها بالشریعة وتحاکمها إلى القوانین(*).. کان یطلع علیه بحکم منصبه، وما خفی کان أعظم وأطم..
وإذا کان الشیخ قد أنکر هذا کلّه قبل أکثر من عشرین سنة ولم یکونوا یلقون لإنکاره بالاً إلا المداراة والوعود الفارغة المعسولة، وأضاع عمره معهم دون جدوى… فما بالکم یا أصحاب العقول المستنیرة الیوم؟؟ وما هو حاصل فی البلاد من کفر معلن بواح..؟؟ أتراهم یلتفتون إلى کلام المشایخ؟؟ هذا إذا تکلم المشایخ.. أو سُمح لهم بالکلام..؟؟ فهل فی هذا عبرة لأؤلئک المشایخ… لیوقنوا بأن طریقهم على أبواب السلطان منحرف مسدود… فیسلکوا طریق السّلف ومنهجهم..؟؟ وهل یفیق مقلدتهم العمیان وینتبهون…؟؟ أم یبقون ألعوبة عند آل سعود.؟؟
وأخیراً… فإن من المفید أن یعرف الموحّد بعد هذا، أن الحکومة لا ترتضی هذه الطبعة التی أشرنا إلیها من فتاوى الشیخ محمد بن إبراهیم لأجل ما حوته من أمثال هذه الفضائح، رغم ما فی کثیر منها من المدیح والإطراء والإدهان… وقد بلغنا أنّها أوعزت إلى أحد أبناء الشیخ بالإشراف على مسخها بحذف کل ما لا داعی له… أو ما هو من شأنه أن یسبب إحراجات للحکومة… لأجل طبعها طبعة ممسوخة… فاحرص إن شئت مراجعة هذه المسائل والتثبت منها على الطبعة الأولى القدیمة، فإنها طُبعت بموافقتهم فلتة وغفلة، تماماً کبعض ما جاء فی الدرر السنیة فی الأجوبة النجدیة ونحوها من الکتب… وتأمل کیف یحرص هؤلاء الطّغاة على ستر باطلهم وإخفائه للتلبیس على الأمة وتضلیل شبابها… ولتجتهد وفقک الله مع إخوانک الموحّدین فی تعریة الطّغاة وفضحهم وإظهار عوارهم وزیوفهم.. إذ لا یتم ویکمل تحقیق شطر کلمة التوحید، (البراءة من الطواغیت وأولیائها) إلا بذلک… جعلنا الله وإیاک من الطائفة الظاهرة المنصورة… وصلى الله على نبینا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

(مع الخیل یا شقرة)
ثانیاً: السعودیة والطواغیت القانونیة الخارجیة
قد قدمنا لک أخی الموحّد أمثلة من القوانین الوضعیة الداخلیة فی السعودیة… فماذا عن القوانین والطواغیت الخارجیة الخلیجیة منها والعربیة والعالمیة؟؟ وماذا عن موقف دولة التوحید!! منها…؟؟
إن هذه الدولة التی أفسدت على الناس دینهم تظهر نفسها على أنها حامیة التوحید والداعیة إلیه… فأی توحید هذا الذی تحمیه وتنشره الیوم؟؟
أهو توحید صفوف الطواغیت وإقامة علاقات الأخوة والمودّة والنصرة معها؟ أم أی توحید هذا…؟
إن توحید الله الحق.. قائم على الکفر بالطواغیت، کل الطواغیت والبراءة من أهلها، لیس فقط طواغیت الحجر والشجر التی یدندن حولها مشایخ السعودیة دوماً… بل کل الطواغیت، ومن ذلک طواغیت الحکم بغیر ما أنزل الله…طواغیت القانون… ولیست المحلیة فقط بل والخلیجیة والعربیة والعالمیة..
یقول مجاهد: “الطاغوت الشیطان فی صورة الإنسان یتحاکمون إلیه وهو صاحب أمرهم”.
ویقول ابن القیم: “طاغوت کل قوم من یتحاکمون إلیه غیر الله ورسوله أو یعبدونه من دون الله أو یتبعونه على غیر بصیرة” أهـ. من إعلام الموقعین.
ویقول الشیخ سلیمان بن سحمان فی الدرر السّنیة: “الطاغوت ثلاثة أنواع: طاغوت حکم وطاغوت عبادة وطاغوت طاعة ومتابعة…” أهـ. من جزء المرتد ص۲۷۲.
قال تعالى: فمن یکفر بالطاغوت ویؤمن بالله فقد استمسک بالعروة الوثقى… وتأمل کیف قدّم الله الکفر بالطاغوت کما قدم النفی فی الشهادة، وما ذلک إلا تأکیداً على أهمیة هذا الأمر.
قال العلامة الشنقیطی: “یُفهم منه أن من لم یکفر بالطاغوت لم یستمسک بالعروة الوثقى ومن لم یتمسک بها فهو مترد مع الهالکین” أهـ. من تفسیر سورة الشورى
وراجعوا إن شئتم تعریف الشیخ محمد بن عبد الوهاب للطاغوت ورؤوسه…
فهل هذه الدولة الخبیثة تکفر وتتبرأ من کل تلکم الطواغیت(*) أم أنّها مؤمنة بها موالیة لها داخلة فی دینها؟ هذا ما سیعرفه القارئ فی الصفحات التالیة…
أولاً: السعودیة والطواغیت الدولیة العالمیة.
۱- السعودیة ومحکمة العدل الدولیة:
محکمة (الکفر) الدولیة تلک المحکمة التی مقرها مدینة لاهای بهولندا والتی تطبق قواعد وأحکام القانون الدولی فی حل النزاعات الدولیة عن طریق التسویة القضائیة…
هل تکفر بها الحکومة السعودیة؟؟
هل تتبرّأ من قوانینها، لتحقق التوحید الذی هو حق الله على العبید؟؟
أم أنّها تتحاکم إلى طاغوتها (نظامها وقانونها) وتؤمن به؟؟
الجواب على هذا واضح کوضوح الشمس فی رابعة النهار، ولا یجادل فیه إلا منافق خبیث یدافع عن هذه الدولة الکافرة فیتعامى عن کل ما یقدح فیها.. أو جاهل نائم غافل لا یعرف ما یدور حوله.
من المعلوم طبعاً أنّ السعودیة عضو فی هیئة الأمم المتحدة. ومحکمة العدل الدولیة کما نصت المادة (۹۲) من میثاق الأمم المتحدة… هی الجهاز القضائی الرئیسی للأمم المتحدة. وتقوم هذه المحکمة باختصاصاتها وفقاً لنظام أساسی یعتبر جزءاً من میثاق الأمم المتحدة الذی تؤمن وتسلّم به وتحترمه وتقرّه کلّ دولة تنضم إلى الهیئة، والسعودیة فی مقدمة هذا الرکب الکفری، ومن البدیهی أن نقول أن قضاتها المنتخبون لیسوا قضاة شرعیون مسلمون. وإنما هم – کما نصت (المادة الثانیة) من (نظام المحکمة) (من المشرعین المشهود لهم بالکفایة فی القانون الدولی!!) والحکم والفصل فی النزاع یکون بهوى ورأی أغلبیة هؤلاء المشرعین الکفرة. کما فی (المادة ۵۵): “تفصل المحکمة فی جمیع المسائل برأی الأغلبیة من القضاة الحاضرین وإذا تساوت الأصوات رجح جانب الرئیس”… وستعرف فیما یأتی أن فی مواد هذا المیثاق ما ینصّ على أن للجمعیة العامة فی الأمم المتحدة أن تفصل کل من انتهک مبادئ المیثاق. وأن لکل دولة منتمیة لعضویة الأمم المتحدة حق اللجوء والتحاکم إلى محکمة العدل الدولیة… بل قد تعهدت کل دولة من الدول الأعضاء – ومن ضمنها السعودیة بالطبع – بأن تخضع لأحکام المحکمة فی أیة قضیة تکون طرفاً فیها( ). کما هو نص (المادة الرابعة والتسعون) من میثاق الأمم المتحدة: (یتعهد کل عضو من أعضاء “الأمم المتحدة” أن ینزل على حکم محکمة العدل الدولیة فی أی قضیة یکون طرفاً فیها) ونص (المادة الثالثة والتسعون): (یعتبر جمیع أعضاء “الأمم المتحدة” بحکم عضویتهم أطرافاً فی النظام الأساسی لمحکمة العدل الدولیة).
فهذه الدولة التی تتستر خلف توحید مشوّه ممسوخ مع جمیع دول العالم الأعضاء الأخرى فی الأمم المتحدة، یتحاکمون إلى هذه المحکمة ونظامها الأساسی الکفری ویعتبرون أطرافاً فیه والذی هو جزء من المیثاق الذی لا یتم انضمام أی عضو للأمم المتحدة إلا بالتصدیق علیه والتعهد بالتزام بنوده… ویتحاکمون إلى قضاتها الکفرة الذین تقوم بانتخابهم کما نصت (المادة الثامنة)… الجمعیة العامة فی الأمم المتحدة ومجلس الأمن کل على حدة…( ).
بقی أن یتعرّف الموحّد ویتعرف مشایخ السعودیة على هذا النظام الأساسی الذی تحکم هذه المحکمة بمقتضاه وعلى أی القوانین یعتمد ویرتکز ویقوم… وإلى أیها یحتکم ویرجع…
ترى هل هو شرع الله؟؟ حکم الله؟؟ حدود الله؟؟ أم ماذا؟؟ تجیبنا على هذا وبکل وضوح وصراحة المادة (۳۸) من النظام الأساسی لمحکمة العدل الدولیة… فتبین وتعدد مصادر القانون التی تطبقها هذه المحکمة الدولیة الطاغوتیة وهذا نصها:
مادة (۳۸):
“۱- وظیفة المحکمة أن تفصل فی المنازعات التی ترفع إلیها وفقاًً لأحکام القانون الدولی العام، وهی تطبق فی هذا الشأن( ):
( أ ) الاتفاقات الدولیة العامة والخاصة التی تضع قواعد معترف بها صراحة من جانب الدول المتنازعة.
(ب) العادات الدولیة المرعیة المعتبرة بمثابة قانون دلّ علیه تواتر الاستعمال.
(ج) مبادئ القانون العامة التی أقرّتها الأمم المتمدنة.
( د ) أحکام المحاکم ومذاهب کبار المؤلفین فی القانون العام من مختلف الأمم”.
أرأیتم… یا دعاة التوحید…
التحاکم یکون إذن عند النزاع إلى: الاتفاقیات الدولیة – والعادات الدولیة – ومبادئ القانون العامة وأحکام المحاکم ومذاهب کبار القانونیین – هذا هو القانون والشرع الذی تتحاکم إلیه الدول کل الدول – فی هذه المحکمة. ومن ضمن هذه الدول طبعاً حکومة خادم الحرمین!! وهکذا یا مشایخ یهدم التوحید المزعوم… ألیس هذا هو الإیمان بالطاغوت والتحاکم إلیه.. ألم یقل سُبحانه: ألم تر إلى الذین یزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إلیک وما أنزل من قبلک یریدون أن یتحاکموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن یکفروا به….
فکذّب الله عز وجل فی هذه الآیات إیمان وتوحید هذه الدولة وأمثالها مادامت تتحاکم إلى أیّ طاغوت من طواغیت العالم… یقول الشیخ محمد بن إبراهیم آل الشیخ المفتی السابق للدولة السعودیة نفسها فی فتواه حول تحکیم القوانین:
(کذَّب الله إیمانهم بقوله (یزعمون) فکل من تحاکم إلى غیر ما جاء به النبی صلى الله علیه وسلم فقد آمن بالطاغوت الإیمان الموجب لکفره بالله) أهـ.
***
تنبیه هام
قبل أن نغادر إلى موضع آخر من هذا الفصل، نحب أن نلفت انتباه الموحّد؛ إلى أن هذا الکلام وما یتعلق به مما سیأتی لیس خاصاً بهذه الدولة الخبیثة وحدها بل هو یتنزّل على کل من تحاکم راغباً مختاراً إلى هذه المحکمة وقوانینها وعلى کل من ردّ إلیها عند التنازع ورضی بأحکامها.. أو دخل فی دین هیئة الأمم ومیثاقها فحکمه حکمها، سواء کان دولة أو دویلة أو منظمة أو حزباً أو حکومة ائتلافیة أو نحو ذلک.
نقول هذا تحذیراً وتنبیها لکثیر ممن ینتسبون للجهاد الإسلامی وأهله… ثمّ هم یتباکون على عتبات هیئة الأمم ومقاعدها ومحکمتها… ومؤتمرات الطواغیت العرب وغیرهم… لعلّهم ینتهون…!!
۲- السعودیة والقانون الدولی:
عرفت فیما مضى أن دولة التوحید المزعوم!! تتحاکم إلى محکمة العدل!! الدولیة وأنها تؤمن بدینها (قانونها)( ). وتسلم له ولا تکفر به أو تتبرأ منه أو تجتنبه کما هو شرط قبول التوحید الذی هو حق الله على العبید… وستعرف فیما یأتی المزید من الأدلة التی تؤید ذلک وتؤکّده..
من المسلّمات التی لا یجادل فیها عاقل أن القوانین التی تعتمدها هیئة الأمم المتحدة وتتحاکم إلیها لیست هی (الشریعة الإسلامیة) التی تتمسح بها هذه الدولة الخبیثة الملبسة وتتخذها ستاراً تضحک به على عمیان البصائر.. بل للأمم المتحدة قوانینها الدولیة المعروفة فی شتى المجالات.. وقد أشّرنا فیما تقدم إلى أن قواعد ومصادر قوانین محکمة العدل الدولیة هی نفسها مصادر وقواعد (القانون الدولی)… وهذا الموضوع باب کبیر وواسع أدعو المتوقفین المترددین فی شأن هذه الدولة الخبیثة إلى تدبره وتتبعه ومراجعته… فإنه یجلو العمى عن أبصارهم وقلوبهم… ویعرّفهم بحقیقتها. فلیراجعوا بنود (القانون الدولی) على اختلاف أجزائه وأقسامه، وستأتی أمثلة منه:
لیراجعوا على سبیل المثال إعلان مبادئ القانون الدولی المتعلّقة بالعلاقات الودّیة بین الدول الصادر بقرار الجمعیة العامة رقم ۵۶۲۵ (۲۵) عام ۱۹۷۰م.
ولیراجعوا معه قوله تعالى: لا تجد قوما یؤمنون بالله والیوم الآخر یوادون من حاد الله ورسوله ولو کانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشیرتهم….
ولیراجعوا أقوال المفسرین حولها وکلام أهل العلم المعتبرین… فإن هذا وأمثاله یکشف لهم حقیقة دولة إمام المستسلمین!! وعلاقاتها الودیة مع طواغیت العالم الکافر أجمعین..
ولو کانوا یؤمنون بالله والیوم الآخر حقاً لما آمنوا بهذا الطاغوت الدولی العام ولما اتخذوا عبیده أولیاء… والذی من أهم مقوماته التی أنشئ ووضع لأجلها ربط المجتمع الدّولی کلّه یهودیة ونصرانیة وبوذیة وهندوسیة وسیخیة ورافضیة ووثنیة وکذا إسلامیة، بعلاقات تقوم على أساس المودّة والصّداقة والأخوة.
ولذلک فإنه (أی القانون الدولی) یعتبر “کل حرب لا تکون دفاعاً مشروعاً عن النفس أو تنفیذاً لقرارات منظمة دولیة ذات طابع عالمی، حرباً عدوانیة محرمة یعتبرها القانون جریمة کبرى…”.
ولذلک فقد انضمت المملکة العربیة السعودیة ووقعت على معاهدة تحریم الحرب “کیلوج بریان” فی ۳۰ رجب عام ۱۳۵۰هـ الموافق ۱۰/۱۲/۱۹۳۱(*).
وواقع هذه الدولة الخبیثة الیوم وغیرها من الدول المستسلمة المنقادة لهذا الطاغوت الدولی یثبت إیمانها الکلی بهذا الکفر البواح (تحریم الحرب الهجومیة) وأمثاله الذی یضاد شریعة الإسلام وعقیدة جهاد الکفار والمرتدین حتى یکون الدین کلّه لله، وهذا لیس فقط تحریماً لما أحل الله بل هو تحریم لما أوجب وفرض من قتال الکفار والمشرکین وسیأتی من تصریحات (فهد) إمام المستسلمین واتفاقیاته وغیر ذلک ما یؤکد هذا کله … لیظهر للموحد العارف بدینه العالم البصیر فی الشرک والتوحید، أن تمسح هذه الدولة بالتوحید الحق… وادّعائها الدعوة إلیه ونشره هو فی الحقیقة باطل وزور وبهتان… وإن صحّ، فإنه ورب الکعبة من أعظم حجج الله علیها وعلى کل من اعتذر لها أو دافع عنها… نعم، حجّة یزول بها مانع الجهل المزعوم الذی یتعذر لها ویدافع عنها به کثیر من سدنة الدولة ومشایخ الحکومة لیردوا بذلک تکفیر من کفرها… فهی تدخل فی دین هذه الطواغیت الدولة وتشرکهم مع الله تعالى فی التشریع… مع أنها تزعم معرفة التوحید بل والدّعوة إلیه ونشر کتبه… فهی إذن تشرک بالله عز وجل فی باب التشریع عن علم، وبلا إکراه أیضاً فسننقل لک من تصریحاتهم بألسنتهم أنهم لیسوا متعرضین لأی ضغوط خارجیة بل یفتخرون باستقلالهم وعدم تبعیتهم أو خضوعهم لأحد(*)… فلا جهل ولا إکراه ولا تأویل سائغ، فأی تأویل یسوغ فی تحریم ما أوجبه الله من قتال أعداء دینه.. وأی تأویل یقبل فی الشرک مع الله فی التحلیل والتحریم والتشریع واتّخاذ الأنداد معه… أإله مع الله؟ تعالى الله عما یشرکون.
یقول شیخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى: “من أطاع العلماء والأمراء فی تحریم ما أحل الله أو تحلیل ما حرم الله فقد اتخذهم أرباباً من دون الله” واستدل بحدیث عدی بن حاتم الطائی فی قوله تعالى: اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله.
فهی إذن طاعة فی التحریم…!!
وقبل ذلک مواده لأعداء الله من الکفرة على اختلاف دولهم ومللهم!! فما قولکم یا مشایخ التوحید؟؟؟
ألیس هذا کفراً بواحاً تحل به منازعة الخلفاء المبایعین فضلاً عن الحکام الجبریین؟؟
أذکّرکم بحدیث عبادة بن الصامت فی بیعة الصحابة للنبی صلى الله علیه وسلم وفیه: “… وأن لا ننازع الأمر أهله، إلا أن تروا کفراً بواحاً عندکم من الله فیه برهان” والحدیث رواه الشیخان ولیس ضعیفاً یا مشایخ!! أذکر کم به فقط تذکیراً مع ثقتی بأنکم تعرفوه.
وأسألکم – قبل أن أغادر إلى موضع آخر – سؤالاً واحداً… أترونا یا حضرات المشایخ!! منشغلین بتعداد معاصٍ أم کفریات…؟؟ أو بمعنى آخر: هذه التی نخوض فیها ونعددها أهی معاصٍ، حتى تصفوا من کفَّر أهلها بالخوارج والتکفیر والهجرة؟؟ أم هی أصول من التوحید مهدومة وأبواب من الشرک مقحومة؟؟
یقول العلامة الشنقیطی فی تفسیره أضواء البیان عند قوله تعالى: إن هذا القرآن یهدی للتی هی أقوم: (ومن هدی القرآن للتی هی أقوم بیان أن کل من اتّبع تشریعاً غیر التشریع الذی جاء به سیّد ولد آدم محمد صلى الله علیه وسلم فاتّباعه لذلک التشریع کفرٌ بواحٌ مخرج من الملّة الإسلامیة) أهـ.
۳- السعودیة وهیئة الأمم المتحدة:
وما دمنا قد دخلنا فی موضوع (القانون الدولی) فلابد أن نتطرق إذن لأمه وأبیه … أعنی هیئة الأمم ومیثاقها الکفری وموقف هذه الدولة من هذه الطّواغیت…
هیئة الأمم المتحدة منظمة عالمیة خاضعة للنفوذ الیهودی ومن یراجع أقسامها وإداراتها وأسماء القائمین علیها یعرف هذا معرفة الیقین… فهی التی أشرفت على تقسیم فلسطین عام ۱۹۴۷م. وهی هی المنظمة الدولیة التی تحفظ وترعى مصالح الدول الکبرى بحق (الفیتو) الذی منحته وقررته لها… وطعنها وطعن إداراتها ومنظماتها المختلفة فی دین الإسلام وشرائع القرآن بیّن واضح مکشوف سنذکر فیما یأتی أمثلة منه… واسمها (الأمم المتحدة) من أعظم الأدلة على اتحاد وتناصر وتعاضد وتعاون المائة والتسعة وخمسین دولة المشترکة فیها!!! فکل دولة تشترک فیها فهی متحدة مع أمم الکفر الأخرى على اختلاف مللها ونحلها… بقی أن نعرف بعض المعلومات القیمة حول السّعودیة وعلاقاتها بهذه الهیئة الخبیثة وموقفها من طاغوتها الدّولی (المیثاق).
السعودیة من الأعضاء المؤسسین لهیئة الأمم المتحدة ومنذ أن تکونت هذه الهیئة فی الخامس عشر من شهر رجب من عام ۱۳۶۴هـ الموافق السادس والعشرون من شهر یونیة (حزیران) من عام ۱۹۴۵م(*) کان الموقف السعودی نحوها (موقف دولة التوحید!!!) یتمیز بالتأیید الصریح والواضح…
ففی الخطاب الذی ألقاه الأمیر فیصل بن عبد العزیز الذی کان وزیراً للخارجیة السعودیة فی ذلک الوقت ورئیساً لوفد المملکة العربیة السعودیة فی مؤتمر سان فرانسیسکو الخاص بالتنظیم الدولی (۱۹۴۵م) والذی وضع أساس إنشاء هیئة الأمم المتحدة، قال فیه: (الواقع إن العالم کلّه مدین ببقائه إلى الأمم المتحدة التی دخلت الحرب مضحیة بخیرة شبابها وثرواتها فی سبیل أمن وسلام الجنس البشری. وفی مثل هذه اللحظة یجب ألاّ ننسى الجهود البالغة التی قام بها المرحوم!! فرانکلین دیلانو روزفلت من أجل السلام، والخطوة التی تدل على بعد النظر والتی دعا بها إلى هذا المؤتمر، فلیکن الإیمان الذی أدّى إلى عقد هذا المؤتمر دلیلنا فی خطواتنا المقبلة. ولنطبق ونلتزم بالمبادئ التی دوّناها هنا على الورق، ومرّة أخرى دعونا نضع حدًّا للأنانیة والطمع والاضطهاد والطّغیان والظلم ولیکن هذا المیثاق هو الأساس الذی سنبنی علیه عالمنا الجدید الأفضل) انتهى بحروفه( ).
والآن فلنتعرف على هذا المیثاق الکفری وعلى بعض بنوده… ذلک المیثاق الذی تثنی علیه هذه الحکومة الخبیثة وترید أن تجعله الأساس والمنهاج للعالم کلّه.
۴- السعودیة ومیثاق الأمم المتحدة:
قبل أن نشرع فی بیان أمثلة کفریة من هذا المیثاق… ینبغی أن تعرف أخی الموحّد أن (میثاق الأمم المتحدة) عبارة عن قانون وضعته الأمم المتحدة لیؤمن به ویدین له ویتحاکم إلیه کل من کان عضواً فی هذه المنظمة الدولیة الخبیثة… ویتکون من مائة وأحد عشر مادة… وفی هذا المیثاق من الالتزامات والتعهدات والتشریعات الباطلة المضادة والمناقضة للشریعة الإسلامیة – التی تتمسح بها السعودیة – ما لا نستطیع حصره فی هذه الورقات.
ومن المعلوم أنه لا تنضم أی دولة للأمم المتحدة إلا إذا قبلت هذه التعهدات والإلتزامات التی نص علیها المیثاق کاملة.
ومن المعلوم أیضاً لکل أحدٍ أن دولة التوحید المزعومة!! عضو أصلی وقدیم جداً بل عضو مؤسس فی هیئة الأمم هذه… وقد نصت المادة الثالثة من میثاق هیئة الأمم هذا على أن: “الأعضاء الأصلیون (المؤسسون) للأمم المتحدة هم الدول التی اشترکت فی مؤتمر الأمم المتحدة لوضع نظام الهیئة الدولیة الذی عقد فی سان فرانسیسکوا، ووقعت هذا المیثاق وصادقت علیه طبقاً للمادة (۱۱۰) وکذلک الدول التی وقعت من قبل تصریح الأمم المتحدة الصادر فی أول ینایر سنة ۱۹۴۲(*)” أهـ.
وبالتالی من المعلوم بداهة أنها ملتزمة بکل ما جاء فی میثاقها مستسلمة له بل یصرح مسؤولوها کما تقدّم بأنه هو الأساس والنظام الذی ینبغی أن یقوم علیه هذا العالم کلّه…
وزیادة فی تأکید ذلک، إعلم أن إجراءات الانضمام للأمم المتحدة تتلخص فی أن تقدم الدولة التی ترغب فی الانضمام للأمم المتحدة طلباً بذلک إلى الأمین العام للمنظمة الدولیة ویکون ذلک الطلب مصحوباً بإعلان قبول الإلتزام بمیثاق الأمم المتحدة.
وکذلک الأمر بالنسبة للفصل من الأمم المتحدة فإن (المادة السادسة) من المیثاق تنص على أنّه یجوز للجمعیة العامة أن تفصل عضواً من الأعضاء إذا أمعن فی انتهاک مبادئ المیثاق.
فمن هاتین الإشارتین یتبیّن لنا أن کل دولة تنضم للأمم المتحدة وتستمر فیها فهی مستسلمة ولابد لمیثاقها، مؤمنة بقوانینه ملتزمة منقادة للتعهدات الواردة فیه… مادامت لم تُفصل من هذه الهیئة الدولیة أو تنفصل هی وتعلن البراءة منها والکفر بمیثاقها…
والآن آن الأوان لیتعرف الموحّد على هذا المیثاق وبعض الأمثلة الکفریة من قوانینه وبنوده… وقبل ذلک یحسن بنا أن نقتطف هذا المقطع من کتاب (معجزة فوق الرمال) وقد ألف مدحاً وتمجیداً لهذه الدولة الخبیثة – ننقله بین یدی بنود المیثاق تأکیداً على استسلام هذه الدولة للمیثاق الحالی للأمم المتحدة – یقول مؤلّفه (أحمد عسة) ص۵۸:
“کثیراً ما کان عبد العزیز یتلقّى الدّعوة لشغل مقعد فی عصبة الأمم ولکن کان یرفض لأنّه بانضمامه إلى عصبة الأمم فسوف یکون مضطراً للتوقیع على میثاقها. وهذا المیثاق یتضمن البنود الخاصة بفرض نظام الانتداب، وهو النظام الذی رفضه وقد تمسکت المملکة بهذا الموقف حتى زوال عصبة الأمم بعد نشوب الحرب العالمیة الثانیة، وعندما تأسست هیئة الأمم المتحدة بمیثاق جدید مشبع بروح الحریة اشترکت المملکة العربیة السعودیة فی تکوینها کعضو مؤسس” انتهى بحروفه.
والآن مع مقتطفات من هذا المیثاق:
(میثاق الأمم المتحدة)
(نحن شعوب الأمم المتحدة وقد آلینا على أنفسنا أن ننقذ الأجیال المقبلة من ویلات الحرب… وأن نؤکد من جدید إیماننا بالحقوق الأساسیة للإنسان وبکرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء والأمم کبیرها وصغیرها من حقوق متساویة. وأن نبیّن الأحوال التی یمکن فی ظلّها تحقیق العدالة واحترام اللالتزامات الناشئة عن المعاهدات وغیرها من مصادر القانون الدولی. وفی سبیل هذه الغایات إعتزمنا: أن نأخذ أنفسنا بالتسامح وأن نعیش معا فی سلام وحسن جوار وأن نوحّد قوانا( ) کی نحتفظ بالسلم والأمن الدولی وأن نکفل بقبولنا مبادئ معینة ورسم الخطط اللازمة لها، ألا نستخدم القوة المسلحة فی غیر المصلحة المشترکة. وقد قررنا أن نوحّد جهودنا( ) لتحقیق هذه الأغراض، ولهذا فإن حکوماتنا المختلفة على ید مندوبیها المجتمعین فی سان فرانسیسکو الذین قدموا وثائق التفویض المستوفیة للشروط قد ارتضت میثاق الأمم المتحدة هذا وأنشأت بمقتضاه هیئة دولیة تسمّى (الأمم المتحدة). انتهت الدیباجة مختصرة، ثم سردوا مواد المیثاق کلّها… وقد تم التوقیع على هذا المیثاق الکفری الذی ینقض أعظم عرى التوحید والإیمان فی ختام مؤتمر سان فرانسیسکو المشار إلیه آنفاً فی یوم (۲۶) یونیة من سنة ۱۹۴۵م… وکان من جملة الدول المشرعة لهذا المیثاق الموقعة علیه (الدولة السعودیة) وقد قرأتم الرضى الصریح به وببنوده من جمیع الموقعین.
یقول الدکتور عبد الله القباع الأستاذ المساعد فی العلوم السیاسیة بجامعة الریاض فی أول سطرین من کتابه (السعودیة والمنظمات الدولیة)، یقول مفتخراً مادحاً دولته: (تعتبر المملکة العربیة السعودیة أحد الأعضاء المؤسسین للأمم المتحدة وأحد الذین أسهموا فی تقریر میثاقها وإخراجه إلى حیّز التنفیذ…)أهـ.
ویقول (طلال محمد نور عطار) فی کتابه (المملکة العربیة السعودیة وهیئة الأمم المتحدة) ص۳۰: (وتعتبر المملکة العربیة السعودیة من إحدى الدول المؤسسة للأمم المتحدة، ومن الدول التی أسهمت إسهاماً فعالاً فی تعزیز میثاقها وإخراجه إلى حیز الواقع) أهـ(*).
وهذه أمثلة من مواده وقوانینه:
(المادة الأولى) (أغراض الأمم المتحدة ومبادئها هی:
۱- المحافظة على السلم والأمن الدولیین… إلى قولهم: للقضاء على الأعمال العدوانیة أو غیرها من أعمال تخلّ بالسّلام وأن تحل بالوسائل السلمیة وطبقاً لمبادئ العدالة والقانون الدولی، المنازعات الدولیة أو الخلافات التی تؤدی إلى الإخلال بالسلم.
۲- تنمیة العلاقات الودیة بین الأمم.
۳- تحقیق التعاون الدولی لحل المشکلات العالمیة والاجتماعیة والثقافیة والإنسانیة والعمل على زیادة احترام حقوق الإنسان وحریاته الأساسیة بدون تمییز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدین، ولا تفریق بین الرجال والنساء).
(المادة الثانیة): (تعمل الهیئة وأعضاؤها فی سعیها وراء تحقیق الأهداف المذکورة فی المادة الأولى، وفقاً للمبادئ الآتیة:
۱- تقوم الهیئة على مبدأ المساواة فی السیادة بین جمیع أعضائها(**).
۲- القیام بالالتزامات التی أخذوها على أنفسهم بهذا المیثاق.
۳- فض جمیع المنازعات الدولیة بالوسائل السلمیة على وجه لا یجعل السلم والأمن والعدل الدولی عرضة للخطر.
۴- یمتنع جمیع الأعضاء فی علاقاتهم الدولیة عن استعمال القوة ضد سلامة الأراضی أو الاستقلال السیاسی لأیة دولة أو على أی وجه آخر لا یتفق وأهداف الأمم المتحدة(*).
۵- یقدم جمیع الأعضاء کل ما فی وسعهم من عون إلى الأمم المتحدة فی أی عمل تتخذه وفق هذا المیثاق کما یمتنعون عن مساعدة أیة دولة تتخذ الأمم المتحدة إزاءها عملً من أعمال المنع أو القمع…) إلى آخر ذلک… بل نصت (المادة الثالثة والأربعون): على أن: “یتعهد جمیع أعضاء “الأمم المتحدة” فی المساهمة فی حفظ السلم العالمی والأمن الدولی وأن یضعوا تحت تصرف مجلس الأمن ما یلزم من القوات المسلحة والمساعدات والتسهیلات الضروریة لحفظ السلم والأمن الدولیین ومن ذلک حق المرور”.
(المادة العاشرة): التعهد باحترام الاستقلال السیاسی والسیادة الإقلیمیة لکل دولة.
(المادة ۵۵) فإنه رغبة فی تهیئة سبل الاستقرار والرفاهیة اللازمة لقیام علاقات سلمیة ودیة بین الأمم، علاقات تقوم على احترام المبدأ الذی یقر بحقوق الشعوب على السواء، وبحقها فی تقریر مصیرها تعمل الأمم المتحدة على… أن تنشر فی العالم أجمع احترام حقوق الإنسان والحریات الأساسیة للناس کافة بلا تمییز حسب الجنس أو اللغة أو الدین وبلا تفرقة بین الرجال والنساء…
والآن… وبعد هذا کلّه…
ما یقول السادة العلماء!! والمشایخ الأفاضل!! وهیئة کبار العلماء!! والمجلس الأعلى للإفتاء!! والمجمع الفقهی وغیرهم فی هذا الکفر البواح( ).
- تشریع مع الله ما لم یأذن به الله!! وبماذا؟؟
- حقوق مساویة بین الرجال والنساء بلا تمییز.
- واحترام الالتزامات الناشئة عن المعاهدات والقوانین الدولیة.
- والرضى والتسلیم لتشریعات تقتضی المساواة والعیش بسلام مع الکفار على اختلاف دولهم وحکوماتهم ومللهم النصرانیة والبوذیة والیهودیة والشیوعیة والمجوسیة والوثنیة والهندوسیة وغیر ذلک…
- وارتضاء وابتغاء دین المیثاق وقانونه وبنوده الکفریة…( ).
- وعدم التمییز فی الحقوق بسبب الدین…!!
- واحترام سیادة وسیاسة کل دولة من دول العالم الطاغوتیة.
- والامتناع عن جهاد الکفار والمشرکین على اختلاف مللهم وتحریم أی صورة من صور جهادهم وقتالهم.
- الالتزام بمعاونة ومناصرة ومظاهرة هذه الهیئة الکافرة وهذا الطاغوت الدولی، على أیة دولة تتخذ هیئة الأمم قراراً بالقمع ولو کانت دولة الخلافة المنشودة… بکافة أشکال المساعدة بالقوات المسلحة وغیرها أی (بالنفس والمال)…
ویجب أن یعلم مع هذا أن هذه التشریعات وهیئتها، کما أنها لها عند هؤلاء الطواغیت الأهلیة والشرعیة!! القانونیة!! دولیاً وخارجیاً، فهی کذلک على المستوى الداخلی فی کل دولة، السعودیة وغیرها مادامت عضواً فی (هیئة الأمم)… کما جاء فی (المادة ۱۰۴) من المیثاق: (تتمتع الهیئة فی بلاد کل عضو من عضائها بالأهلیة القانونیة التی یتطلبها قیامها بأعباء وظائفها وتحقیق أهدافها…” والمادة (۱۰۳) نصت على أنه: “إذا تعارضت الالتزامات التی یرتبط بها أعضاء “الأمم المتحدة” وفقاً لأحکام هذا المیثاق مع أی التزام دولی آخر یرتبطون به فالعبرة بالتزماتهم المترتبة على هذا المیثاق”…!!
والآن..
س- ما یقول السادة العلماء!! فیمن یدعی معرفة الهدى والتوحید، بل والدّعوة إلیه ثم یتبع ویطیع تشریع الکفار فی هذا کلّه…
ج- یجیبنا على هذا السؤال الشیخ العلامة محمد الأمین الشنقیطی فی کتابه القیم (أضواء البیان فی إیضاح القرآن بالقرآن) فی تفسیر قوله تعالى: إن الذین ارتدّوا على أدبارهم من بعد ما تبین لهم الهدى الشیطان سوَّل لهم وأملى لهم * ذلک بأنهم قالوا للذین کرهوا ما نزَّل الله سنُطیعکم فی بعض الأمر والله یعلم إسرارهم قال: (اعلم أن کل مسلم یجب علیه فی هذا الزمان تأمّل هذه الآیات من سورة محمد وتدبّرها، والحذر التام مما تضمنته من الوعید الشدید لأن کثیراً ممن ینتسبون للمسلمین داخلون بلا شک فیما تضمنته من الوعید الشدید، لأن عامة الکفار من شرقیین وغربیین کارهون لما نزل الله على رسوله محمد صلى الله علیه وسلم، وهو هذا القرآن وما یبینه به النبی صلى الله علیه وسلم من السنة.
فکل من قال لهؤلاء الکفار الکارهین لما نزل الله سنطیعکم فی بعض الأمر فهو داخل فی وعید الآیة وأحرى من ذلک من یقول لهم: سنطیعکم فی کل الأمر کالذین یتبعون القوانین الوضعیة مطیعین بذلک للذین کرهوا ما نزّل الله فإن هؤلاء لاشک أنهم ممن تتوفاهم الملائکة یضربون وجوههم وأدبارهم وأنّهم اتّبعوا ما أسخط الله وکرهوا رضوانه وأنّه محبط أعمالهم) أهـ.
إنها ورب الکعبة لفتوى واضحة صریحة فی حال هذه الدولة الخبیثة وکل دولة أو حکومة أو هیئة تطیع الذین کرهوا ما نزَّل الله فی ذلک کله، وما هی من کلام الخوارج…
إذا کان الله سبحانه قد حکم بالکفر والردة على من أطاعهم فی بعض الأمر من کفرهم، فکیف بذلک الکفر المتقدم کلّه؟ والله إن واحدة منها لکافیة..
تأمّلوا ذلک یا دعاة التوحید، ومن لم یتبصر فیه فلیبک على نفسه ورب الکعبة ولیکبر علیها أربعاً… فإنه والله الذی لا إله إلا هو أوضح من الشمس فی رابعة النهار ولا یتردد فیه إلا من غلبت سکرة المعاصی ورانها على قلبه. وکذلک من کان مقلّداً واعتاد أن یقاد برسن کالدابة، فإن مثل هذا لا تکفیه الأدلة ولا یرفع بها رأسا، حتى یلتفت یمنة ویسرة ویفغر فاه ویقول: (… هاه.. ولکن لماذا یسکت العلماء… إذا کان هذا حقاًّ؟؟).
والجواب معروف ولا یتقبله إلا من هدی قلبه. إنه قول الصادق المصدوق صلى الله علیه وسلم: (من أتى أبواب السلاطین افتتن) ( ) أنها فتنة الریال وفتنة البشوت والسلاطین وفتنة (الدیس اللی ترضع منه ما تعضه)( ).
أضف إلى ذلک الران الذی غلف قلوبهم وحجب عنها نور البصیرة لاعتیادهم وتکرارهم مخالطة الطغاة والظلمة والنکث المتتالیة المتکررة بتلک الخلطة التی تجعل قلوبهم کالکوز مجخیاً لا تعرف معروفا ولا تنکر منکرا إلا ما أشربت من هواها.
وقد قیل “أن کثرة الإمساس تورث قلّة الإحساس”.
فالله الله فی دینکم ولا تغتروا بکثرة الهلکی والمتساقطین ولا بعمائمهم وألقابهم.
نسأل الله السلامة والعافیة وحسن الختام..
ویطیب لی فی ختام هذا لموضع أن أورد مسک الختام( ).. فأبین أن طغاة الحکام على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم یفتخرون دوما بالتصریح بأنّهم على نهج هذا المیثاق الکفری سائرون وفی دینه – المناقض لدین التوحید – داخلون ولحدوده وعهوده والتزاماته الباطلة حافظون… وبمواده ملتزمون مؤمنون.
خذ على سبیل المثال (البیان الختامی للدورة الأولى للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخلیج العربیة) جاء فی آخره: (کما أکّد أصحاب الجلالة والسمو التزامهم بمیثاق جامعة الدول العربیة – تأتی کفریاته – والقرارت الصادرة عن مؤتمرات القمة العربیة وجددوا دعمهم لمنظمة المؤتمر الإسلامی والتزامهم بقراراتها وعبّروا عن تمسّکهم بمبادئ عدم الانحیاز ومیثاق الأمم المتحدة)( ) أهـ.
تأمّل یتمسکون ویمسکون بقوانین الکفر معلنین بذلک مختارین بل مفتخرین..!! ثم تجد من یرقع لهم!!!
وهاک مثالاً آخر على الاستسلام والتأیید والانقیاد المطلق والاختیاری لهذا المیثاق الکفری… جاء فی (معاهدة الدفاع المشترک والتعاون الاقتصادی بین دول الجامعة العربیة)، والتی شارکت فیها جمیع الدول المنضمة للجامعة ومنها بالطبع بل وفی مقدّمتها دولة التوحید!!!
مادة (۱۱): لیس فی أحکام هذه المعاهدة ما یمس أو یقصد به أن یمس بأی حال من الأحوال الحقوق والالتزامات المترتبة أو التی قد تترتب للدول الأطراف فیها بمقتضى میثاق هیئة الأمم المتحدة أو المسؤولیات التی یضطلع بها مجلس الأمن فی المحافظة على السلام والأمن الدولی) أهـ.
فتأمّل الحرص الکامل والانقیاد المطلق والاستسلام الکلی لبنود هذا لمیثاق. فإنّه لما کانت هذه اتّفاقیة دفاع مشترک بین هذه الدول الطاغوتیة… خافوا وخشوا أن یتبادر لذهن أحد من الدول خطأ أنها تعنی تعاضد وتناصر الدول العربیة لحرب ومهاجمة الدول الأخرى. فأرادوا أن یصرحوا بالبراءة من ذلک (أعنی: عقیدة الجهاد)، وأن یزیحوا بهذه المادة أیة شبهة قد توهم براءتهم من بنود المیثاق الدولی التی تنص على أن الحرب الهجومیة محرّمة. فتأکیداً على أنّهم فی دین المیثاق داخلون ومن نصوصه غیر متبرئین، شرعوا هذه المادة الصریحة ولذا سمّوا اتفاقیتهم (اتفاقیة دفاع) ولیست (هجوم) أصلاً… فتأمّل وأفق من نومک یا موحّد.
ویقول الأمیر سعود الفیصل وزیر الخارجیة الحالی للمهلکة السعودیة فی بیانه الذی ألقاه أمام الجمعیة العامة للأمم المتحدة فی دورتها الثلاثین: (إن لهذه الدورة معنى خاصا وذلک لمرور ثلاثین عاما على إنشاء الأمم المتحدة ووضع میثاقها الذی یمثل آمال البشریة لیس فقط فی السلام والأمن ولکن أیضاً فی النمو الاقتصادی والاجتماعی والازدهار فی إطار من العدالة والمساواة والتعاون البناء) انتهى بحروفه من کتاب (السعودیة والمنظمات الدولیة) وکتاب (السعودیة وهیئة الأمم).
ویقول فی الخطاب نفسه مدافعا عن المیثاق مهاجماً إسرائیل لأجل تجاوزها لبنوده: (وهی بذلک تتحدى هذه المنظمة ولا تولیها هی ولا میثاقها اعتباراً).
ووزیر الخارجیة هو طبعاً اللسان الناطق للدولة والممثل الحقیقی لمنهجها وعقیدتها وسیاستها.
الدفاع عن بنود المیثاق الکفری ووصفها بالعدالة!! والله یشهد وسنة رسوله والمؤمنون أنّها الکفر والظلم والضلالة!!
ویقول فی خطابه الذی ألقاه فی مدینة سان فرانسیسکو بمناسبة التوقیع على هذا المیثاق بعد أن بیّن أن المیثاق لا یمثل الکمال فی نظر الدول الصغیرة: (مع ذلک فهو بلا شک أفضل ما قدّمته الشعوب التی تمثّل خمسین دولة…) أهـ من کتاب (السعودیة وهیئة الأمم).
وتأملوا هذه الزندقة… هذا المیثاق وما حواه من کفر بواح هو أفضل ما قدمته هذه الشعوب المجتمعة فی ذلک المؤتمر… فیلزم المشایخ المدافعین عنهم أحد اختیارین لا ثالث لهما إذا ما سألناهم عن الذی قدمته السعودیة فی ذلک المؤتمر؟؟
إما أن یقولوا: قدمت الإسلام، لأنها لا ترتضی بغیره حکماً وقانوناً… فیحکمون عند ذلک بکفرهم إذ کیف یقدمون الإسلام ویعرضونه ثم یختارون ویقرون بدلاً منه دین المیثاق. بل ویصرحون بأن المیثاق أفضل من الإسلام الذی قدموه…
أو یقولوا خوفاً من هذه (الورطة): قد قدموا قوانین وضعیة یتحاکمون إلیها عند النزاع، هم ومجموع الأمم المتحدة الأخرى. وساهموا بها فی تشریع ذلک المیثاق..
وهو الصواب الذی لا مریة فیه، وبهذا وأمثاله أمسوا کافرین مشرکین…
وأخیراً یا أحبابی دعاة التوحید احفظوا الکلمات التالیة… لتلجموا بها کل مجادل عن هذه الدولة الخبیثة:
الأولى منها، کلمة ألقاها الأمیر فیصل مختاراً فخوراً، وکان یومها رئیس الوفد السعودی أمام الجمعیة العامة للأمم المتحدة فی دورة انعقادها الثانیة قال: (لقد عاهدنا أنفسنا أمام الله وأمام التاریخ أن نلتزم ببنود المیثاق التزاماً أمیناً وبالتالی نحترم حقوق الإنسان ونرفض العدوان…)( ) أهـ.
تأمل:
عاهدوا أنفسهم أمام الله على التزام الکفر التزاماً أمیناً.. والدّخول فی دین الطاغوت دخولاً کاملاً وبالتالی الاحترام والاستسلام لشرع المیثاق الباطل بکل تفاصیله التی تناقض ملّة التوحید ودین الإسلام من تعطیل جهاد الکفار (رفض العدوان) وتأیید کفریات قوانین حقوق الإنسان وغیر ذلک مما حواه دین المیثاق.
والثانیة: للأمیر سلطان بن عبد العزیز النائب الثانی لرئیس مجلس الوزراء ووزیر الدفاع والطیران والمفتش العام، ألقاها فی الدورة الأربعین للجمعیة العامة للأمم المتحدة بمناسبة مرور أربعین عاماً على تأسیس هیئة اللمم: (إن اجتماعنا الیوم ومنظمتنا هذه تحتفل بمرور أربعون عاماً على إنشائها یشکل مناسبة هامة ویعتبر فرصة طیبة لتقویم دور المنظمة ومنجزاتها. وإذا کانت المملکة العربیة السعودیة تعتز بأنها کانت من الدول الموقعة على میثاق سان فرانسیسکو فإن إیمانها بأهمیة هذه المنظمة والأهداف التی تسعى إلى تحقیقها لم یتزعزع منذ ذلک الحین)، وأضاف: (کما أننا نعبر عن استنکارنا لکل الاتجاهات الرامیة إلى تعویق نشاطاتها وندین بشدة الدول التی دأبت على انتهاک قراراتها وعلى الاستهتار بما تمثله المنظمة من الإرادة الجماعیة للمجتمع الدولی) أهـ. من کتاب (المملکة وهیئة الأمم) ص۳۳.
تأمل، إیمان واعتزاز بالکفر لا یتزعزع!!! والإنکار على کل من انتهک هذا الکفر أو تبرأ منه ولم یلتزم به…!!
والثالثة: کلمة لفهد بن عبد العزیز طاغوت السعودیة الحالی فی کلمة وجهها إلى المواطنین بمناسبة عید الفطر فی الثالث من شهر شوال عام ۱۴۰۲هـ قال فیها: (نحن أیها الأخوة المواطنون نعمل فی المحیط الدولی الشامل داخل دائرة هیئة الأمم المتحدة وفروعها ومنظماتها نلتزم بمیثاقها وندعم جهودها ( ) ونحارب أی تصرف شاذ یسعى لإضعافها وتقلیص قوة القانون الدولی) أهـ. من کتاب (المملکة وهیئة الأمم) ص ۳۳.
وتأمل: الالتزام الصریح بالکفر، وتأیید ودعم الطاغوت، وحرب لکل من عادى القانون الکافر وسعى لإضعافه وإبطاله…!!
ومع ذلک یقول أبو بکر جابر الجزائری: (هذه الدّولة الإسلامیة تمثل العدالة الإلهیة فی الأرض)!!
فاحمد إلهک أیها السنی إذ عافاک من طمس البصائر وعمى القلوب…
۵- السعودیة والجمعیة العامة للأمم المتحدة:
بالطبع فالسعودیة عضو من أعضاء (الجمعیة العامة) للأمم المتحدة… لأن هذه الجمعیة کما نصت (المادة التاسعة) من (میثاق الأمم المتحدة) (تتألف من جمیع أعضاء الأمم المتحدة).
ولکل عضو من هؤلاء الأعضاء مندوبون فی هذه الجمعیة لا یجوز أن یزیدوا عن خمسة مندوبین.
وتقوم هذه الجمعیة بناء على نص (المادة الثالثة عشرة) من المیثاق بإجراء الدراسات اللازمة وتشیر بتوصیات فی مجالات مختلفة، منها:
” أ- إنماء التعاون الدولی فی المجال السیاسی وتشجیع التقدم المطرد للقانون الدولی وتدوینه!!!
ب- إنماء التعاون الدّولی فی المیادین الاقتصادیة والاجتماعیة والثقافیة والتعلیمیة والصحیة والمساعدة على تحقیق حقوق الإنسان والحریات الأساسیة للناس کافة بلا تمییز بینهم فی الجنس أو اللغة أو الدین ولا تفریق بین الرجال والنساء”.
- کما نصت (المادة الرابعة عشرة) من المیثاق: أن من أهداف هذه الجمعیة أنها تسعى إلى اتخاذ التدابیر الکفیلة بتسویة أی موقف یضر بالرفاهیة العامة أو یعکر صفو العلاقات الودیة بین الأمم تسویة سلیمة.
وفیما تقدم فی الرد على أمثال هذه الکفریات وتوضیحها کفایة…
وتأمل هنا کیف یشجعون تقدم القانون الدولی کما فی المادة ۱۳ ویشجعون تدوینه بصفتهم أعضاء فی هذه الجمعیة، هذا بدلاً من أن یکفروا به ویجتنبوه.
ثم یتمسحون بعد ذلک بالإسلام والتوحید…!!!
۶- السعودیة والعهدین الدولیین الخاصین بحقوق الإنسان:
- (العهد الدولی الخاص بحقوق الإنسان المدنیة والسیاسیة).
- و(العهد الدولی الخاص بحقوق الإنسان الاقتصادیة والاجتماعیة والثقافیة).
هذان العهدان هما من مشاریع أو قوانین منظمة الأمم المتحدة والتی توصّلت إلى إقرارهما الجمعیة العامة للأمم المتحدة فی: ۱۶/۱۲/۱۹۶۶ بموجب القرار رقم: /۲۲۰۰/أ (د-۲۱).
ومن المفید أخی الموحد أن تعرف أن هذه المملکة الخبیثة قد کانت فی مقدمة المقرین المؤیدین والمصوتین على هذین العهدین وبحماس شدید.
نعم کان تأییدها لهذین العهدین بحماس شدید، لتثبت للعالم کلّه ولأممه المتحدة أنها لیست ضد سیاساتها ولا تعارض میثاقها وقوانینها، وذلک لأن مندوبها قبل ذلک بقاربة العشرین سنة، وبالضبط سنة ۱۹۴۸ ورّطها وامتنع عن التصویت مع الإعلان العالمی لحقوق الإنسان (القرار رقم: ۲۱۷ “۳″) الذی أقرّته الجمعیة العامة للأمم المتحدة بموافقة شبه جماعیة( )، فقد صوت إلى جانبه: (۴۸ دولة) ولم تصوت أیة دولة ضدّه؛ وتغیبت ثلاث دول منها الیمن فی حین امتنعت عن التصویت ثمانیة دول، ست منها شیوعیة، وکل من السعودیة واتحاد جنوب أفریقیا.
وکانت حجّة مندوب السعودیة فی الامتناع هو أن الإعلان فیه النص الصریح على (أن للإنسان حریة تغیر دینه أو معتقداته)…!! واللعبة کما عرفت من قبل – تکمن فی صراحة هذا النص الذی یفضح ویکشف تستر هذه الدولة الخبیثة بالإسلام فربما یسبب لها تأیید هذا الکفر الصریح جداً، حرجا وإزعاجا فی الداخل والخارج من قبل بعض العلماء والدعاة المخلصین… خصوصاً فی ذلک الوقت المبکر الذی کان لا یزال فیه للناس رؤوساً یحسب لهم حساب.
لذا فلم یستطع مندوبها فی ذلک الوقت أن یعلن بصراحة تأیید بلاده لمثل هذا النص… ولا هو بالطبع عارض وصوّت ضده کما رأیت… فعدم التصویت کاف للتلبیس ولا حاجة للمعارضة وإثارة البلبلة وإزعاج الأحباب والأولیاء فی هیئة الأمم!! ( ).
ولو أن النص کان فیه شیء من اللف والدوران والروغان والتلبیس والعبارات التی تحتمل التدلیس وتقبل (المط) عند المناقشة والمحاجة لما کان لهذه (الورطة) من داع أصلاً، ولأمکن التسلیم لها… بدلیل أن هذا الإعلان لیس إلا تفسیراً واضحاً لبنود المیثاق الذی شرعته ووافقت علیه کلّه السعودیة وغیرها… یقول (رینیه کاسان) نفسه، الذی أسهم إسهاما کبیراً فی إعداد ذلک الإعلان: (إن الإعلان جاء مفسرا ً لمیثاق الأمم المتحدة، لأن جمیع أعضاء الأمم المتحدة تعهدوا بموجب (المادة ۶۲) من المیثاق بأن یقوموا منفردین أو مجتمعین بالتعاون مع الهیئة لکی یشیع فی العالم احترام حقوق الإنسان والحریات الأساسیة للجمیع)( ) أهـ.
إذن فهذا الإعلان لیس هو إلا تفسیراً لنصوص المیثاق الکفریة المختصرة… بشهادة واضِعِیه وتصریحاتهم.
ومبادئ المیثاق والإعلان واحدة، ولکن الفرق الوحید بینهما، أن الأخیر مفصل أکثر وهذا التفصیل لا یتفق مع سیاسة هذه الدولة الخبیثة التی أتقنت التلبیس والتدلیس على العباد. أو بالأحرى، لیس کله ولکن بعض مواده الصریحة. کالمادة: (۱۸) من الإعلان العالمی المذکور حیث نصّت على (أن لکل إنسان الحق فی حریة الفکر والضمیر والدین وهذا الحق یشتمل على حریة تغییر دینه أو معتقداته..).
یقول (جمیل البارودی) سفیرالمملکة لدى الأمم المتحدة: (لو أنّ هذه المادة توقفت عند کلمة الدین لما عارضت المملکة العربیة السعودیة فی الموافقة علیها…) تأمل… مع أن النتیجة واحدة… وهی فتح باب الردة، ولکن باختصار وبصراحة أقل…!! ومهما یکن من أمر… فمن المهم أن نعرف أنه بعد عدة سنوات، عندما صیغت قرارات المؤتمر الدولی لحقوق الإنسان بطریقة جعلتها مقبولة ومناسبة لسیاسة التلبیس التی تتبعها السعودیة بادرت وبحماس کبیر إلى إعلان تأییده والتصویت معه.
یقول الدکتور (عبد الله القباع): (وعندما عرض مشروع القرار الدولی عن حقوق الإنسان على الجمعیة فی عام ۱۹۶۶ (العهدین) صوّتت المملکة العربیة السعودیة مع المشروع…)… یقول: (وقد اشتمل مشروع الإعلان العالمی لحقوق الإنسان ضمن ما اشتمل علیه، على حق تقریر المصیر…. إلى أن قال: والمساواة فی الحقوق بین المرأة والرجل فی کل مجالات حقوق الإنسان والحریة الشخصیة والأمان وتحریم الرق… وحقوق الإنسان فی المحاکم والحقوق السیاسیة والمساواة أمام القانون….الخ)( ) أهـ.
فبالله علیک یا منصف کائنا من کنت هل هناک فرق جوهری بین هذا الکفر البواح وبین الذی قبله غیر أن هذا بواح صریح وذلک أبوح وأصرح…
- مساواة مطلقة فی الحقوق بین المرأة والرجل فی کل المجالات.
- حریة شخصیة، هکذا مطلقة کمفهومها عند الغربیین، واضعی هذا القانون.
- الأمان المطلق للإنسان، کل الإنسان حتى المشرکین والمرتدین وأعداء الدین.
- تحریم للرق على إطلاقه – یشمل حتى استرقاق الکفار المحاربین.
- ومساواة مطلقة أمام القانون بین کل الناس حتى الکفار والموحدین…
إنها الطاعة والتأیید والتسلیم لتشریع ما لم یأذن به الله.
* ما یقول المشایخ والعلماء فی المساواة بین الرجل والمرأة فی کافة الحقوق؟؟ أهذا من دین الإسلام؟؟ أم من دین الکفرة الغربیین الملاحدة الذین یصفون شرائع الإسلام بظلم المرأة والإجحاف بحقوقها؟؟
الله عز وجل یشرع بعلمه وحکمته أحکاماً ویقضی سبحانه بأمور فیها فوارق بین النساء والرجال کالمیراث والشهادة ونحوها… وهؤلاء الکفرة یقولون: لا، هی مساواة مطلقة فی الحقوق وفی کافة المجالات… فتتبعهم دولة “التوحید”!! وتتبع تشریعهم هذا المناقض لشرع الله ولدینه… بل إنها تأکیداً لتأییدها لتفاصیل هذا الإعلان وبنوده قد صوتت بالموافقة بـ (نعم) على مشروع قرار رقم (۳۲۵۱) بالأمم المتحدة بتأریخ ۱۵/۱۲/۷۵ الذی ینصّ على المساواة بین الرجل والمرأة والقضاء على التفرقة فی معاملة النساء… فما قولکم فی هذا یا دعاة التوحید!! ویا أیّها المشایخ…؟؟
* الله عز وجل یشرع قتل الکفار وأعداء الدین واسترقاق أسراهم المحاربین، ویفرق بین المسلمین والمجرمین فی أحکام الآخرة، وفی کثیر من أحکام الدنیا فی الحقوق وغیرها، والآیات الدالة على هذا کثیرة جداً ومشهورة.
والکفرة المشرعون یقولون لا، یجب التعهد بالأمان المطلق للناس، کل الناس وعدم الاعتداء على أحد (والرق محرم بکافة أشکاله)، کذا نصت المادة الرابعة من الإعلان العالمی لحقوق الإنسان( ).
وحکومة إمام المستسلمین تقول: سمعنا وأطعنا، موافقة على تشریع الکفرة أبناء الفکرة من الیهود والنصارى وغیرهم… فما رأی المشایخ فی هذا…؟؟
أإله مع الله؟ قل هاتوا برهانکم إن کنتم صادقین
أهذه الطاعة من المعاصی أم من الکفر البواح والشرک المستبین؟؟
یقول تعالى: وإن الشیاطین لیوحون إلى أولیائهم لیجادلوکم وإن أطعتموهم إنکم لمشرکون. روى الحاکم وغیره بسند صحیح عن ابن عباس، أن ناساً من المشرکین کانوا یجادلون المسلمین فی مسألة الذبح وتحریم المیتة فیقولون: تأکُلون مما قتلتم ولا تأکلون مما قتل الله؟ یعنون المیتة. فقال تعالى: وإن اطعتموهم إنکم لمشرکون.
وتأمل کیف أکّد الله تعالى هذا الحکم الواضح الصریح بـ: (إنْ) المؤکدة…
یقول العلامة الشنقیطی فی تفسیره عن هذه الآیة أنها: (فتوى سماویة من الخالق جل وعلا صرح فیها بأن متبع تشریع الشیطان، المخالف لتشریع الرحمن مشرک بالله) أهـ.
ویقول أیضاً رحمه الله فی تفسیر قوله تعالى: ولا یشرک فی حکمه أحدا من سورة الکهف: (إن متبعی أحکام المشرعین غیر ما شرعه الله أنهم مشرکون).
ویقول فی الموضع نفسه: (إن الذین یتبعون القوانین الوضعیة التی شرعها الشیطان على ألسنة أولیائه مخالفة لما شرعه الله جل وعلا على ألسنة رسله علیهم الصلاة والسلام، أنه لا یشک فی کفرهم وشرکهم إلا من طمس الله بصیرته وأعماه عن نور الوحی مثلهم) أهـ.
۷- السعودیة والمنظمات الکافرة التابعة للأمم المتحدة:
* السعودیة ومنظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلوم والثقافة (الیونسکو):
أنشئت هذه المنظمة عام ۱۹۴۶م وهی من المنظمات التی أبدت السعودیة اهتماما کبیراً بها( ) منذ نشأتها، فکانت عضواً فیها منذ البدایة تتعاون معها تعاوناً ظاهراً وتنفق علیها بکرم بالغ وتبذل لها المعونة بسخاء لدرجة أنها (ساهمت بکل الطرق فی الأنشطة العامة للمنظمة فقدّمت للیونسکو قرضا بدون فوائد قدره: ۴.۶ ملیون دولار( ) وأسهمت بمبلغ: (۵۰.۰۰۰) دولار فی صندوق الیونسکو الخاص لتقدم البحث العلمی فی أفریقیا وموّلت مشروعات الیونسکو فی الساحل الأفریقی بمبلغ فی حدود ملیون دولار، ویجری التعاون بین المملکة والیونسکو فی المجال العلمی لیغطی کل أنشطة المنظمة( ).
وهکذا أخی الموحّد… تکتمل الصورة أمامک وتتضح شیئا فشیئا عن هذه الدولة الخبیثة.
- طاعة الکفار فی التشریع – تقدمت مرارا -.
- الدفاع عنهم وعن میثاقهم الکفری… تقدم مراراً.
- السعی لتوطید علاقات المودة والصداقة – تقدم أیضاً…
- المعایشة السلمیة وبأمان وتحریم الحروب (أی تحریم الجهاد) وحل الخلافات سلمیاً – تقدم..
- التحاکم إلى محاکمهم الدولیة وطواغیتهم القانونیة..
- وهنا إعانتهم بالمال وبسخاء وکرم حاتمی أصیل…(*)
جاء فی کتاب “الدرر السنیة فی الأجوبة النجدیة” فی بیان معنى قوله تعالى: ومن یتولّهم منکم فإنه منهم وفی تعریف معنى التولی:
“التولی: هو الدفاع عن الکفار…، وإعانتهم بالمال والبدن والرأی، وهذا کفر صریح یخرج من الملة الإسلامیة” أهـ. (م۵ جـ۷ ص۲۰۱)،
ویقول ابن حزم رحمه الله تعالى: (صح أنّ قول الله تعالى ومن یتولهم منکم فإنه منهم إنما هو على ظاهره: بأنّه کافر من جملة الکفار، وهذا حق لا یختلف فیه اثنان من المسلمین) أهـ من المحلّى (۱۳/۳۵).
ویقول الشیخ سلیمان بن سحمان فی دیوانه:
ولا شک فی تکفیره عند من عقل
ویظهر جهراً للوفاق على العمل
وذا قول من یدری الصواب من الزلل ومن یتولّ الکافرین فمثلم
وکل محب أو معین وناصر
فهم مثلهم فی الکفر من غیر ریبة
بقی أن یعرف الأخ الموحد، زیادة فی الفائدة حقیقة هذه المنظمة الخبیثة (على المکشوف) – کما یقولون -.. نعم، معروف أنها تابعة للأمم المتحدة وقد عرفنا کفریات الأمم المتحدة ومیثاقها وباطلها، ولکن هناک خصوصیات تمارسها هذه المنظمة المدعومة وبسخاء من دولة التوحید!! لابد أن نعرفها…
جاء فی (الموسوعة المیسرة فی الأدیان والمذهب المعاصرة) الصادرة عن الندوة العالمیة للشباب الإسلامی فی الریاض ص۴۵۱، فی أفکار ومعتقدات وأهداف الماسونیة (السّیطرة على المنظمات الدولیة بترؤسها من قبل أحد الماسونیین کمنظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلوم والثقافة…الخ).
لذا فلا عجب إذا عرفنا أن الذین تولّوا هذه المنظمة وأداروها منذ نشأتها أکثرهم من الیهود، مثلاً:
- أم. لافهن رئیس شعبة الثقافة العالمیة: (یهودی)
- ألف س. فیلد، رئیس لجنة التبادل التجاری الخارجی: (یهودی)
- جی. إیزن هارد، رئیس لجنة تنظیم الثقافة العالمیة: (یهودی)
- أج. کابلن رئیس قسم الاستعلامات العام: (یهودی)
- وغیرهم… وراجع فی تفاصیل هذا کتاب (أسرار الماسونیة).
وأحب أن أورد للأخ الموحّد إضافة إلى هذا بعض الکفر الصریح الوارد فی (موسوعة تاریخ الجنس البشری وتقدمه الثقافی والعلمی) الصادرة عن هذه المنظمة الخبیثة، جاء فی الفصل العاشر من المجلد الثالث:
“۱- الإسلام ترتیب ملفق من الیهودیة والمسیحیة والوثنیة العربیة.
۲- القرآن کتاب لیس فیه بلاغة.
۳- الأحادیث النبویة وضعت من قبل بعض الناس بعد الرسول صلى الله علیه وسلم بفترة طویلة، ونسبت إلى الرسول صلى الله علیه وسلم.
۴- وضع الفقهاء المسلمون الفقه الإسلامی مستندین إلى القانون الرومانی والقانون الفارسی والتوراة وقوانین الکنیسة.
۵- لا قیمة للمرأة فی المجتمع الإسلامی.
۶- أرهق الإسلام الذمة بالجزیة والخراج…”( ).
جاء ذلک کلّه فی موسوعة أصدرتها هذه المنظمة الخبیثة أعلى هیئة ثقافیة فی الأمم المتحدة.
ومع هذا الکفر المکشوف، والعداء السافر للإسلام والقرآن من قبل هذه المنظمة… فإن هذه الدولة الکافرة تدعمها بسخاء وکرم لا نظیر له کما رأیت.
لیس هذا فقط بل وتولیها أمراً من أخطر المجالات، وهو إعداد المدرسین والمعلمین الذین یتولون بعد ذلک تربیة الأجیال من أبناء المسلمین بحرفهم وإضلالهم…
قول الدکتور عبد الله القباع: (استفادت کلیة التربیة فی الریاض من مساعدات الیونسکو من خلال خبرائها وموظفیها ذوی المؤهلات العالمیة، کما یرجع الفضل للیونسکو فی إنشاء کلیة تدریب المعلمین بالریاض، وکان خبراء الیونسکو فی محاربة الأمیة والإدارة التربویة والتعلیم الفنی والبرامج التربویة من بین الکثیرین الذین استخدموا لتحسین نظام التعلیم فی المملکة…)( ) أهـ.
وهذا هو حال جمیع دول الخلیج، فإن (عمتهم) الیونسکو هی المشرفة الموجّهة للتربیة والتعلیم، ولأجل ذلک فقد تم إنشاء (المکتب الإقلیمی لمنظمة الیونسکو للدول العربیة فی الخلیج) الذی افتتح فی الدوحة فی یونیو ۱۹۷۶م ویدیره ممثل من قبل منظمة الیونسکو.
ذکر طلال محمد نور عطار فی کتابه (السعودیة وهیئة الأمم) مادحاً مفتخراً، أن المملکة ساهمت بمساعدة منظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلوم والثقافة (الیونسکو) بمبلغ (۱۷.۰۴۰.۰۰۰) سبعة عشر ملیوناً وأربعین ألف دولار، وینقل عن سلطان بن عبد العزیز النائب الثانی لرئیس مجلس الوزراء ووزیر الدفاع والطیران والمفتش العام قوله فی الخطاب الذی ألقاه فی الدورة الأربعین للجمعیة العامة للأمم الملحدة: “ومن هذه المنطلقات فإننا نؤکد حرصنا على العمل على دعم منظمة الأمم المتحدة ووکالاتها المتخصصة باعتبارها تشکل إطاراً صالحاً للتعاون بین الأمم والشعوب ومنبراً هاماً للتخاطب والتفاهم، ووسیلة فعالة لفض المنازعات وعلاج الأزمات.
کما أننا نعبر عن استنکارنا لکل الاتجاهات الرامیة إلى تعویق نشاطاتها وندین بشدة الدول التی دأبت على انتهاک قراراتها وعلى الاستهتار بما تمثله المنظمة من الإدارة الجماعیة للمجتمع الدولی” أهـ.
أنتم سر البلاء
نهجکم حجب الضیاء
کأفاعٍ فی خفاء أنتم رجس وفسق
أنتم کفر وغدر
سمکم مازال یسری
( مروان حدید )

هذا ولا نرید الإطالة فی کثیر من المنظمات الأخرى سواء التابعة للأمم المتحدة أم غیرها، مما تتعاون معه هذه الدولة الخبیثة کمنظمة عدم الانحیاز ومنظمة الدّول المصدّرة للبترول (أوبیک) والصّندوق الخاص (للأوبیک)( ) وغیر ذلک من المنظمات والهیئات الکفریة… إذ فیما تقدم کفایة وغنى لطالب الحق… ولو عمدنا إلى تتبع هذه الهیئات والمنظمات منظمة منظمة ونظرنا فی قوانینها وبنودها ودساتیرها کلّها التی تؤیدها هذه الدولة الخبیثة، لتشعب بنا الموضوع وطال بنا المقام… ومقصودنا ضرب المثال… لا الحصر… وقد أعطینا طالب الحق فیما تقدم طرفاً کافیاً من الخیط فبمکانه إن أراد المزید تتبعه واستقصائه. والدال على الخیر کفاعله… ولیعلم من رام ذلک، أن فضائح هذه الدولة تطول وتطول… وحسبنا من ذلک ما نقیم به الحجّة ونوضح به المحجّة… ومن قصده الحق فالإشارة له کافیة، ومن عاند فما أوردناه من الأدلة بقیام الحجة علیه وافیة.
***
وقبل أن نغادر موقف هذه الدولة الخبیثة مع الطواغیت الدولیة العالمیة… لننتقل إلى ما دون ذلک من طواغیت خلیجیة وعربیة نحب أن نشیر ولو إشارة خاطفة إلى ذلک التعاون الوثیق بین هذه الدولة الخبیثة وبین حبیبة قلبها العالمیة (أمریکا).
۸- السعودیة و(حبیبة القلب) أمریکا:
” الاتفاقیة التجاریة العسکریة الأمریکیة السعودیة ” التی وقعتها الدولتین معاً فی (یونیة) حزیران ۱۹۷۴، ومن ثم تم إنشاء: اللجنة المشترکة الأمریکیة – السعودیة للتعاون الاقتصادی والتجاری – ولجنة التعاون المشترک للشؤون الأمنیة!! وهاتان اللجنتان قام على إنشائهما وزیر الخارجیة کیسنجر الیهودی مع خلیله الأمیر فهد بن عبد العزیز، وتتضمن شبکة من الاتفاقیات حول خدمات ثنائیة أبرمت بین البلدین..
“وتجسد اللجنة الأخیرة التعاون الأمنی والتفاهم الذی وصل إلیه البلدان فی مجال الحفاظ على استقرار سیاسی للمنطقة یخلو من الأیدولوجیات الأجنبیة والشیوعیة على وجه التحدید” “کما کانت هناک اتفاقیات أخرى قید الدرس من قبل هذه اللجنة المشترکة بما فی ذلک تبادل الزیارات العلنیة وغیر العلنیة بواسطة کبار الرسمیین فی البلدین بهدف استمرار التنسیق والتشاور” “کما شجعت الولایات المتحدة الأمریکیة المملکة العربیة السعودیة على شراء سندات الخزانة الأمریکیة”( ). ووافقت الولایات المتحدة على الاقتراح السعودی القاضی بعقد مؤتمر للدول المنتجة والمستهلکة للنفط، وتدرس واشنطن والریاض إمکانیة توقیع اتفاقیة نفطیة طویلة الأمد یتأمن للولایات المتحدة بموجبها الحصول على کمیات معینة من النفط بسعر محدد وبالإضافة إلى ذلک حاولت الولایات المتحدة إقناع السعودیین بعدم خفض إنتاج النفط بصورة کبیرة من أجل الحفاظ على انخفاض الأسعار.
وعلى کل حال فالصداقة الحمیمة والعمالة المکشوفة والعلاقة غیر الشرعیة بین هذه الحکومة الخبیثة وأمریکا لیست حدیثة… بل قدیمة، فمنذ بدایة نشأتها وأصدقاء (أخو نورا) (أبو الفهد والعبد) من الأمریکان بعد تحول عمالته من أحضان الإنجلیز إلى أحضان مریکا، کثیر وکثیر… وعلاقاته الودیة واضحة مکشوفة معهم، ابتداء من المستویات الصغیرة مثل المهندس (کنیث إدواردز) وأمثاله ممن کانوا ینالون قسطاً کبیراً من اهتمامه وحبّه… وکذلک شرکة (ارامکو) الأمریکیة وإدارتها… وانتهاء بالرؤساء منهم مثل (روزفیلت) التی تجشم هو وابن سعود قطع البحار لیلتقیان فی عرض البحر الأحمر على ظهر الطراد الأمریکی (کوینسی) فی ۱۴ شباط ۱۹۴۵م، نعم… العلاقات وطیدة وحمیمة منذ ذلک الوقت…. فلا یستغرب إذن أن یعلن (جون فروسال) وزیر الدفاع فی المؤتمر المشترک لرؤساء أرکان الحرب المنعقد فی میامی ۲۳ حزیران ۱۹۴۸م: (أن الدفاع عن المملکة العربیة السعودیة یدخل فی نظام الدفاع عن العالم الحر).
هذا أیام زمان… أما الیوم، فحال أفراخ عبد العزیز تجاه حبیبة قلبهم قد تطورت تطوراً لا یخفى على أحد… وعمالتهم لهم… مکشوفة وواضحة کوضوح الشمس فی رابعة النهار… وما هذه الاتفاقیة إلا شیئا من ذلک… وسنشیر إلى مزید من ذلک فی فصل (السعودیة الماسونیة) حتى أن کثیراً من المطلعین على أمثال هذا لیعدونها الولایة الواحد والخمسین من الولایات المتحدة الأمریکیة.
اللجنة المشترکة الأمریکیة-السعودیة
الوزیر کیسنجر-رئیس
الأمیر فهد – رئیس

اللجنة المشترکة للتعاون الأمنی
نائب وزیر الدفاع لشؤون الأمن الدولی – السورث

نائب وزیر الدفاع – الأمیر ترکی اللجنة المشترکة للتعاون الاقتصادی
وزیر الخزانة-سایمون
وزیر الدولة – أبا الخیل
الأمناء التنفیذیون:
معاون الوزیر: بارسکی
: دکتور سلیم

مجموعة العمل للتصلیح مجموعة العمل للطاقة البشریة والتعلیم مجموعة العمل للعلوم والتکنولوجیا مجموعة العمل للزراعة
وزارة التجارة (رئیس)
وزارة الدولة
وزارة الخزانة
وکالة التنمیة الدولیة
هیئة وادی فیلیسی وزارة العمل (رئیس)
وزارة الصحة والتربیة
والرعایة الاجتماعیة
وکالة التنمیة الدولیة
وزارة الدولة المؤسسة الوطنیة للعلوم
(رئیس)
وزارة الدولة
وزارة الداخلیة وزارة الزراعة (رئیس)
وزارة الداخلیة
ملاحظة:
شکلت اللجنة المشترکة الأمریکیة – السعودیة فی ۸ حزیران ۱۹۷۴ من قبل الوزیر کیسنجر والأمیر فهد. وعقدت اجتماعاتها غیر الرسمیة أثناء زیارة الوزیر سایمون للعربیة السعودیة فی تموز (یولیة) ۱۹۷۴. أما اللجنة المشترکة للتعاون الاقتصادی فقد اجتمعت فی شباط (فبرایر) ۱۹۷۵، فیما اجتمعت اللجنة المشترکة للتعاون الأمنی بین ۱۰، ۱۲ تشرین الثانی (نوفمبر) ۱۹۷۴. بالنسبة إلى اجتماعات مجموعات العمل فکانت کالآتی: مجموعة العمل الصناعی: ۲۱-۲۳ تموز (یولیه) ۱۹۷۴ و۲۶-۲۸ أیلول (سبتمبر) ۱۹۷۴، الطاقة البشریة والتعلیم: ۲۴-۲۵ تموز (یولیة) ۱۹۷۴، العلم والتکنولوجیا: ۱۶-۱۷ أیلول (سبتمبر) ۱۹۷۴، الزراعة: ۱۴-۱۵ أیلول (سبتمبر) ۱۹۷۴.
المصدر: تقریر الکونغرس الأمریکی مجلس النواب الأمریکی، لجنة الشؤون الخارجیة عن الخلیج العربی، ۱۹۷۴ “التمویل، السیاسة، الأسلحة، والسلطة” الجلسة ۹۳، الدورة الثانیة (واشنطن، مکتب مطبوعات الحکومة الأمیرکیة، ۱۹۷۵) ص ۲۵۸( ) .
ویطیب لی قبل أن نترک (أمریکا) وننتقل إلى فصل آخر، أن أضع بین یدی الموحّد هذا التقریر الذی أعده بعض الغیورین.

الإنفاق العسکری السعودی
نموذج لتبدید ثروات المسلمین
سوف تصاب شعوب الأمة الإسلامیة… بدهشة وصدمة… حین تعرف أن القوات المسلحة السعودیة.. هی أکثر جیوش العالم إنفاقاً… وأعلاها تکلفة… بالمقارنة… وفی الوقت نفسه… هی الأضعف من حیث القدرة الدفاعیة… بینها جمیعاً!
هذه الحقیقة.. التی لا یستطیع أحد أن یجادل فیها.. تطرح على الفور سؤالاً لا مفر منه: لماذا ینفق النظام السعودی کل هذه المقادیر الضخمة والمتزایدة… من الأموال على الدّفاع؟ وأین تذهب هذه الأموال؟
إن الإجابة على هذا السؤال تقتضی منا وقفة، نختبر فیها بعض الحقائق والأرقام عن الإنفاق العسکری الخاص بالقوات المسلحة السعودیة… وسوف نعتمد فی جمع هذه الحقائق والأرقام على مصدر معروف بسعة المعلومات ودقتها فیما یتصل بالشؤون العسکریة والاستراتیجیة للعالم کله… إلى جانب تمتعه بالثقة الکاملة.. فی العالم کله کذلک… وهو المعهد الدولی للدراسات الاستراتیجیة بلندن. “الذی یصدر سنویاً تقریراً شاملاً… بعنوان: التوازن العسکری”.
طبقاً لآخر تقریر نشره المعهد عن السنة المالیة ۸۱/۱۹۸۲ فإن حجم الإنفاق العسکری السعودی بلغ ۴، ۲۴ أربعة وعشرین بلیونا، وأربعمائة ملیون دولار أمریکی… بینما وقف الحجم الکلی للقوات المسلحة السعودیة –بکافة قطاعاتها عند رقم ۵۲۲۰۰ أثنین وخمسین ألفا ومائتی جندی موزعة على النحو التالی:
۳۵۰۰۰ القوات البریة:
۱۵۰۰۰ القوات الجوی:
۲۲۰۰ القوات البحریة:
۵۲۲۰۰ المجموع:

ولکی نفهم دلالة هذه الأرقم ومغزاها نحتاج إلى بعض التحلیلات ولمقارنات الضروریة لهذا الفهم والجدول الآتی یتضمن مقارنة للإنفاق العسکری السعودی… بالإنفاق العسکری فی خمس عشرة دولة هی:
الولایات المتحدة – بریطانیا – فرنسا – ألمانیا الغربیة – باکستان – مالیزیا – الأردن – أسبانیا – ترکیا – المغرب – مصر – الجزائر – أندونیسیا – السودان – نیجیریا.
ووحدة المقارنة فی هذا الجدول هی: نصیب الفرد الواحد من السکان من جملة الإنفاق العسکری للقوات المسلحة فی وطنه والناتجة من قسمة جملة الإنفاق العسکری فی السنة على مجموع السکان فی البلد المعنی:
نصیب الفرد الواحد من جملة الإنفاق العسکریة لسنة واحدة (۱۹۸۱) بالدولار الأمریکی البلـــد رقم مسلسل
۳۰۱۴ المملکة العربیة السعودیة
۷۸۲ الولایات المتحدة ۱
۴۳۳ بریطانیا ۲
۴۳۷ فرنسا ۳
۴۷۱ ألمانیا الغربیة ۴
۲۱۲ باکستان ۵
۱۴۰ مالیزیا ۶
۱۳۴ الأردن ۷
۹۵ أسبانیا ۸
۵۶ ترکیا ۹
۵۲ المغرب ۱۰
۴۹ مصر ۱۱
۴۱ الجزائر ۱۲
۱۷ أندونیسیا ۱۳
۱۷ السودان ۱۴
۱۱ نیجیریا ۱۵
الدلالة واضحة.. فبینما یخص الفرد الواحد من مواطنی السعودیة ۳۰۱۴ دولارًا فی السنة (۱۹۸۱) فإن ما یخص الفرد الأمریکی هو ۷۸۲ دولاراً… تهبط بالنسبة لأسبانیا مثلاً إلى ۹۵ خمسة وتسعین دولاراً. وهکذا بالنسبة لنیجیریا.. إلى أحد عشر دولاراً فقط.
فإذا جمعنا أنصبة الأفراد فی الخمس عشرة دولة وقارنا المجموع بنصیب الفرد الواحد فی السعودیة وحدها وجدنا النسبة کالآتی:
مجموع أنصبة الأفراد فی الدول من ۱۵: ۱ هو: ۲۹۴۷ دولاراً
نصیب الفرد الواحد فی السعودیة هو: ۳۰۱۴ دولاراً
ومعنى هذا أن معدل نصیب الفرد من الإنفاق العسکری السعودی… لیس فقط أعلى المعدلات فی العالم کله… ولکنه فوق ذلک، أعلى من مجموع معدلات الإنفاق العسکری للخمس عشرة دولة… التی تضمنها الجدول مجتمعة.
***
والجدول الآتی یتضمن مقارنة بین السعودیة – وبین ثمانی عشرة دولة أخرى من بینها مجموعة الدول التی تمتلک الطاقة النوویة – بکل التزاماتها الدولیة…
وقد اتّخذ أساسا للمقارنة هنا… نصیب الفرد من أفراد القوات المسلحة من جملة الإنفاق العسکری السنوی (۱۹۸۱). ویمکن الحصول علیه بقسمة جملة الإنفاق العسکری السنوی على مجموع القوى البشریة فی القوات المسلحة.
معدل نصیب الفرد الواحد (بالدولار) مجموع القوات المسلحة الإنفاق العسکری السنوی بالبلیون دولار البلد
۴۶۷۴۳ ۵۲۲۰۰ ۲۴.۴ المملکة العربیة السعودیة
۱۰۱۱۹۹ ۲۱۱۶۸۰۰ ۲۱۵.۹۰۰ الولایات المتحدة ۱
۰۴۳۰۸۸ ۳۲۷۶۰۰ ۰۱۴.۰۹۰ بریطانیا ۲
۰۳۹۰۹۰ ۴۹۲۸۵۰ ۰۱۹.۲۹۵ فرنسا ۳
۰۳۷۰۵۰ ۴۹۵۰۰۰ ۰۱۸.۴۴۰ ألمانیا الغربیة ۴
۰۲۰۸۴۰ ۰۳۷۰۰۰۰ ۰۰۷.۷۱۱ إیطالیا ۵
۰۱۰۵۲۶ ۳۴۷۰۰۰ ۰۰۳.۶۵۰ أسبانیا ۶
۰۰۹۱۲۰ ۲۰۶۵۰۰ ۰۰۱.۸۸۷ الیونان ۷
۰۱۰۹۶۰ ۵۶۹۰۰۰ ۰۰۶.۲۴۰ ترکیا ۸
۰۰۵۱۰۱ ۱۶۸۰۰۰ ۰۰۰.۸۵۷ الجزائر ۹
۰۰۴۶۴۶ ۴۵۲۰۰۰ ۰۰۲.۱۰ مصر ۱۰
۰۰۵۹۰۰ ۰۷۲۸۰۰ ۰۰۰.۴۲۵ الأردن ۱۱
۰۰۷۷۰۰ ۰۶۵۰۰۰ ۰۰۰.۵۰۲ لیبیا ۱۲
۰۱۲۹۰۰ ۱۴۱۰۰۰ ۰۰۱.۱۱ المغرب ۱۳
۰۰۵۷۴۰ ۰۵۸۰۰۰ ۰۰۰.۳۳۳ السودان ۱۴
۰۰۶۰۰۰ ۲۶۹۰۰۰ ۰۰۲.۶۹ أندونیسیا ۱۵
۰۰۴۰۰۰ ۴۷۸۰۰۰ ۰۰۱.۸۹ باکستان ۱۶
۰۰۴۸۰۰ ۱۱۰۴۰۰۰ ۰۰۵.۲۶ الهند ۱۷
۰۰۶۶۶۷ ۶۰۱۶۰۰ ۰۰۳.۹۷ کوریا الجنوبیة ۱۸
نسبة ما یخص السعودیة وحدها إلى مجموع الثمانی عشرة دولة هی: ۴۶.۷۴۳ للسعودیة ۳۳۲.۹۶۷ للدول من ۱۸: ۱.
نتائج المقارنة هنا مفزعة… فکما هو واضح فإن نصیب الفرد فی القوات المسلحة السعودیة یزید عن أربعة أضعاف ونصف ضعف نصیب نظیره فی القوات المسلحة الأمریکیة… ویزید ما تنفقه وحدها بالنسبة للفرد من أفراد قواتها المسلحة بنسبة ۴۴% عن مجموع ما تنفقه الثمانی عشرة دولة (المتضمنة فی هذا الجدول) مجتمعة!!
***
أما هذا الجدول فیقارن بین القوات المسلحة السعودیة… وبین القوات المسلحة فی إحدى عشرة دولة أخرى… من حث ما تمتلکه فی قطاعیها الأساسیین: القوات البریة – والقوات الجویة.. من طائرات ودبابات.
الدبابات الطائرات الحربیة مجموع القوات المسلحة الإنفاق العسکری بالبلیون البلد الرقم
۴۵۰ ۱۲۸ ۰۵۲۲۰۰ ۲۴.۴ المملکة العربیة السعودیة
۳۶۵۰ ۴۰۲ ۵۶۹۰۰۰ ۶.۲۴۰ ترکیا ۱
۶۸۰ ۳۰۶ ۱۶۸۰۰۰ ۰.۸۵۷ الجزائر ۲
۲۱۰۰ ۴۲۹ ۴۵۲۰۰۰ ۲.۱۰۰ مصر ۳
۵۴۰ ۰۹۴ ۰۷۲۸۰۰ ۰.۴۲۵ الأردن ۴
۱۹۵ ۰۹۷ ۱۴۱۰۰۰ ۱.۱۱۰ المغرب ۵
۲۷۲ ۰۳۰ ۰۵۸۰۰۰ ۰.۳۳۳ السودان ۶
۱۲۵۰ ۲۱۹ ۴۷۸۰۰۰ ۱.۸۹ باکستان ۷
۲۹۰۰ ۵۵۵ ۰۶۵۰۰۰ ۰.۵۰۲ لیبیا ۸
۱۰۶ ۰۴۵ ۲۶۹۰۰۰ ۲.۶۹۰ أندونیسیا ۹
۷۱۴ ۰۷۵ ۰۳۲۰۵۰ ۰.۳۳۱ الیمن الشمالیة ۱۰
۴۷۰ ۱۱۴ ۰۲۶۰۰۰ ۰.۱۲۴ الیمن الجنوبی ۱۱
۱۲۸۷۷ ۲۳۶۶ ۲۳۳۰۸۵۰ ۱۶.۶۰۲ مجموع الدول الإحدى عشرة:

من هذا الجدول یتبین لنا:
أن الدول الإحدى عشرة مجتمعة تمول الإنفاق العسکری على کل قواتها المسلحة… بما یساوی تقریبا ثلثی ما تنفقه السعودیة وحدها على قواتها المسلحة..
فإذا لاحظنا:
إن القوات المسلحة للدول الإحدى عشرة… تمتلک وتنفق على:
۵۲۲۰۰ للسعودیة من القوى البشریة مقابل : ۲۳۳۰۸۵۰
۱۲۸ للسعودیة طائرات حربیة مقابل : ۲۳۶۶
۴۵۰ للسعودیة دبابة مقابل : ۱۲۸۷۷
إذا لاحظنا هذا بدت لنا الصورة غیر معقولة.. وغیر قابلة للتفسیر بأی مقیاس أو منطق مقبول!
أین تذهب هذه البلایین؟
إن الصورة التی یقدمها لنا تحلیل الحقائق والأرقام السالفة تبدو مزعجة إلى أبعد مدى! فبالرغم من الإنفاق السعودی العسکری الضخم عبر السنین، والذی یبلغ مئات البلایین من الدولارات… فقد استمرت القدرة الدّفاعیة للقوات المسلحة السعودیة على وضعها الهزیل الذی لا یتناسب على الإطلاق مع حجم الإنفاق العسکری الضخم!
وهکذا یظل السؤال: أین تذهب البلایین إذن؟
والإجابة فی غایة البساطة… والمرارة معا!
فهناک أولا:
نسبة ضخمة من الإنفاق العسکری السعودی تمتصها رواتب العاملین بالقوات المسلحة… والتی تعتبر أعلى الرواتب بالمقارنة إلى ما یأخذه نظراؤهم من العسکریین على مستوى العالم کله.
وهناک ثانیاً:
جزء کبیر من هذا الإنفاق یذهب فی توفیر وتغطیة الخدمات والمرافق اللازمة لحشود الأمریکیین العاملین هناک… (من مدنیین وعسکریین…) کمستشارین ومخططین.. ومدربین… والذین یبلغ عددهم الآلاف… یتقاضون أجورا ومرتبات عالیة.
وهناک ثالثاً:
قدر هائل من هذا الإنفاق یوجه لبناء المدن العسکریة الضخمة… والقواعد الجویة… وما یتبعها من منشئات الخ… وهذه غالباً ما تعطى عقودها للشرکات الأمریکیة بعطاءات باهظة – بالقیاس إلى المستویات العالمیة السائدة – لا یبررها سوى ما تنطوی علیه من إعادة مبالغ طائلة من قیمة العقود تقدم للمسؤولین الرسمیین!
وهناک فوق ذلک:
عشرات البلایین، یخطط لإنفاقها فی السنوات القادمة – على صفقات تعد من أحدث النظم العسکریة المتقدمة… من مثل “نظم التجسس والمراقبة، والتحکم”… المعروفة باسم: “الأواکس”… ومثل طائرات F15 (المقاتلة)… وحاملات الوقود لتزوید الطائرات فی الجو – وهذه کلها لن تستخدم بواسطة القوات السعودیة وإنما بواسطة ما یسمى بقوات الانتشار السریع الأمریکیة – (Rapid Deployment Joint Task Forcecrdjte) (على غرار المدن العسکریة والقواعد الجویة… وسائر المنشئات الأخرى)… التی أقیمت کلها لخدمة وتحقیق أهداف وسیاسات الولایات المتحدة الأمریکیة… أولاً… وأخیراً.
لقد نسجت الإدارة الأمریکیة… مع النظام السعودی أسطورة کاذبة، مؤداها أن القوات المسلحة على وشک أن تنهض فی المنطقة کقوة عسکریة مؤثرة.
ولهذا فنحن مضطرون إلى إلقاء مزید من الضوء على حقیقة الأوضاع الخاصة بالجیش السعودی لکی تعرف الشعوب الإسلامیة ما هی الحقیقة. ولکی تنحی عنها أوهام الدعایات المضللة!
حقیقة الوضع فی السعودیة.. أن قواتها المسلحة… تعانی ضعفاً وتخلفا عسکریا إلى حد الخطر… وهی معرضة – بشدة – للانهیار الکامل… تحت أی عدوان إسرائیلی… وهو أمر محتمل!
القوات العسکریة السعودیة غیر مؤهلة… ولا قادرة على حمایة!! أقدس البقاع فی مکة والمدینة… ومن حق الأمة کلها.. أن تعلم یقینا.. أن سیاسات النظام السعودی… وبرامج الإنفاق العسکری لا تتجه لدعم کفاءة القوات السعودیة – وزیادة فاعلیتها – وإنما تتجه – فی الأساس لدعم الموقف السیاسی والعسکری للولایات المتحدة… على نحو یهدد کل دول المنطقة.
ساعة بغلاف من ذهب.. ولکن بدون ماکینة تدیرها:
لقد کان النظام السعودی مضطراً.. لکی یغطی ویبرر إنفاقه العسکری المتزاید خلال السنوات الأخیرة.. أن یحاول إیهام العالم أنه على وشک أن یصبح… القوة العسکریة المسیطرة فی المنطقة.
ولکن هذا کذب محض! فالحقیقة المجردة.. أنه خلال السنوات الست أو السبع الماضیة لم یحدث سوى زیادة ضئیلة… لا تذکر فی القوة العسکریة… برغم الإنفاق العسکری الذی تجاوز مائة بلیون دولار.
وهنا یجدر أن نتأمل بعض الحقائق:
فی سنة ۱۹۷۵ وحین أصبح فهد بن عبد العزیز ولیا للعهد والنائب الأول لرئیس الوزراء… کان مجمل القوات السعودیة… البریة… والجویة… والبحریة… هو ۴۷۰۰۰ وبعد سبع سنوات… أی ۱۹۸۲ لم یتجاوز هذا الرقم الکلی للقوات ۵۲۲۰۰ بمعدل سنوی لا یزید عن ۷۴۰ فرداً – وطبقا لهذا المعدل… فإن السعودیة سوف تحتاج من الزمن ۶۵ سنة لتزید قواتها المسلحة إلى مائة ألف فقط (وبافتراض عدم تعرضها لخسائر).
ألا یکفی هذا لإقناع الشعب السعودی وشعوب الأمة الإسلامیة معه… أن الحدیث الطنان عن الرغبة المحمومة… للإسراع ببناء القوات العسکریة السعودیة لیس أکثر من دعایة کاذبة… وخداع مضلل؟!
ما حدث فعلاً هو أن ثروات الأمة ذهبت وما زالت تذهب هباء… تحت ذریعة الإسراع بتحویل السعودیة إلى طاقة عسکریة مؤثرة.. تملک الدفاع عن استقلالها السیاسی، وحمایة حدودها کاملة. الأمر الذی لم ولن یتحقق مادامت السیاسات والممارسات تجری کما هی الآن.
لقد وصف “دافید وود” القوات السعودیة فی تقریر نشر فی الهیرالد تریبیون (۱۱/۱۱/۱۹۸۱) على النحو التالی:
(تشبه القوات المسلحة السعودیة إلى حد کبیر- ساعة، ظرفها من ذهب لکنها لا تحتوی بداخلها ما یدیرها. فبالرغم من المنشآت الهائلة هناک فإنها تفتقد الطیارین والمیکانیکیین، والفنیین… والمدیرین… الذین بدونهم – لا یمکن للآلة العسکریة أن تتحرک..).
إن المأساة أن هذا النظام کان وما یزال یوجّه طاقاته وثرواته لشراء ولاء القوات المسلحة – بما یدفعه لأفرادها من مرتبات باهظة وما یغدقه علیهم من ترف… وما یؤمنه لهم من نمط الحیاة – الذی یتنافى تماماً مع نمط الحیاة الذی یزودهم باللیاقة والکفاءة لیقاتلوا فی میادین القتال تحت ظروف غیر مواتیة..
ولنأخذ مثالاً:
مرتب الضابط برتبة نقیب فی الجیش السعودی هو ۶۰۰۰۰ ستون ألف دولار أمریکی وهو یبلغ ثلاثة أضعاف مرتب ضابط مناظر فی الجیش الأمریکی! وکل هذا بالإضافة إلى الامتیازات الأخرى التی لا یحصل علیها کبار الجنرالات فی أمریکا أو أوروبا..
وفی هذا الصدد کتب “دافید وود”:
(إن مسکن ضابط متوسط فی القوات السعودیة سوف یصیب بالدوار أی جندی أمریکی.. بحیث لا یصدق ما یراه..
إن هذا الضابط البدائی… الذی لم یفارق منشأة البدوی لأکثر من سنین معدودات.. لا یحتاج لأکثر من أن یتسلم مفتاحا.. لینتقل إلى مسکن فخم أنیق.. به کل ما یخطر له على بال.. أجهزة الاستریو – السجاجید – الخزف الصینی – النجف المتلألئ…).
هذا فقط مثال… واحد لما تغدقه الحکومة السعودیة على أفراد قواتها الجویة الناشئة! مع هذا… فالعدید من هذه المساکن الفاخرة… والتی ینمو عددها – بالمئات – فی القواعد الجویة السعودیة الأربعة- یظل خالیا طوال الوقت: وسوف یتملکنا العجب حین نعلم أن مجمعاً ریاضیاً عملاقا فی قاعدة الظهران الجویة.. یضم حوضا للسباحة – أولیمبی الحجم – وملاعب للاسکواش والبولینج کما یضم حمامات “السونا” – ومطاعم تقدم وجبات خفیفة للاعبین… هذا المجمع یظل خالیا طوال الأسبوع… لیستقبل مساء کل أثنین حفنة من الضباط یلتقون هناک لیستخدموا هذه الإمکانات التی کان یکفیهم أقل القلیل منها! ولا نستطیع أن نغفل ما جره التزاحم على تکوین الثروات.. من إفساد لاتجاهات الکثیر من الشباب فی السعودیة.
إن الشروط التی تقدمها القوات المسلحة، لا ترضیهم… رغم أنها (أترف) شروط من نوعها فی العالم… وهم یأبون أن یقیدوا أسماءهم فی الجیش.. إذ یرون احتمالات تکوین الملایین فی إطار الحیاة المدنیة… واسعة وکبیرة.
ولهذا فلیس غریبا أن یصبح الاهتمام السائد.. لدى العاملین فی القوات المسلحة وبالأخص فی الصفوف العلیا… لیس التنافس فی الکفاءة وإنما یتجه الاهتمام نحو جمع الملایین.. وتکدیسها فی البنوک هنا وهناک.
وقد نشرت صحیفة “الفاینانشال تایمز” تعلیقاً حول هذه المسألة فی عددها الصادر فی ۵/۵/۱۹۸۲ قالت فیه:
(إن المشکلة الأعظم خطورة… رغم کل شیء… هی مشکل الطاقة البشریة…! وهذا واضح… لیس فقط فی الجیش (القوات البریة) والأسطول ذی الألف رجل… والخدمات الأرضیة للقوات الجویة… وإنما تتفاقم المشکلة بسبب نقص الدوافع وهبوطها… لدى أفراد هذه القوات بسبب ضغوط القطاع المدنی وإغراءاته والصراع الضاری من أجل تکوین الثروات بین الأمراء مما جعل الضباط ذوی الرتب العالیة یتعاملون مع القوات المسلحة- کما لو کانت متجراً… یدر علیهم المنفعة! ولا شک أن هذا یکشف عن نوع التأثیر الذی ینعکس على أخلاقیات الصفوف الدّنیا).
وهناک عامل یشکل نقطة ضعف أخرى فی کیان القوات المسلحة السعودیة.. یتمثل فی الانفصام الداخلی بین قطاعات هذه القوات.
هذا الوضع یتضح أکثر إذا عرفنا أن الصلة تبدو منقطعة بین هذه القطاعات بعضها وبعض وأن لکل منها استقلاله.. ونظامه الاتصالی الخاص به..
ولا شک أن هذا یزید القوات المسلحة ضعفاً على ضعف!
ففی الوقت الذی یعم فیه مبدأ “التکامل” والعملیات الشاملة الموحدة… فإن القوات المسلحة السعودیة تشذ عن هذا المبدأ… حیث بنیت على مبدأ مضاد… هو الفصل التام بین هذه القطاعات.
والدلالة الوحیدة وراء هذا الوضع الشاذ هی: أن المسؤولین عن هذه القوات ومستشاریهم الأمریکان… لیسو جادین… فی بناء القوات السعودیة وتحویلها إلى قوة قتالیة مؤثرة!
علاقة أمریکا بالنظام السعودی:
من المتفق علیه… أن یکون بالسعودیة – من الآن فصاعدا – … ثلاثون ألفاً من الأمریکیین العسکریین – والعاملین فی مجال الصناعات الحربیة… ومع وصول الـ ۲۶ طائرة… من طراز F15 وخمس طائرات AWACS والـ ۶ حاملات الوقود لتزوید الطائرات فی الجو KC135 ومجموعة المعدات الأرضیة الأخرى الخاصة بالأواکس – والسفن الحربیة، وصواریخ sidewinder (جو-جو) والتشکیلة الضخمة من معدات الدفاع الأخرى التی اشترتها السعودیة الخ. مع وصول هذه الصفقات فإن من المتوقع أن یصل عدد الأمریکان إلى مائة ألف!
وتدفق الأمریکیین من عسکریین وفنیین على هذا النحو – إلى السعودیة لیس مجرد توافق زمنی عابر… وإنما هو نتیجة لتخطیط وتفکیر أمریکی عمیق!
خطط أمریکا… وأهدافها.. لیست منحصرة… فی تأمین حصولها على البترول بالأسعار التی تحددها فی واشنطن… وإنما تشمل السیطرة على السیاسات والمواقف السعودیة… وأهم من ذلک کله… تهیئة المسرح لإقامة قوة استراتیجیة أمریکیة تدعم سیطرتها فی المنطقة.
ومنذ تنصیب “فهد بن عبد العزیز” ولیا للعهد وحیث کان الحاکم الفعلی للملکة… نظراً لظروف الملک خالد الصحیة – فقد حصل الأمریکان على تأیید کامل، وتعاون تام من النظام السعودی – ومضت الأمور کلها لصالح الولایات المتحدة.
ونقتبس هنا حدیث “التایمز” فی عددها الصادر بتاریخ ۲ یولیو ۱۹۸۲ عن الملک فهد… حیث اعتبرته أمریکیا أکثر من الأمرکیین.
قالت التایمز:
“هل یمکن أن یکون بین العرب الأحیاء… من هو أکثر اقتناعاً – وفی ثبات بتطابق المصالح بین العرب… وبین الغرب من الملک فهد بن عبد العزیز؟ “.. مهما یکن الأمر… ومهما یکن معتقد الملک فهد… فإن الحقیقة المستمرة – هی… أن الإدارات المریکیة المتتابعة أعلنت جهارا مرة… ومرة-: أن إسرائیل هی حلیفها الأول فی الشرق الأوسط، وأنها – أمریکا – قد أیدت ودون تحفظ الدولة الصهیونیة عسکریاً، واقتصادیا، وسیاسیا، ضد المصالح العربیة.
بل إن الولایات المتحدة هی التی أنشأت جهاز الحرب الإسرائیلی حیث دأبت على استخدامه… فی غزو واحتلال الأراضی الإسلامیة، وإیقاع المذابح بالمسلمین وطردهم من بلادهم… لإحلال الصهاینة القادمین من آفاق الأرض محلهم!
وقد أعلنت أمریکا… مرارا أیضاً… أنها تتعهد – ودون تحفظ- بضمان تفوق إسرائیل العسکری بحیث تظل أبدا أقوى من کل الدول (المتأسلمة) مجتمعة، واضعة أمن هذه الدول تحت رحمة إسرائیل. ونسوق هنا هذا على سبیل المثال:
قال جیمس باکلی نائب وزیر الدولة الأمریکی للمساعدات الأمنیة فی بیان بتاریخ ۲۵/۸/۱۹۸۱ (دعنی أؤکد مرة أخرى… أن هذه الإدارة… ستظل على التزامها تجاه أمن إسرائیل وأنها تؤکد أن إسرائیل ستظل محتفظة بتفوقها العسکری على خصومها الأساسیین!
لقد تعهد الرئیس (ریجان) بالحفاظ على تمکین إسرائیل من إحباط أی تجمع معاد لها فی المنطقة ).
فی ضوء هذه التعهدات المعلنة… والمتکررة.. من جانب أمریکا تجاه إسرائیل، برغم اعتداءاتها المتکررة… على العرب… وغزوها الهمجی للبنان… وخطتها التوسعیة فوق الأرض العربیة… وبسط سیطرتها على العالم العربی… فی ضوء هذا کله… فإن من الصعب أن نفهم:
کیف یمکن لأی عربی أن یثق فی تطابق المصالح بین العرب والولایات المتحدة الأمریکیة؟
وإذا کان هناک من یعتقد أن خطط أمریکا لإبقاء السعودیة ضعیفة ومهددة وأن إملاء سیاستها علیها داخلیاً وخارجیاً… ونهب ثرواتها النفطیة… مما یدخل فی مصلحة المملکة العربیة السعودیة فهذا شیء آخر!
مشروعات البناء العسکری العملاقة:
ظلت المملکة العربیة السعودیة.. منهمکة فی مشروعات بناء عسکری طوال السنوات السبع الماضیة – من خلال برنامج ضخم یضم الآتی:
ست مدن عسکریة – أحواض لإصلاح السفن الحربیة – مراکز تموین- مستودعات وقود – مستودعات بضائع – مراکز للمراقبة والتحکم، مراکز للتدریب الخ… وستکون المدن الست من الضخامة بحیث تلبّی مطالب الجیش السعودی وقواته الجویة لمدة خمسین سنة قادمة على الأقل.
وقبل المضی فی تحلیل الدوافع وراء هذه المشروعات، نقدّم بعض الحقائق والأفکار عن حجمها وتکلفتها.. ومدى أهمیتها وضرورتها.
وسنقصر هنا – للاختصار على المدن العسکریة فحسب..
وإلیک ما قیل حول هذه المدن الست:
أسماء المدن ومواقعها:
- مدینة الملک خالد العسکریة (KKMC) وموقعها بقرب الحدود العراقیة، وتقدر تکالیف إنشائها بعشرة بلایین من الدولارات. وهی مصممة لاستیعاب ستین ألفاً من القوات… بالإضافة إلى ۱۵۰ طائرة ومجموعة الفنیین.
- مدینة جنوب الریاض العسکریة… وتقدر تکالیفها بعشرة بلایین من الدولارات کذلک. وطاقة استیعابها تتسع لمائة ألف من القوات، ولا تبدو هناک أسباب واضحة لتفسیر إرجاء العمل فی هذه المدینة.
- المدینة العسکریة عند حفر الباطن: ویقدر لها حوالی سبعة بلایین من الدولارات.
- مدینة خمیس مشیط العسکریة.
- المدینة العسکریة بقرب الظهران فی الإقلیم الشرقی.
- مدینة تبوک العسکریة – فی الشمال الغربی (قریبا من) إسرائیل.
وهنا نذکر أن الولایات المتحدة أخبرت السعودیة أن وضع طائرات F5 وF15 المقتلة غیر مسموح به فی تلک القاعدة… وأن هذا تم بناء على طلب إسرائیل.
هذه المدن الثلاث والمزمع إقامتها فی خمیس مشیط، والظهران، وتبوک سوف تتکلف هی الأخرى بلایین عدیدة من الدولارات.
ثم أن المدن والمنشآت العسکریة الضخمة… والتی تبدو شدیدة الضخامة بالقیاس إلى حاجة جیش صغیر کالجیش السعودی – سوف تظل فی حالة استعداد کامل بواسطة العسکریین والفنیین من الأمریکیین… من أجل استخدامها لحساب قوات الانتشار السریع الأمریکیة کلما دعت الحاجة إلیها.
لقد أدرک واضعو الاستراتیجیة الأمریکیة.. لسنین عدیدة… وبقوة – حاجة الولایات المتحدة إلى نوع من الوجود العسکری الاستراتیجی… وإلى منشئآت وقواعد عسکریة فی المنطقة تلائم قوات الانتشار السریع الخاصة بها (RDJTF) وکانت السعودیة هی الدولة الوحیدة… فی المنطقة القادرة والراغبة فی تلبیة وتغطیة کل ما تراه الولایات المتحدة ضروریا لتنفیذ استراتیجیتها فی المنطقة.
ونظراً لما یحسه النظام السعودی… من التخمة بأموال النفط.. وما یدرکه من عدم فاعلیة قواته المسلحة… وخوفه من الاتجاهات المتمردة… والتی تبدو فی حالة جیشان فی قطاعات من المجتمع السعودی… فقد استجاب النظام بالفعل لخطط الولایات المتحدة… بأمل أن تقوم أمریکا – بدورها – بحمایة مصالحها – معه – وإبقائه فی السلطة.
وجدیر بالملاحظة – أن تصمیم – وتشیید کل هذه المنشئات العسکریة الضخمة یتم تحت هیمنة مجموعات من سلاح المهندسین بالجیش الأمریکی. ولعل هذا مما یزکی استنتاج أن هذه المنشئات إنما تتم لحساب القوات الأمریکیة سریعة الانتشار.. ولیس لحساب القوات السعودیة.
لقد أکد الساسة الأمریکیون… والمسؤولون بالإدارة الأمریکیة… والقادة العسکریون طوال سنوات مضت… الأهمیة البالغة بالنسبة للاستراتیجیة الأمریکیة فی جنوب غرب آسیا… أن یکون لها تواجد عسکری، وقواعد عسکریة ملائمة… یسهل احتلالها، وتعزیزها بطریقة ملائمة… فی المنطقة.
وهناک ملف صحفی کامل… حول هذا الموضوع تفیض صفحاته بالبیانات الصادرة عن “ریجان” و”الکسندر هیج” وزیر دولته السابق، و”کاسبر وینبرجر” وزیر دفاعه.. و”ریتشارد بورتون”… والجنرال “دافید جونز”… وغیرهم…
والذی لا یشک فیه – هو أن النظام السعودی هو الممول لهذا البرنامج الإنشائی العملاق من حیث حجمه، السلبی من حیث دلالته… إذ یتم کله لصالح الولایات المتحدة… ولخدمة خططها الاستراتیجیة – ولیس لتعزیز القوات المسلحة السعودیة‍!
ولعل المحزن والمثیر فی نفس الوقت… أنه کلما کانت تکلفة المشروعات أضخم کانت سعادة المتعاقدین علیها أعظم! فذلک یعنی: أن حجم العمولات سیکون أکبر- لأنه فی النهایة یعتمد على حجم تکالیف المشروعات!
صفقات طائشة:
برغم الاعتماد شبه الکامل على العناصر الأمریکیة فی أعمال الصیانة، وتشغیل ما هو قائم فعلاً من الأجهزة والمعدات… فإن الحکومة السعودیة ماضیة فی عقد الصفقات من أحدث الأسلحة وأکثرها تقدما والتی تبلغ قیمتها عشرات البلایین من الدولارات.
وطبقاً لتقدیرات المعهد السویدی العالمی لأبحاث السلام (SIPRI) فإن السعودیة تعد أکبر مشتر للسلاح من الولایات المتحدة… بین دول العالم الثالث أجمع! ویعزز هذا ما نشرته النیویورک تایمز من أنه طبقاً لتقدیرات معهد الإحصاء العام بالولایات المتحدة (GAO) فی سبتمبر ۱۹۸۱م فإن السعودیة… کان لها طلبات تورید سلاح من الولایات المتحدة… قیمتها ۲۲.۲ بلیون دولار.
هذا لرقم لا یشمل – بالطبع – صفقة الأواکس (AWACS) التی تبلغ قیمتها وحدها ثمانیة بلایین ونصف بلیون دولار، ولا صفقة طائرات F15 المقاتلة وغیرها من طلبات التعاقد المتتابعة – بین السعودیة… وبین الولایات المتحدة وغیرها من الدول.
وهنا تجدر – الإشارة إلى موقف الولایات المتحدة… فی بیع “الأواکس” وغیرها من الصواریخ والأجهزة المتقدمة الأخرى- والتی تقف طاقة السعودیة عن استیعابها حیث مضت الإدارة الأمریکیة إلى هذا المدى وغضت أعینها عن القرار الخاص ببیع السلاح والصادر فی ۸/۷/۱۹۸۰.
فبمقتضى هذا القرار فإن أحد العوامل التی تحکم صفقات بیع السلاح “ما إذا کان السلاح” المقترح یمکن استیعابه من قبل البلد الذی یطلبه… دون إلقاء عبء على نظام الدعم العسکری الأمریکی.
فی الحالة الخاصة بالسعودیة… فإن السؤال الذی طرح لم یکن عن مدى قصور نظامها العسکری… وإنما کان عن الغیاب الکامل لهذا النظام!
وقد أعلن هذا على لسان ریتشارد آلن السکرتیر المساعد لشؤون الأمن القومی الأمریکی… حیث قال فی بیان له فی ۲۱ سبتمبر ۱۹۸۱:
(أن الأواکس معقدة… إلى درجة تحتم أن یتولى فریق من الأمریکیین صیانة العناصر الأساسیة… فی هذا النظام المتقدم… وطوال عمر الأواکس بالکامل).
لقد علق العدید من الخبراء على العجز التام من قبل السعودیة عن تشغیل وصیانة هذه الأواکس وغیرها من الأسلحة والأجهزة المتقدمة – التی تم التعاقد علیها فی السنوات الأخیرة أو یراد شراؤها.. مثل الـ ۳۰۰ دبابة میدان… من طراز (Leopard 11) من ألمانیا الغربیة.
وقد علق أحد المختصین الأمریکیین.. على ما تظاهرت به أجهزة الدعایة الصهیونیة من غضب بسبب صفقة F15 للسعودیة بقوله:
(إنها تحتاج إلى جیل کامل… ینشأ ویعد من خلال التکنولوجیا المتقدمة… ومثل إعطاء F15 للسعودیة مثل إعطاء طائرة کونکورد لصیاد سمک… لیقودها!).
کما نشرت الهیرالد تریبیون على لسان “مایکل جیرلر” فی عددها الصادر فی ۱۵/۴/۱۹۸۱ قوله:
(صفقة الأواکس… وF15 سوف تعنی استمرار الوجود العسکری للولایات المتحدة.. داخل السعودیة..).
وقد کتب جیمس بوتشان بعد زیارة للسعودیة بقوله:
(إن اعتماد السعودیة على الأطقم الأجنبیة… من بریطانیین وأمریکیین.. هو فی الغالب اعتماد کلی). فاینانشال تایمز ۲۳/۴/۱۹۸۱.
وهذا ما نشرته الهیرالد تریبیون فی تقریر کتبه ” جون روزانت “: (أن الوجود العسکری الأعظم أهمیة – هو لأمریکا… رغم کل شیء! وهو أمر سوف یستمر..غالبا ویتزاید..
فبرغم النشاط الفرنسی المؤکد- فی برامج الرادار ومیکنة القوات البریة السعودیة… فإن الفنیین الأمریکیین یمثلون العمود الفقری للقوات المسلحة السعودیة).
وهکذا… یتضح… أن صفقات السلاح ذات البلایین العدیدة.. ومن أحدث الأنظمة المتقدمة… قصد بها أن تضع فی ید النظام السعودی مبررا… لاستخدام هذه الأعداد الضخمة من العسکریین والفنیین الأمریکان… بوصفهم مدیرین… ومخططین… ومستشارین… ومدربین… وخبراء صناعة… الخ… وفی الوقت نفسه فهذه الأجهزة المتقدمة نفسها… قصد من ورائها.. أن تتکامل مع البنیان العسکری الشامل للقوات المسلحة الأمریکیة… وأن تستخدم تحت هیمنة الحکومة الأمریکیة على نحو یضمن تسخیرها لخدمة سیاساتها وأهدافها.
ولسنا بحاجة إلى الحدیث عن هذه الصفقات من حیث هی مصدر لمکاسب مالیة ضخمة.. بالنسبة لمن یقومون بعقدها… ولأقاربهم… وأصدقائهم.. ومحاسیبهم!
إن الجو معبأ بروائح الفساد والرشوة… والحدیث عنه یحتاج لمساحات کبیرة لا یتسع لها هذا الحیز.. ولدینا من الحقائق والمعلومات ما نرجو أن نتمکن من نشره… فی ورقة مستقلة – وفی وقت لاحق!
استشراء الفساد:
اقتبسنا فیما سبق.. مقتطفات من تقریر نشرته (الفاینانشال تایمز.. ۵ مایو ۱۹۸۲) یسجل أن الضباط السعودیین من الصفوف العلیا یتخذون من القوات المسلحة مصدراً للتجارة والربح.
ونضیف الآن أن مبدأ العمولة… أو على الأصح… الرّشوة.. لیس سائداً فقط بین ضباط الصفوف العلیا فی القوات المسلحة وحدهم.. وإنما یمتد لیشمل الوزراء… ورؤساء الأجهزة فی الخدمة المدنیة… ومن یتبعهم من أقارب ومحاسیب… وبالطبع هناک استثناءات!
وفی الحق… فإن السبب الرئیسی الذی یفسر ویشرح.. لماذا تتکلف صفقات الحکومة السعودیة وتعاقداتها أکثر بکثیر مما تتکلفه الصفقات المماثلة التی تقوم بها حکومات أخرى.. فی مختلف بلاد العالم.. السبب هو: أن الشرکات والمتعاقدین معا.. علیهم أن یضعوا فی الحسبان ما ینبغی دفعه من عمولات أو رشاوى.. حتى یؤمّنوا إتمام هذه الصفقات لصالحهم.
وما دامت الثغرة قد فتحت.. فلن یکتفوا برفع العطاءات أو الأسعار بمقدار العمولات فقط… وإنما سوف یضاعفونها کیفما شاءوا.
لقد أصبحت رائحة الفساد… تزکم الأنوف… وصار مادة للقیل والقال مما یعکس استیاءً عاماً بین جماهیر الشعب.
مأساة الأواکس:
فی ۱۹۸۱ افتعل النظام السعودی.. والإدارة الأمریکیة.. ومن ورائها حکومة بیجن… ضجة تشبه مسرحیة کبرى.. حول صفقة الأواکس… وسنحاول هنا أن نلقی بعض الأضواء على هذه الصفقة.. لنتبین الحقیقة:
مکونات الصفقة:
- خمس طائرات أواکس من طراز E3A (sentry).
- ست طائرات للتزوید بالوقود فی الجو من طراز (KC 135).
- سبع محطات رادار أرضی… للاتصال بالأواکس.
- ۱۰۱ وحدة من مستودعات الوقود الملائم للطائرات F15.
وعددها ۲۶ طائرة تم شراؤها فعلاً… ولم تسلم بعد.
- ۱۱۷۷ صاروخا (جو-جو) من طراز (AIM-9L Sidewinder).
هذه الأسلحة والمعدات.. المتضمنة فی صفقة الأواکس – کانت ضروریة بالنسبة للولایات المتحدة… حیث تحتاج إلیها فی إقامة قوتها الاستراتیجیة العسکریة… فی جنوب غرب آسیا.. ومنطقة الخلیج، وقد وجدت الإدارة الأمریکیة ضالتها فی النظام السعودی… الذی یتهافت علیها فی (غباوة) وسذاجة یرثى لهما! وهکذا وجهت له النصح بأن یتقدم لشراء الصفقة… واستجاب هو الآخر… دون توقف! وعلى الفور … وطبقاً لترتیب مسبق… انفجر جهاز الدعایة الصهیونی إلى حملة مضادة.. مفتعلة طبعا ضد المطلب السعودی.. متعللا بأن ذلک لو تم… فسوف یخل بالتوازن العسکری – لصالح السعودیة مما یعرض أمن إسرائیل للخطر..!!
وفی أمریکا نفسها.. وطبقا لترتیب مسبق مرة أخرى… تحرکت مجموعتان.. إحداهما تحبذ الصفقة والأخرى تعارضها!
نشرت صحیفة “وول ستریت” بعددها الصادر فی ۵ یولیو ۱۹۸۱ لألکسندر هیج وزیر الخارجیة الأمریکی السابق التصریح التالی:
(أن بیع صفقة الأواکس للسعودیة… إذا لم یتم فسوف تکون له آثار خطیرة بالنسبة لأهداف الولایات المتحدة وخططها فی المنطقة).
وکان دور النظام السعودی فی المأساة… دور الممثل الساذج… حیث راح یؤکد فی بیانات معلنة أن الصفقة بمثابة اختبار عملی… یکشف عن مدى إخلاص أمریکا فی علاقتها بالنظام!
وهکذا قامت عاصفة مفتعلة من الجدل حول الصفقة.. امتدت لبضعة أشهر.. لتنتهی بموافقة الکونجرس علیها.. وفقا لما هو مرسوم من قبل!
إن موضوع الأواکس جاء نتیجة لخطة أحکم وضعها… ولهذا فهی تحتاج لتحلیل مفصل لنفهم کل أبعادها… ولکنا هنا نکتفی بأن نقول:
أن المستفید الوحید من الصفقة هو أمریکا وإسرائیل… دون أی طرف آخر!
کیف کان ذلک؟
لب الصفقة أن الولایات المتحدة سوف تحصل على ثمانیة بلایین ونصف بلیون من الدولارات… هی قیمة ما تحویه صفقة الأواکس من أجهزة ومعدات.. دون مقابل … (مجاناً) .. هذا أولاً…
وثانیاً.. سوف تحصل على ما یتراوح بین ثلاثین وأربعین بلیونا أخرى هی قیمة ما سوف تنفقه السعودیة على إنشاء ما هو ضروری لانتشار الأواکس والـ F15 من حظائر الطائرات… ومحطات الإنذار… وورش الصیانة، ومساکن الذین سیقومون بتشغیل هذا کله.. من الأمریکیین.
وهذه الصفقة سوف تمکن الولایات المتحدة أیضاً… أن تضع العدید من الآلاف من رعایاها فی السعودیة.. بحجة تشغیل هذه الأسلحة والمعدات المتقدمة وصیانتها.
أما نصیب إسرائیل من الغنیمة فهو:
حصولها على منحة عاجلة… من الولایات المتحدة – قیمتها ستمائة ملیون دولار فی شکل معونات عسکریة… بحجة إعادة التوازن العسکری الذی اختل ضدها… ولصالح السعودیة..؟ نتیجة لحصولها على “الأواکس”… على الرغم من أن الصفقة لن یبدأ تسلیمها قبل عام ۱۹۸۵ ولن تلمسها طوال عمرها أید غیر أمریکیة.
کذلک حصلت إسرائیل.. على تعهد أمریکی بأن کل ما یجمع من المعلومات عن طریق الأواکس سیوضع فی ید إسرائیل لتکون الشریک الوحید للولایات المتحدة فی معرفة هذه المعلومات والأسرار!
إذن فمحصلة الموقف هکذا!
السعودیة تنفق وتمول… والولایات المتحدة تهیمن وتستقل وحدها بالتشغیل والإدارة لهذا النظام التجسسی المعقد والمتقدم.. وإسرائیل فی النهایة تحصل على الثمار کلها.. (ثمار التجسس وجمع المعلومات عن جمیع دول المنطقة) دون أن تنفق مالا أو تبذل جهد!!
وإذا کانت الولایات المتحدة.. تزعم أن هذا موجه ضد الاتحاد السوفییتی… فإن إشراک إسرائیل معها… وإسرائیل دون غیرها… دلیل قاطع على أن ما یجری إنما هو ضد الشعوب الإسلامیة فی المنطقة… ویبقى الزعم الأمریکی (بأنها ضد الاتحاد السوفییتی) مجرد تغطیة لهدفها الحقیقی وهو السیطرة على المنطقة… بالتنسیق مع إسرائیل… الحلیف الاستراتیجی للولایات المتحدة… وأداتها فی إخضاع دول وشعوب الشرق الأوسط!
وهذه شهادة شاهد من أهلها:
فی بیان لوزیر الدّفاع الأمریکی.. فی ۲۲ یولیو ۱۹۸۱ قال:
(الأواکس طائرة للتجسس وجمع المعلومات وهی ضروریة لنا – أمریکا – کما أنها ضروریة لإسرائیل أیضاً! کی نحصل على أقصى ما یمکن من المعلومات حول أی نشاط عدوانی محتمل… من جانب السوفیت أو من جانب أحد غیر السوفیت.. فی المنطقة کلها).. ولسنا بحاجة إلى تعلیق!
ألیست هذه مأساة…؟ بل وکارثة؟
النظام السعودی (یبدد) من مال الأمة.. ما بین ثلاثین وأربعین بلیونا.. من الدولارات ویضع نفسه تحت تأثیر هائل… وضغوط لا قبل له بمقاومتها… من جانب أمریکا… وإسرائیل! – (مختاراً مسروراً بذلک) -.
ثم یبقى من المأساة… هذا البعد الهزلی.. الذی یثیر الرثاء… حین نرى النظام السعودی راضیا… بما یشبه البلاهة – بإطراء أمریکا ومدحها له… حین تصفه… فی خبث… بالحکمة والاعتدال!
خلاصة:
دأبت الحکومة السعودیة خلال السنوات السبع الأخیرة… على إقامة منشآت عسکریة ضخمة باهظة النفقات… تشمل المدن العسکریة والقواعد الجویة… وأحواض السفن-ومستودعات الوقود ومراکز المراقبة والتحکم…الخ..
وقد اشترت ومازالت تشتری الصفقات الضخمة.. من أحدث الأسلحة المتقدمة والتی تعجز قواتها المسلحة عجزاً کاملاً عن استیعاب شیء منها!
إلا أن المفارقة الغریبة – بین ضخامة الإنفاق… وبین تفاهة الزیادة فی عدد القوات المسلحة وکفاءتها تثیر التساؤلات، وتحیر المحللین.
إن الحقائق تقول:
إن ما أنفق خلال السنوات الماضیة على صفقات السلاح.. تجاوز مئات البلایین من الدولارات… بینما لم یزد حجم القوات المسلحة السعودیة بأکثر من خمسة آلاف ومائتی فرد فقط… أی بمعدل سنوی لا یتجاوز سبعمائة وأربعین فردا.. تقابل هذا الإنفاق الرهیب!
وأخطر ما فی الأمر… أن الحکومة السعودیة تعتمد اعتماداً کلیا… على الأمریکیین فی تشغیل هذه الأجهزة.. وصیانتها بحیث تبدو السعودیة الآن وکأنّها قاعدة أمریکیة.. إن بها الآن ثلاثین ألفاً من الأمریکیین، ما بین عسکریین وفنیین وخبراء فی الصناعات الحربیة، یتولون أعمال الإنشاء… الصیانة.. وإدارة الأنظمة العسکریة المتقدمة فی حالات کثیرة…
وفی تقدیر الخبراء والمحللین العسکریین… أنه مع وصول طائرات F15، وطائرات الأواکس وحاملات الوقود لتزوید الطائرات فی الجو… وصواریخ (Sidewinder) (جو-جو) والسفن الحربیة الست عشرة… وکلها من الولایات المتحدة – مضافاً إلیها ۲۴ هلیکوبتر من طراز ASW فرنسیة الصنع،… إلى کمیات هائلة من المعدات والأجهزة العسکریة الأخرى… طلبتها السعودیة من الولایات المتحدة.. وتنتظر قرار الموافقة علیها.. مع وصول هذه الحشود فإن عدد الأمریکیین الذین سیقدمون معها وتحت ستارها سوف یصل إلى مائة ألف.
إن المدن العسکریة الضخمة… والقواعد الجویة… وأحواض السفن والمخازن والمستودعات.. ومراکز المراقبة والتحکم.. وغیرها من المنشآت التی تقیمها السعودیة تحت الهیمنة الکاملة للولایات المتحدة.. حیث یتولى العمل فیها فیالق کثیفة من سلاح المهندسین الأمریکی.. هذه المنشآت الضخمة والمتقدمة.. لا یمکن أن یکون المقصد منها أن تستخدم بواسطة القوات المسلحة السعودیة لأنها أعجز من أن تستوعبها فضلاً عن أن تقوم بتشغیلها… وإنما تقام لتستخدمها قوات الانتشار السریع الأمریکیة.. والتی سیصل حجمها فی تقدیر الخبراء إلى مئاتی ألف.
إن (ولاء) الحکومة السعودیة التام.. للولایات المتحدة.. واعتمادها علیها قد جردها تماما من حریة اتخاذ القرار..
ولیس أدل على ذلک من موقف السعودیة أثناء غزو لبنان.. حیث کانت الإدارة الأمریکیة منغمسة فیه کشریک کامل فی الجریمة.. والمجازر مستمرة تحصد آلاف الأرواح البریئة من أطفال ونساء وشیوخ… ولم تستخدم السعودیة ما بیدها من وسائل الضغط على أمریکا.. کسلاح البترول وأرصدة الودائع التی تبلغ قیمتها مئات البلایین من الدولارات(*)…الخ.
لیس لذلک من تفسیر.. سوى أن السعودیة… (سلّمت قیادها للولایات المتحدة وجعلت من نفسها خادماً مطیعاً لمصالح أمریکا وسیاساتها..).
لقد وصف دیبلوماسی أوروبی… هذا الوضع المخزی والمهیمن… الذی وضع النظام السعودی الحاکم نفسه فیه.. وصفا موجزاً بلیغا نقتبسه هنا بنص عبارته:
قال: (من الآن فصاعدا.. فکل القرارات السعودیة سوف تصنع فی واشنطن). انتهى التقریر باختصار وتصرف یسیر.
ســــوى أنّه یوم السلام متوج
وکیف استواء الظل والعود أعوج لنــــا ملِک ما فیه للمُلک آلة
أقیم لإصلاح الورى وهو فاسد
یقول مروان حدید رحمه الله تعالى:
کیف ارتضوا بحکومة الغلمان عجباً لأصحاب الشجاعة والنهی
ثانیاً: السعودیة وأخوّة الطّواغیت الخلیجیة:
إن اخوة هذه الدولة الخبیثة للدول الطاغوتیة العربیة والأجنبیة التی تعلن وتصرّح بحرب الإسلام وحدوده وشرائعه، لأمر واضح جلی یکفی کل ذی لب لیوقن منه أشدّ الإیقان بأن ما تفعله هذه الدولة من تمسح ببعض حدود الإسلام إنما هو دور لابد لها أن تلعبه وتمثّله کغیرها من الدول التی تتسمح بجوانب أخرى من الإسلام کذلک – على الأقل فی هذه المرحلة، لتنعم بأمن واستقرار داخلی، ولتتمتع بتأیید وحمایة وحراسة ودفاع أکبر قدر من المشایخ والعلماء المطموسة بصائرهم، فإن طبیعة موقعها ووجود الحرمین فیها یفرض علیها هذا الدور ولو إلى حین؛ وإلاّ فإن الناظر البصیر إلى علاقات الود والإخاء والصّداقة المتینة، بل والغزل والعشق التی تربطها مع إخوانها الخلیجیین أو العرب الآخرین أو غیرهم من دول الشرق والغرب من الحکومات الکافرة التی یُکفّر أنظمتها وقوانینها وحکوماتها جمهور علماء هذه الدولة، لیعرف أن لا فرق بین هذه الدولة وتلک الدول، فالکل أحباب واخوة، بعضهم أولیاء بعض.. ولکل دورها ومسرحیتها التی تضمن لها عمراً أطول بین شعوبها الخانعة النائمة. ولکی تتجلى لک هذه الحقیقة أکثر وأکثر… نورد فی هذه العجالة أمثلة تدل على ذلک بوضوح تام.
السعودیة ومجلس التعاون الخلیجی (الطاغوت الإقلیمی):
من أوضح الأمور التی تدل على روابط الحب والود والإخاء بین هذه الدولة التی تتستر ببعض حدود الإسلام وبین طواغیت الخلیج المصرحین بتحکیم الدیمقراطیة والقوانین الوضعیة، مجلس التعاون على الإثم والفسوق والعصیان الذی سمّوه (مجلس التعاون الخلیجی).
یقول (جاسم بو علای) سفیر البحرین فی تونس: (من المعروف أنه حتى عام ۱۹۶۸م کانت تربط بریطانیا بإمارات الخلیج، معاهدات تضطلع بموجبها بإدارة السیاسة الخارجیة والدّفاع لتلک الإمارات مع ترک الحریة لها فی إدارة شؤونها الداخلیة) أهـ..
ثم بین أن إعلان بریطانیا عن انسحابها من منطقة الخلیج ۱۹۶۸م وإلغاء الاتفاقیات القدیمة الموقّعة مع إمارات ودول الخلیج… کان دافعاً قدیماً وسباً من أسباب قیام مجلس التعاون لتوفیر بدیل عن النصرة والحمایة البریطانیة المنسحبة إضافة إلى أسباب أخرى عدّدها فی (ندوة التجارب الإقلیمیة للوحدة والتعاون) التی ألقاها فی تونس( )..
فالهدف الرئیسی لقیام هذا المجلس إذن هو توفیر الحمایة والنّصرة والتأیید لهذه الأنظمة الطاغوتیة بعضها لبعض تجاه أی خطر أو عدوان یواجهها، کائناً من کان هذا العدو، ولو کان من جند الإسلام وحماة التوحید والعقیدة مادام یهدد عروشهم، فلو اعتدى أمثال هؤلاء مثلاً على حکومة البحرین أو حکومة الکویت أو غیرهم من مشرکی الدستور والقبور… لِقَلْب نظام الحکم الکافر وإقامة خلافة على منهاج النبوة.. لقامت دولة التوحید – المزعومة – بنصرة هذه الدولة الکافرة التی تصرح بشرک الدستور وتعلن بتحکیم القانون اللعین والدیمقراطیة الکافرة على عدوّها، ولو کان من أخص أهل التوحید وأتقاهم… هذا هو أهم سبب من أسباب إنشاء هذا المجلس الخبیث( ). وفیما یلی بیان تفصیلی لبعض کفریات هذا المجلس وأدلة کافیة لمن کان له قلب أو ألقى السّمع وهو شهید على أخوة ومودّة هذا النظام الخبیث لتلک الأنظمة المصرحة المجاهرة بتحکیم القوانین والدیمقراطیة، وتآزرهم وتناصرهم وتعاونهم جمیعاً لتثبیت عروشهم الکافرة وتشریعهم لقوانین کفریة یتحاکمون إلیها جمیعاً فی هذا المجلس الخبیث.
۱- بیان الریاض الصادر فی ۴ فبرایر ۱۹۸۱م عن اجتماع وزراء خارجیة الدول الستة الخلیجیة بخصوص إنشاء مجلس التعاون الخلیجی قالوا:
(إدراکاً من کل من دول الإمارات العربیة المتحدة ودولة البحرین والمملکة العربیة السعودیة وسلطنة عمان ودولة الکویت لما یربط بینهم من علاقات خاصة وسمات مشترکة وأنظمة متشابهة ولما تشعر به من أهمیة قیام تنسیق وثیق بینهم فی مختلف المجالات الاقتصادیة والاجتماعیة ولإیمانهم بالمصیر المشترک ووحدة الهدف ولرغبتهم فی تحقیق التنسیق والتکامل والترابط بینهم وفی جمیع المیادین رأت أن تقیم نظاماً یهدف إلى تعمیق وتوثیق الروابط والصلات بین أعضائها فی مختلف المجالات یطلق علیه مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة، مقرّه الریاض (المملکة العربیة السعودیة) ویکون هذا المجلس وسیلة لتحقیق أکبر قدر من الروابط والصلات بین أعضائه فی مختلف المجالات وکذلک وضع نظم متماثلة فی المجالات الاقتصادیة والمالیة والتعلیمیة والثقافیة والاجتماعیة والصحیة والمواصلات بأنواعها المختلفة والإعلامیة والجوازات والجنسیة وحرکة السّفر والنقل والشؤون التجاریة والجمارک ونقل البضائع والشؤون القانونیة والتشریعیة) أهـ.
۲- (نظام مجلس التعاون):
ولهذا المجلس (قانون) أساسی إلیک أمثلة منه:
(المادة الرابعة) وهی تؤکد ما جاء فی بیان الریاض السابق:
“تتمثل أهداف مجلس التعاون الأساسی فیما یلی: فذکروا منها:
۱- تحقیق التنسیق والتکامل والترابط بین الدول الأعضاء فی جمیع المیادین وصولاً إلى وحدتها.
۲- وضع أنظمة متماثلة فی مختلف المیادین بما فی ذلک الشؤون الآتیة:
أ- الشؤون الاقتصادیة – (الربویة طبعاً وغیرها).
ب- الشؤون التجاریة الجمارک – (المکوس) – والمواصلات.
ت- الشؤون التعلیمیة والثقافیة- (لمسخ الأجیال)( ).
ث- الشؤون الإعلامیة والسیاحیة (للفساد والإفساد).
ج- الشؤون التشریعیة والإداریة (القوانین).
ولکی لا یلبس علیک سدنة الحکومات من المشایخ المضلین ممن یستمیتون فی سبیل الترقیع للطّغاة وأنظمتهم احفظ هذه المادة:
مادة (۲۱): أحکام ختامیة: “لا یجوز إبداء تحفظ على أحکام هذا النظام” أی أن أحکامه وتشریعاته وقوانینه تلزم جمیع دول المجلس بلا تردّد أو تحفّظ.
۳- السعودیة و(هیئة تسویة المنازعات لمجلس التعاون):
ولأجل تحقیق کمال الأخوة والمودة بین هؤلاء الطّواغیت فی مجلسهم هذا، قام المجلس بإنشاء هیئة سمّوها (هیئة تسویة المنازعات)… وإلیک مثالاً واحداً من (نظامها الأساسی) (قانونها) یعرفک على الطّاغوت الذی تتحاکم إلیه دول المجلس مجتمعة عند النزاع ومن بینها بل وفی مقدّمتها (دولة المقر)( ) أعنی (السعودیة).
(المادة التاسعة): (تصدر الهیئة توصیاتها وفتاویها وفقاً:
- لأحکام النظام الأساسی لمجلس التعاون.
- والقانون الدولی.
- والعرف الدولی.
- ومبادئ الشریعة الإسلامیة على أن ترفع تقاریرها بشأن الحالة المطروحة علیها إلى المجلس الأعلى لاتخاذ ما یراه مناسباً)أهـ.
أرأیتم یا دعاة التوحید!! أرأیتم یا هیئة کبار العلماء!! هذه هی دولتکم، دولة التوحید المزعوم.. لا تختلف أبداً عن غیرها من طواغیت الخلیج… شریعة الله التی تتمسح بها أمامکم لتسکتکم ولتضللکم وتلبس علیکم دینکم، توضع فی آخر القائمة.. یسبقها فی التحاکم وفصل النزاع: قانون المجلس (النظام الأساسی) ثم القانون الدولی الکفری ثم العرف الدولی الفاسد وأخیراً الشریعة الإسلامیة.
الله جل ذکره یقول: فإن تنازعتم فی شیء فردّوه إلى الله والرسول إن کنتم تؤمنون بالله والیوم الآخر.
- وطغاة الخلیج بما فیهم حکام السعودیة یقولون فی تشریعاتهم: (إن تنازعتم فی شیء فردّوه إلى نظام المجلس والقانون الدولی والعرف الدولی وأخیراً الشریعة الإسلامیة) أإلهٌ مع الله قلیلاً ما تذکّرون.
أفٍّ لکم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون ( ).
فما تقولون یا دعاة التوحید ویا علماء السنة! ویا حماة العقیدة؟! أمعصیة هذا أم شرک أکبر مخرج من الملّة؟؟
إن مثل هذا والله لا یخفی على صغار طلبة العلم فضلاً عمّن ینتسب إلى العلم والعلماء.
ومع هذا، فثقوا یا إخوانی أنهم لم یضعوا (الشریعة الإسلامیة) ولم یذکروها إلا للتلبیس والتدلیس، تلبیساً لا یخفى والله إلا على عمی البصائر وغلف القلوب… وإلا فهل یقبل أن یساوی شریعة جبار السماوات والأرض، بشرائع وقوانین زبالات عقول الیهود والنّصارى، إنسان فی قلبه ذرّة تعظیم وتوقیر لدین الله ولشرعه فضلاً عن أن یجعلها فی مؤخرة الرکب ویقدّم علیها تلک القوانین الفاجرة والأعراف الفاسدة…
ثم هب أنّهم لم یقصدوا الترتیب فی هذه المادة( ). فإن ذلک أیضاً لم یخرج من دائرة الشرک – أرأیتم کفار قریش، ألم یکونوا یعتبرون الله هو رب الأرباب الأخرى فیعظمونه أکثر من تلکم الآلهة المزعومة؟ ولکنّهم یشرکونها معه کقول قائلهم فی التلبیة:
لبیک لا شریک لک إلا شریکاً هو لک
تملکه وما ملک
فکذلک أتباعهم هؤلاء، فإنّهم إن لم یقصدوا الترتیب والتقدیم والتأخیر فی هذه المادة… بل لو قدّموا الشریعة الإسلامیة وجعلوها فی أوّل ما یتحاکم إلیه ولکن أبقوا معها قانون المجلس والقانون الدولی والعرف الدولی… فإن هذا لم یخرج من دائرة الشرک أیضاً (شرک الطاعة فی التشریع).
أأربابٌ متفرقون خیر أم الله الواحد القهار؟؟
فحتى لو صدقوا فی تحکیم بعض الشریعة، واستسلموا لها مع تلک القوانین والأعراف… فإن هذا هو الشرک بعینه…
یقول شیخ الإسلام ابن تیمیة رحمه الله تعالى فی فتاویه: “وهذا الدین هو دین الإسلام، لا یقبل الله دیناً غیره، فالإسلام یتضمن الاستسلام لله وحده. فمن استسلم له ولغیره کان مشرکاً، ومن لم یستسلم له کان مستکبراً عن عبادته، والمشرک والمستکبر عن عبادته کافران” أهـ (۲۸/۲۳).
قال تعالى: إنه من یشرک بالله فقد حرّم الله علیه الجنة.
وقال سبحانه: إن الله لا یغفر أن یشرک به ویغفر ما دون ذلک لمن یشاء ومن یشرک بالله فقد افترى إثما عظیماً.
۴- السعودیة و(الاتفاقیة الاقتصادیة الموحدة بین دول مجلس التعاون).
وُقعت هذه الاتفاقیة بین أعضاء هذا المجلس الخبیث فی الرّیاض یوم ۱۱/۱۱/۸۱م… هذه دیباجتها:
(إن حکومات الدول الأعضاء فی مجلس التعاون لدول الخلیج تمشیاً مع النظام الأساسی لمجلس التعاون الداعی إلى تقارب أوثق ورباط أقوى ورغبة منها فی تنمیة وتوسیع وتدعیم الروابط الاقتصادیة فیما بینها على أسس متینة لما فیه خیر شعوبها!!
ومن أجل العمل على تنسیق وتوحید( ) سیاساتها الاقتصادیة والمالیة والنقدیة وکذلک التشریعات التجاریة والصناعیة والنظم الجمرکیة المطبقة فیها. فقد اتّفقت على ما یلی..)
وإلیک مقتطفات من بنود هذه الاتفاقیة:
- المادة (۲۲): ” تقوم الدول الأعضاء بتنسیق سیاساتها المالیة والنقدیة والمصرفیة وزیادة التعاون بین مؤسسات النقد والبنوک المرکزیة…الخ”.
تأملوا التعاون وزیادته فی مجالات البنوک الربویة.. وسیأتی تفصیله فی (السعودیة الربویة)…
- المادة (۲۷): ” تکون الأولویة فی التطبیق لأحکام هذه الاتفاقیة عند تعارضها مع القوانین والأنظمة المحلیة للدول الأعضاء”.
والآن یا علماء توحید الحکومات!!
فلنرض جدلاً أن السعودیة التی تتسمح بالإسلام وشرائعه وحدوده… تحرّم الربا وتحارب بنوکه بل وتحارب کلّ طائفة ممتنعة مصرّة على التعامل بالرّبا – هذا فرضاً طبعاً (یعنی خیال فقط ولیس حقیقة) – ما تقولون بهذه المادة التی وافقت علیها السعودیة ووقعت على التّسلیم لها فی الریاض بتأریخ ۱۱/۱۱/۸۱م.
إنها فی الحالة المفروضة تلک وفی غیرها ستقدم بنودها وتشریعاتها وأحکامها على أی تشریع یطبق محلیاً إسلامیاً کان أم کفریاً… فالقول الفصل إذن والحکم والأول والأخیر فی المجال الاقتصادی هو لیس للشریعة التی تتسمح بها هذه الدولة بل هو لأحکام هذه الاتفاقیة…
فعلى من تضحکون؟؟؟
۵- نذکر قبل أن نغادر هذا الموضع بعض التصریحات والبیانات الصادرة عن الدولة السعودیة وعن بعض دول المجلس الذی هی عضو فیه… تؤکد کثیراً من المعانی التی ذکرناها فیما تقدّم… وتبین مدى الأخوة والمودّة البالغة بین هؤلاء الطّواغیت جمیعهم وأنّهم على منهاج ودین واحد؛ هو دین الطاغوت… سواء من أعلن ذلک منهم ومن أخفاه…
* (البیان الختامی للدورة الأولى للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخلیج العربیة):
بعد أن عددوا أسماء طواغیتهم المجتمعین کلّهم، قالوا: (وانطلاقاً من الروح الأخویة القائمة بین هذه الدّول..).
* مثال آخر: المقابلة التی أجراها، النقیب (محمد بن فراج الشهری) مع أمیر البحرین (عیسى بن سلیمان آل خلیفة) ونشرتها (مجلة کلیة الملک خالد العسکریة).
س: ترتبط المملکة والبحرین بروابط الجوار والصداقة والتعاون والعلاقات الوثیقة فی کافة المجالات ففی أی هذه المجالات یرى سمّوکم ویلمس هذا التصور؟؟
ج: (لیس ما یربط البحرین بالمملکة مجرّد علاقات صداقة وجوار وتعاون، فإن بین البحرین والمملکة العربیة السعودیة فی ظل عاهلها صاحب الجلالة الأخ الملک فهد بن عبد العزیز آل سعود وولی عهده صاحب السمو الملکی الأمیر عبد الله بن عبد العزیز آل سعود هی کما کانت دائماً علاقة أخوة عمیقة أرسى قواعدها الأجداد والآباء…
ونحمد الله أن الخلف الصالح!! لهؤلاء الأجداد یعمل الآن على دعم وترسیخ علاقات الود والمحبة والتعاون إلى أقصى ما یمکن التوصل إلیه فی شتى المیادین…) أهـ.
وتکلم فی نفس المقابلة عن مشروع الجسر السعودی البحرینی الذی کانت تکلفته ۶۰۰ ملیون دولار لأجل تدعیم روابط الود والفسق والخمر والفجور الموجودة علناً فی البحرین مع دولة التوحید!! ویقول عنه: (ولسوف یضیف جسراً حیویاً إلى جسور المحبة والإخاء القائمة المستمرة بین البلدین) أهـ.
فما رأیکم یا علماء السوء؟؟ أتستطیعون بعد هذا أن تفروا أو تحوصوا وتزعموا بأن دولتکم بریئة من دول الکفر، کافرة بقوانینها الوضیعیة التی تحل الخمر وغیره من الحرام وتشرع من الدّین ما لم یأذن به الله..؟؟
وإذا تجرّأتم وکذّبتم وافتریتم ذلک… فمن نصدّق…؟؟ أنصدق کلامکم وکذبکم ودفاعکم هذا؟؟ أم نصدق تصریحات الطواغیت الأحباب والعشاق أنفسهم؟؟ إنها أخوّة ومودة ومحبة وإخاء وتولی کامل وقد قال سبحانه وتعالى: ومن یتولّهم منکم فإنّه منهم... إنه یا مشایخ الحکومة (التولی والنصرة والمظاهرة والمودة والأخوة)، ولیس الموالاة بمعنى المداهنة والمجاملة والرکون الیسیر، فنحن نعرف الفرق جیداً ولا نخلط بینهما.
یقول الشیخ عبد الله السلیمان بن حمید فی رسالة بعنوان (الهدیة الثمینة) طبعت بدار الثقافة بمکة المکرمة، قال وهو یفرق بین الموالاة والتولی: (أما التولی فهو إکرامهم والثناء علیهم والنصرة والمعاونة لهم على المسلمین والمعاشرة وعدم البراءة منهم ظاهراً فهذه ردّة من فاعله یجب أن تجری علیه أحکام المرتدین کما یدل على ذلک الکتاب والسّنة وإجماع الأئمة المقتدى بهم) أهـ.
ویقول سلیمان بن سحمان:
ولا شک فی تکفیره عند من عقل
فلا شک فی تفسیقه وهو فی وجل
ویظهر جهراً للوفاق على العمل
وذا قول من یدری الصواب من الزلل
ومن یتول الکافرین فمثلهم
ومن قد یوالیهم ویرکن نحوهم
وکل محب أو معین وناصر
فهم مثلهم فی الکفر من غیر ریبة

مثال آخر: أوضح وزیر الخارجیة السعودیة فی تصریحات له نشرتها مجلة (المجلة) السعودیة فی ۴/إبریل/۱۹۸۱م: (أنه إذا تماثلت أوضاع وقوانین دول أخرى غیر الأعضاء مع دول مجلس الخلیج فلا مانع من أن تنضم هذه الدول للمجلس) تأمل الزندقة!!! کیف تتشابه قوانینکم یا دجالون…؟؟ ألستم تزعمون وتدّعون تحکیم الشریعة، وتلک الدول تعلن وتصرح بتحکیم الدستور والدیمقراطیة والقوانین الوضعیة: فأحد أمرین:
- إما أنکم تشبهون وتماثلون شریعة الله التی تزعمون تحکیمها بالقوانین الوضعیة … وهذا کفر بواح وشرک أکبر.
- أو أن أنظمتکم لا تختلف عن تلک الأنظمة الأخرى الکافرة التی تعلن بتحکیم القوانین فی أغلب الجوانب، وتتمسح ببعض أحکام الشریعة فی جوانب أخرى یسیرة…
*مثال آخر: تصریح الملک فهد (حین کان ولیاً للعهد) الذی أوضح فیه، فی ردّه على سؤال حول عضویة المجلس، فی حدیث للصحافة یوم ۱۴/۲/۱۹۸۱م:
(أن أعضاء المجلس تربطهم علاقات خاصة وسمات مشترکة وأنظمة متشابهة…)( ).
تأمّلوا أنظمة متشابهة…! وقبل ذلک قوانین متماثلة…!! إرجعوا إلى قوانین ودساتیر دول الخلیج وتأمّلوها..!!!
وهاکم مثال من ذلک.. (مادة ۵۱) من الدستور الکویتی تنص على أن (السلطة التشریعیة یتولاها الأمیر ومجلس الأمة وفقاً للدستور).
- ومادة (۶) منه: “نظام الحکم دیمقراطی، السیّادة فیه للأمة مصدر السّلطات جمیعاً”( ).
أرأیتم یا حضرات المشایخ!! هذا الکفر البواح والشرک الصریح، إن حکومتکم تصفه بأنّه متماثل ومتشابه مع قوانیها وأحکامها… فما قولکم فی هذا..؟؟ أفنکذبها وهی تصرّ على ذلک وتکرره – فخورة معتزة لا مکرهة – عن طریق عدد من مسؤولیها وأقطابها..؟
*ونختم هذه الأمثلة: بالاقتراح السعودی الذی قدمته الحکومة السعودیة فی مؤتمر القمّة الخلیجیة، ونشرت محتواه مجلة (المیدل إیست) فی عدد ینایر سنة ۱۹۸۱م والمجتمع بتاریخ ۲۷/۱/۸۱ حیث “طالب باشتراک القوات المسلحة النظامیة فی تأکید سیادة کل دولة، وتسهیل المحافظة على القانون والنظم الداخلیة فیها” أهـ( ).
تأمّلوا هذا… وما قبله… وأعملوا عقولکم یا موحّدین…!!!
- نصرة الطواغیت وقوانینهم بالنفس والسلاح دونما إکراه…!
- وقبله نصرة بالمال باتّفاقیتهم الاقتصادیة المشترکة وغیرها…!
- ومودة وإخاء ومحبّة بینهم…!
- وتعاون فی مجال التشریع وأنظمة متشابهة وقوانین متماثلة وغیر ذلک…!
ثم تفرقون بالله علیکم بین هذه الدولة الخبیثة وبین أحبابها وأولیائها هؤلاء…؟؟
إذا لم یکن هذا هو التّولی المخرج من الملّة فبالله علیکم ما هو التولی وکیف یکون…؟؟
وأین البراءة من الشرک وأهله التی هی شطر أصل دین الإسلام وقاعدته… کما یقول الشیخ محمد بن عبد الوهاب وغیره فی بیان معنى (کلمة التوحید) لا إله إلا الله؟ أین البراءة من شرک القوانین الخلیجیة وأهلها..؟؟ لو لم یعلنوا ویصرّحوا بتولیهم وموالاتهم ونصرتهم؟ ولو لم یعقدوا معهم اتفاقیات النصرة بالنفس والمال (الدفاعیة والاقتصادیة)…؟ لربّما رقع لهم المرقعون وقالوا: إنهم متبرّؤون من القوانین وأهلها فی قلوبهم، ولکن لما صرّحوا بالتولی والموالاة والنصرة والإیمان والحبّ والود والإخاء ومتابعة التشریعات والمشارکة فیها.. فقد کفروا وخرجوا من ملّة الإسلام… فیلزمهم للتوبة من الردة ودخول دین الإسلام من جدید أن یعلنوا ویصرّحوا بالبراءة من تلکم القوانین الوضعیة کلّها ومن أهلها وأن ینسحبوا ویخرجوا ویتبرّؤوا من کل هیئة أو مجلس أو محکمة أو منظمة أو معاهدة أو اتفاقیة وما شابهها من شعب الکفر وأبوابه..!
ولا یدخلهم فی دین الإسلام بعد خروجهم منه… وینجیهم من الشرک بعد تلطّخهم وولوجهم فیه… إلا هذا … نعم والله ولا ینفعهم ترقیع المرقّعین ولا تدلیس المدلّسین… ولا زعیق ولا نهیق مشایخ السوء وعملاء الحکومات…!
یقول النبی صلى الله علیه وسلم: (من قال لا إله إلا الله وکفر بما یعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله ” رواه مسلم عن أبی مالک الأشجعی. فجعل الکفر والبراءة مما یعبد من دون الله بأی نوع من أنواع العبادة… هو شرط الإیمان والإسلام وعصمة الدم والمال.. وهذه البراءة أعلى مراتبها هو الجهاد ذروة سنام خاتم الأدیان، ویتمثل بالسعی لهدم هذه النظم الطاغوتیة وقتال عبیدها حتّى یکون الدین کلّه لله… وأدناها الذی لا یتحقق الإیمان والتوحید إلا به؛ اجتنابها… وهو مطلب الرسل ودعوتهم کافة: أن اعبُدوا الله واجتنبوا الطاغوت ونحن لا نسأل إلا عن هذا فقط… فنقول وبوضوح تام:
بعد هذه الأمثلة والأدلة کلّها… هل حققت هذه الدولة مطلب الرسل هذا فاجتنبت الطواغیت القانونیة وعبیدها.. لتدخل فی دائرة التوحید والإسلام؟؟ أم ناصرتهم وعاضدتهم وظاهرتهم وعاونتهم وأحبتهم ودخلت فی دینهم؟؟
الإجابة واضحة… ولا أظن طالب الحق مازال إلى الآن متردداً فیها…
ثالثاً: السعودیة وأخوّة الطواغیت العربیة:
مثلما مررنا على موقف هذه الحکومة من الطواغیت الدولیة ثم موقفها مع الطواغیت الخلیجیة فلابد أن نکمل النصاب بلمحة خاطفة عن علاقتها مع الطواغیت العربیة الکفارة الأخرى.
۱- السعودیة و(الجامعة العربیة):
أنشئت جامعة الدول العربیة فی ۸ ربیع الثانی سنة ۱۳۶۴هـ الموافق ۲۲ مارس ۱۹۴۵م.
ومن المعلوم أن السعودیة عضو مؤسس فی هذه الجامعة أی أنها من أوائل الدول انضماماً إلیها بل قد ساهمت بنفسها فی إنشاء هذا الصرح الوثنی الکبیر..
وکما أن لمنظمة الأمم المتحدة میثاقها الکفری.. فکذلک الجامعة العربیة لها میثاقاً کفریاً، ولا غرابة فی ذلک، ألیسوا أذناباً لهم، فهم یسیرون خلف أسیادهم ویقلدونهم ویتشبهون بهم حذو القذة بالقذة…
وتنصّ المادة (۴۰) من میثاق الجامعة بأن مشروع المیثاق یصبح نافذاً بالنسبة لکل دولة اعتباراً من تأریخ إیداعها الأمانة العامة لجامعة الدول العربیة وثیقة تصدیقها علیه.
فکلّ دولة من دول الجامعة إذن لابد أنّها تدین بهذا المیثاق فکیف بالمؤسسین أمثال السعودیة…؟
ولذلک فهم یدندنون ویصرحون دوماً بتأیید هذا المیثاق( ) وکذلک یتحاکمون ویرجعون عند النزاع – على المستوى العربی – إلیه… تماماً کحالهم مع میثاق الأمم المتحدة على المستوى الدولی… ومع مجلس التعاون على المستوى الخلیجی…
وإلیک الآن أخی الموحّد مقتطفات من هذا المیثاق الکفری لتتعرف على مزید من کفریات هذه الدولة الخبیثة التی تتمسّح بالإسلام والتوحید، لتعرف بعد ذلک أنّها لا تختلف فی حرب التوحید والإسلام عن إخوانها وأحبابها من طواغیت العرب الذین یصرّحون بذلک ویعلنون بتحکیم القوانین الوضعیة أو الدیمقراطیة أو الاشتراکیة أو البعثیة أو غیر ذلک من أدیان الکفر ومللها( ).
۲- السعودیة و(میثاق الدول العربیة):
مقتطفات من المیثاق: (إن رؤساء سوریا وشرق الأردن والعراق والمملکة العربیة السعودیة ولبنان ومصر والیمن.. تثبتاً للعلاقات الوثیقة والروابط العدیدة بین الدول العربیة وحرصاً على دعم هذه الروابط وتوطیدها على أساس احترام استقلال تلک الدول وسیادتها وتوجیهاً لجهودها إلى ما فیه خیر البلاد العربیة قاطبة وصلاح أحوالها وتأمین مستقبلها وتحقیق أمانیها وآمالها واستجابة للرّأی العربی العام فی جمیع الأقطار العربیة قد اتّفقوا على عقد میثاق لهذه الغایة…) إلى قولهم: (وقد اتّفقوا على ما یأتی): وذکروا مواد المیثاق، وإلیک أمثلة منه:
مادة (۲): (الغرض من الجامعة توثیق الصلات بین الدول المشترکة فیها، وتنسیق خططها السیاسیة تحقیقاً للتعاون بینها وصیانة لاستقلالها وسیادتها…الخ).
مادة (۸): (تحترم کل دولة من الدول المشترکة فی الجامعة نظام الحکم القائم فی دول الجامعة الأخرى وتعتبره حقاًّ من حقوق تلک الدّول وتتعهد بأن لا تقوم بعمل یرمی إلى تغییر ذلک النظام فیها).
ونقف قلیلاً مع مشایخ السعودیة لنقرع آذانهم بهذه التساؤلات المحرجة…؟
بالطبع لا یخفى علیکم ولا على غیرکم أن طواغیت العرب فیهم من یتبنّى عقائد الشیوعیة الملحدة وفیهم من یدین بالدّیمقراطیة الکفارة وآخرین بالعلمانیة وغیرهم بالاشتراکیة وفیهم العلویین والبعثیین وفیهم من کفرتموه لاستهزائه بالسّنة – أو لمهاجمته للسعودیة وطواغیتها – وفیهم من یوالی أمریکا أو روسیا أو بریطانیا علانیة وفیهم من یبیح الخمر ویحرّم تعدد الزوجات ویقتل الموحدین لتوحیدهم وفیهم وفیهم… غیر ذلک من المکفرات والضلالات:
- فهل یجوز بعد هذا لإنسان أو لدولة أو لحکومة تعرف التوحید وأنّه کفر وبراءة من کل الطواغیت، أن تقبل بمثل هذه المادة الکفریة أو توافق علیها؟ فضلاً عن أن تقترحها أو تشرّعها؟
_ ما معنى احترام نظام الحکم القائم فی لیبیا القذافی الأخضر… أو نظام الحکم القائم فی سوریا حافظ النصیری.. أو نظام الحکم القائم فی عراق صدّام البعث…
- وما حکم احترام الکفر وشرائع الکفر أیاًّ کانت…؟!
- وما معنى الاعتراف والتسلیم بحق کل طاغوت أن یکفر وینشر الکفر فی الأمة کیف یشاء والتعهد بعدم القیام أبداً ضدّه کما فی المادة (۸) بل والتعاون کما فی المادة (۲) والتنسیق من أجل صیانة حکمه وحفظ سیاسته الکفریة؟؟؟ وقبل أن تجیبونا على هذه التساؤلات… نحبّ أن نطلعکم على معلومة مهمة حول مادة المیثاق الثامنة هذه التی تنصّ على أن تحترم کل دولة من دول الجامعة نظام الحکم القائم فی دول الجامعة الأخرى وتعتبره حقاً لها…
وهی أن هذه المادة لم تکن موجودة أصلاً فی المیثاق عند وضعه… ولکنها أضیفت وشرّعت وأقرّت فیه بسبب موقف هذه الحکومة الخبیثة (السعودیة) عندما وقفت موقف الدّفاع عن النظام الجمهوری المنفصل فی سوریا ولبنان ورفضت أی خطط وحدویة اندماجیة قد تهدّد استقلال! أیة دولة عربیة!! ویکفی للتأکّد من صحّة هذا الکلام مراجعة أی کتاب حول تاریخ الجامعة أو میثاقها.. أو مراجعة مضابطها واجتماعاتها فإنه معروف جدًّا..
فالفضل الأول والأخیر فی تشریع هذه المادة الکفریة یرجع إلى المشرعة السعودیة..
بل إن میثاق الجامعة بأکمله أصلاً لم یقم إلا على أربعة أسس رئیسیة( ) أحدها: ما تضمنه الکتاب الذی بعثته الحکومة السعودیة إلى رئیس وزراء مصر فی ذلک الوقت ومما جاء فی ذلک الکتاب السعودی:
“۱- یعقد بین الدول العربیة (حلف) یرمی إلى تکافلها وتعاونها لسلام کل منها وسلامة مجموعتها ویضمن حسن الجوار بینهم.
۲- على أن من المفهوم أن لکل دولة عربیة أن تعقد مباشرة اتفاقیات لسلامتها مع أیة دولة عربیة أخرى من غیر أن تکون ضارة بإحدى الدول العربیة مما یضمن حسن الجوار والتعاون الأخوی.
۳- إن تکافل العرب وتضامنهم لیس موجهاً إلى أیة غایة عدائیة نحو أیة أمة أو دولة أو جماعة من الدول. وإنما هو أداة للدّفاع عن النفس ولإقرار السّلم ودوامه. ولتأیید مبادئ العدل والحریة للجمیع.
۴- الحرب محرمة بین الدول العربیة…
۶- إن المسعى لتوحید الثقافة وتوحید التشریع – تأمل توحیدهم!! – بین الدول العربیة وفی ساحة الأمة العربیة کلها عمل مشکور غیر أن ظروف المملکة السعودیة ووجود البلاد المقدسة فیها یجعل لها وصفاً خاصاً فهی ستمتنع عن تنفیذ أی مبدأ فی التعلیم والتشریع یخالف قواعد الدین الإسلامی!!
۷- تتعاون الدول العربیة على تسهیل معاملاتها وتجاراتها وتقویة اقتصادها باعتبارها أمة واحدة ذات مصلحة مشترکة”.أهـ.
والتعلیق على هذا الباطل العمیم والإفک المبین یحتاج إلى مصنف وحده… ولکن نکتفی هنا بإشارات عابرة مخافة السآمة والتطویل خصوصاً وأنّه قد تکرر ذکر أمثلة من هذه الکفریات فیما مضى…
بادئ ذی بدء أذکرک أخی الموحّد بما قلناه من قبل، أن هذا هو نص الکتاب الذی قدمته الحکومة السعودیة والذی کان من الأسس التی شرعت میثاق الجامعة… فالباطل فی هذه الدولة إذن قدیم، والخبث فیها أصیل منذ بدایة خیانات عبد العزیز (أخو نورا) للدین وعمالته للإنکلیز والأمریکان فی سبیل استقرار عرشه وملکه…
ثم انظر معی وتأمل بالله علیک فی بعض الکفر البواح الموجود فی هذا التشریع السعودی الذی أقر وطبّق بالمیثاق.
تأمله من أوّله…
- تکافل وتعاون وحسن جوار مع الطواغیت العربیة باختلاف کفریاتها.
- تعاون أخوی وحرص على عدم الإضرار بأیة طاغوت منها.
- وأیضاً لیس هناک أیة عداء البتة نحو أیة أمة أو دولة أو جماعة من الدول مهما کان کفرها وحربها للدین وعداوتها لأهله بل یجب الحرص على السّلم معها أبداً.
- تحریم حرب الطواغیت العربیة مطلقاً مهما کفرت ومهما عادت الدین أو طعنت فی حرماته…( ).
- وتوحید التشریع عمل مشکور!! وغیر ذلک من الباطل العریض… تأمّلوا هذا ثم انظروا رغم ذلک کلّه إلى سیاسة التلبیس، وکیف تستصحبها هذه الدولة معها فی کل مکان وتحرص علیها. لأن علیها قامت عروشهم منذ عهد أبیهم وضحکه على ذقون “الإخوان”… وبها إلى الیوم تتثبت وتتقوى… تأمّلوا کیف یجتمع قولهم فی البند السادس أنّها ستمتنع عن تنفیذ أی مبدأ فی التعلیم والتشریع یخالف الشرع الإسلامی. وبین تشریعهم هم بأنفسهم تحریم الحرب الهجومیة… وتصریحهم بأخوتهم وتعاونهم وتکافلهم وحسن جوارهم ومصالحهم المشترکة مع الطّواغیت الکفرة المصرّحین المعلنین بالتشریع مع الله عز وجل… على من تضحکون یا أفاکین…؟؟؟
أتضحکون على رب العباد… إنه سبحانه لا تخفى علیه خافیة، ألستم أنتم أنفسکم الذین شرعتم مع طواغیت الخلیج نظام مجلس التعاون الخلیجی والذی من أهدافه وضع نظم متماثلة فی مجالات کثیرة منها التشریع والقانون…؟؟
ألستم أنتم أنفسکم – مع طواغیت الخلیج – الذین وضعتم الشریعة فی مؤخرة الرکب فی التحاکم وجعلتم قبلها قانون مجلسکم النتن والقوانین الدولیة والأعراف…؟؟
ألستم أنتم أنفسکم الذین شارکتهم فی تشریع میثاق الأمم المتحدة وتثنون علیه وتنکرون على من انتهک بنوده… وتتحاکمون إلى القوانین الدولیة ومحکمة الکفر الدولیة..؟؟
بل ألستم أنتم أنفسکم المشرّعین المقننین لتلکم القوانین الباطلة الکافرة المحلیة الداخلیة التی أشرنا إلى بعضها فیما تقدّم… إلى غیر ذلک من کفریاتکم… فعلى من تضحکون؟؟؟
ولماذا لا ترفضون بصراحة القانون والمیثاق الکفری العربی الذی التزمتموه وشرّعتموه إن کنتم صادقین! لا وجه إذن لکلامکم هذا الذی یکذّبه واقعکم قولاً وعملاً… إلا أنه وضع کالعادة للتلبیس على العوران والعمیان… أو أنه إن حمل على أحسن الاحتمالات کلام قدیم قد هدمتموه الیوم ونسفتموه ونقضتموه وتراجعتم عنه وکفرتم به… وکلا الأمرین إفک مبین… وإن کنا نرجّح أنه من سیاسة التّلبیس القدیمة جداً فی هذه الدولة وحکومتها، والتی لا تتخلّى عن انتهاجها مهما کانت الظّروف حفاظاً على العروش والکروش والقروش… بدلیل تصریحکم فیه بقولکم: (إن ظروف السعودیة ووجود البلاد المقدّسة فیها تجعل لها وصفاً خاصاً)… إذن… هذه هی (الورطة) أو (المشکلة) وهذا هو السّبب الصریح، ولیست القضیة قضیة کفر بالقوانین ولا غیره بدلیل ما تقدّم کلّه من التشریع ومتابعة المشرّعین.
فالسبب الحقیقی إذن هو خوف الفضیحة… فماذا یقول الناس؟؟ أیصح لبلاد الحرمین أن تصرح بتأیید القوانین تصریحاً… لا، لیس هذا وقته… ولا نرید مشاکل مع من تبقى من أهل الغیرة والمروءة… فهذا فیه إثارة للناس، وما هکذا تعودنا ولا هذه هی سیاستنا، لماذا التصریح والإعلان؟؟ لا داعی للتصریح ونکتفی بالتلمیح والتدلیس والتلبیس… فنحقق ما نرید دون بلبلة أو فضائح أو إثارة… إلى حین…
وقد قدمنا لک لعبة شبیهة بهذه فی (الإعلان العالمی لحقوق الإنسان) عند النصّ الصریح الذی نص على أن للإنسان الحریة فی تبدیل وتغییر معتقده ودینه… وکیف کان موقف هذه الحکومة الملبسة تجاهه، رغم أنّها تؤید أصله وعموده وأساسه الموجود فی المیثاق، وما ذلک الإعلان إلا تفسیراً للمیثاق، کما تقدّم، وهکذا یحرصون على السیر على هذا الخط لیضمنوا عدم إثارة حفیظة الناس علیهم خصوصا وأن عندهم الحرمین الشریفین… فلا داعی للمصادمة العاجلة الصریحة… ماداموا یحصلون على ما یریدون بهذه الطریقة المأمونة الهادئة.
والناظر إلى المراحل التی مرت وتمر بها هذه الدولة… فی الإفساد الداخلی والخارجی من نواحٍ شتى یعرف حقیقتهم الخبیثة هذه…
فتأمل قولهم فی هذا الموضع التّلبیسی أنّهم سیمتنعون عن تنفیذ أی مبدأ فی التعلیم أیضاً، یخالف قواعد الدّین الإسلامی، ثمّ ارجع إلى ما قدّمناه من تسلیمهم لمقالید التربیة والتعلیم بل وإعداد المعلّمین، لمنظمة الیونسکو الخبیثة الکافرة التی تهاجم الإسلام وتطعن بالقرآن ویسیطر علیها الیهود، وها هی مناهجهم قد بدأت تتوحّد شیئاً فشیئاً مع طواغیت دول الخلیج الأخرى تحت إشراف وزارات التربیة فی دول الخلیج و(المکتب الإقلیمی لمنظمة الیونسکو للدول العربیة فی الخلیج) قدمنا ذکره( ).
وهکذا دجل وکذب وتلبیس وتدلیس..
یصرّحون بأن ظروف السعودیة ووجود الحرمین تمنع من تنفیذ أی مبدأ فی التشریع یخالف الدین الإسلامی.
ثم یشرّعون على کافة المستویات ویتحاکمون إلى تشریعات دولیة وعربیة وخلیجیة ومحلیة ویحترمون المشرّعین ویعقدون معهم أواصر المودّة والأخوة والولاء.
ویصرّحون بأن ظروف السعودیة ووجود الحرمین تمنع من تنفیذ أی مبدأ فی التعلیم یخالف الدین الإسلامی.
ثم یُسلّمون تعلیمهم ومعلّمیهم لمنظمة الیونسکو الکافرة ویُنفقون علیها بکرم وسخاء للإشراف على التعّلیم عندهم.
وإذا لقوا الّذین آمنوا قالوا آمناًّ وإذا خلوا إلى شیاطینهم قالوا إنّا معکم إنّما نحن مستهزؤون… فما قولکم بهذا یا دعاة التوحید ویا مشایخ؟؟ أفتنطلی مثل تلکم الأکاذیب والتّلبیسات بعد هذا کلّه إلا على عمیان البصائر والقلوب…؟
نسأل الله العافیة والسّلامة.
۳- السعودیة و(المیثاق العربی لحقوق الإنسان):
لما کان هؤلاء الأذناب (أعنی الحکومات العربیة کلّها) على أعقاب أسیادهم وأولیائهم الکفرة الغربیین والشّرقیین سائرین فقد اعتمدت (اللجنة العربیة الدائمة لحقوق الإنسان) التابعة للجامعة مشروعاً أسمّته (المیثاق العربی لحقوق الإنسان) تشبّهاً ومتابعة لأسیادهم حذو القذة بالقذة… وراجع فی تفاصیل ذلک وما فیه من باطل وزندقة (تقاریر دورات اللجنة العربیة لحقوق الإنسان) الصادرة عن الإدارة العامة للشؤون القانونیة التابعة للأمانة العامة لجامعة الدول العربیة.. ولأننا قدّمنا أشیاء کثیرة من أمثال هذا الباب فنکتفی بما تقدّم ومن أراد المزید فلیراجع هذا المیثاق الخبیث… ولیعلم زیادة فی الفائدة فی هذا الباب أن مجلس الجامعة قد دعا الدول العربیة والدول الأعضاء إلى الارتباط بالعهدین الدولیین لحقوق الإنسان (لعام ۱۹۶۶م) وذلک فی (القرار رقم ۲۳۶۶ بتاریخ ۱۳ سبتمبر ۱۹۶۷) وقد قدّمنا وفصّلنا ما فی هذین العهدین من باطل وکفر وإلحاد…
والسعودیة کما عرفت من الأعضاء المؤسسین للجامعة المؤیدین لهذا الباطل کلّه… المشارکین فی تلک اللجنة التی اعتمدت هذا المیثاق… فاضمم هذا إلى رصیدها مما تقدّم، فإنّه زیادة فی الکفر… وتأکید لما قبله…
***